إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

دعوة لنقد العقل المرجعي ( الأب الطاغوت )

Marje3e أبو محمد الأنصاري
يستهدف هذا المقال رصد واحد من أهم الأسس والمنطلقات في النظام الفكري الإستخفافي  Marje3e أبو محمد الأنصاري
يستهدف هذا المقال رصد واحد من أهم الأسس والمنطلقات في النظام الفكري الإستخفافي الذي تصدر عنه المؤسسة الدينية الشيعية المعاصرة في تعاطيها مع مجموع الناس أو المقلدين ( بحسب التسمية المفضلة لمؤسسة المرجعية ) .
وفي هذا الصدد فإن أول ما يلاحظه المتتبع لحركة المؤسسة المرجعية في المجتمع هو احتكارها لموقع المرجعية بالمعنى الذي يمنحها مركزية فكرية غير مسوغة شرعياً ولا عقلياً ، ويتفرع عن هذا الاحتكار ذلك التقسيم الذي يشكل مفصلاً فكرياً غاية في الخطورة ، بل يشكل البؤرة المركزية التي توجه رؤية المرجعية لكل ما يتعلق بشؤون الناس والمجتمع ، وأقصد به التقسيم الذي يصنف الناس الى نمطين متوازيين تماماً لا تكاد تجد نقطة تقاطع واحدة بينهما ؛ النمط الأول هم التابعون أو المقلدون أو العوام أو الغوغاء ، وهم كل الناس باستثناء من تسميهم المؤسسة قادة أو مجتهدين أو خواصاً أو علية القوم !
هذا التقسيم تحاول المؤسسة إضفاء صبغة شرعية (كذا) أو عقلائية عليه من خلال فكرة رجوع غير المختص لصاحب الإختصاص ، والجاهل للعالم ، فالمريض يرجع الى الطبيب ، وصاحب السيارة العاطلة الى الميكانيكي . . وهلم جرا .
وعلى الرغم من أن المؤسسة ترتب نتائج أكبر بكثير مما تفضي إليه هذه المقدمة المزعومة ، فإن هذه المقدمة هي بحد ذاتها تنطوي على مغالطة ، إذ بالإمكان المناقشة في مضمونها بالقول إن مفهوم العالم أو المختص مفهوم نسبي على مستوى الواقع الخارجي التجريبي .
فالحق إنه لا وجود في العالم التجريبي لمفهوم العالم ، أي الإنسان الذي لا يخطأ ، ولا وجود للإنسان غير المختص ، بمعنى غير الملم بشئ مما يتعلق بشؤونه بتاتاً ، فالتقسيم العقلي الصارم كائن ذهني لا غير ، أما في الواقع التجريبي فإن كائنات العقل التي تبدو متقابلة أو متناقضة في فضاء العقل تجد لها مساحة واسعة للإلتقاء والتفاعل والتداخل .
ولكن المؤسسة – وهذه نقطة حساسة جداً – تصر أيما إصرار على قطع صلة المفاهيم بمصاديقها ، أو قل تغض الطرف عن متابعة المفاهيم وهي تتحرك على أرض الواقع الصلبة لتبقيها معلقة في فضاء ذهني رخو أقرب الى الخرافة منه الى العقل السليم .
فمثل هذا الإقتطاع القسري غير العاقل يوفر للمؤسسة فرصة احتكار كل صفات الإيجاب ، وسلبها عن الآخر البعيد عن الإطار المؤسسي . وبهذا الاحتكار الأصل يتسنى لها – أي المؤسسة – توسعة مشاريعها الاحتكارية عبر آلية التفريع ، ولعل أهم هذه المشاريع المتفرعة احتكار المؤسسة صلاحية منح صفة العالم أو الفقيه أو الخبير الديني ، بل إن المؤسسة قد أممت هذه الصلاحية تماماً عبر افتراضها حدوداً ومقدمات ، لا ينال درجة الفقاهة ، أو العلم من لم يتحصل عليها .
 وهنا في الحقيقة نؤشر على المدلول السلطوي أو المؤسساتي لوظيفة التعليم الحوزوي ، فمن المعلوم أن آلية اقتطاع المفاهيم من أرض الواقع ، وتعليقها في فضاء الذهن الخرافي تمر عادة عبر مجموعة من النصوص الشرعية التي يتم التحكم بمداليلها بعد توجيهها أصولياً ولغوياً ورجالياً ..الخ ، ليُصار بالنتيجة الى وضعها في إطار مركب يُشرف الفقيه / المرجع على تفاعلاته ، ويتحكم بعناصره ، ويحدد من ثَمَّ نتيجته .. المحددة في الحقيقة بشكل مسبق !!
نعم تفقد النصوص في الإطار الحوزوي المؤسساتي كل مرجعية مفترضة لتغدو مرجعيتها تبعاً لمرجعية الفقيه نفسه !
بهذه التحكمات والاحتكارات تكتسب المؤسسة صفتها كمرجعية .
والحقيقة إن المؤسسة / المرجعية نجحت بشكل منقطع النظير في تأسيس صورتها الأسطورية في مخيلة الناس ( وهنا ندخل مساحة المدلول الإجتماعي والسياسي ) ، فالمؤسسة – دائماً – كيان أبعد ما يكون عن الواقع التجريبي ، كيان لا تحدد صورته ولا تحكم عليه أمثلة الواقع وملابساته ، وإنما عرائس المخيلة الخرافية .
المؤسسة حضور لا ينتمي لهذا العالم ولا يخضع لمواضعاته ، بل لا يخضع لغير المواضعات التي لفقتها المؤسسة نفسها ، فهي بتعبير آخر تلغي العالم لتنصّب نفسها بديلاً عنه ، بل الأخطر إنها تصور نفسها على أنها هي العالم الحقيقي ، بينما العالم الآخر الخارجي الحقيقي ، العالم الذي يتحسسه الناس وهم لا غير .
هذا المنطق السلطوي الذي تمارسه المؤسسة / المرجعية وهي ترتدي قفازاتها المخملية الناعمة أنتجت إنساناً مستقيلاً من وظيفته العقلية ، مستسلماً وغائباً كلياً .. إنساناً يفتقد الإرادة الحرة الواعية ، ويملك بدلاً منها استعداداً عجيباً للوقوع فريسة سهلة لسياسات الإستخفاف .. هو إذن إنسان متخل عن إنسانيته لحساب غريزة القطيع التي شحذتها عبقريات فقهاء آخر الزمان .
فلو تأملنا المشهد العراقي من زاويته الفكرية لصادفتنا المعادلة الآتية ( لن تخطئها العين )
: في قلب الصورة المظلمة مؤسسة تمارس القمع الفكري والاستخفاف ، احتكرت باسم الاجتهاد والتقليد كل الخيارات المتعلقة بتنظيم حياة الإنسان الشيعي ، وأعطت لنفسها أوسع الصلاحيات في التحكم بعقيدته وحركته وتقرير مصيره نيابة عنه ، وفي الأطراف القميئة إنسان مستلب لم تترك له المؤسسة سوى هامش الإتّباع الأعمى لكل مقرراتها ، بعد أن أوهمته بعدم قدرته على التمييز والاختيار ، وبأنه قطعة شطرنج لا أكثر .. إنسان هو في الحقيقة كتلة شعور بالذل والصغار .. ولكن ( التفتوا رجاء ) مازال ينبض في أعماق عينيه وميض أشبه ما يكون بنداء استغاثة .   
    
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد