إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

عملية هضم أم عملية قضم؟

Iraq KashSعلي الكاش
أرسلت ليً القارئة ( قطر الندى) مجموعة من الصور المعبرة 
Iraq Kash(1)

علي الكاش
أرسلت ليً القارئة ( قطر الندى) مجموعة من الصور المعبرة  التي توضح لنا الفرق الكبير بين امتيازات الجندي الأمريكي في وطننا المحتل الذي يتغذى من ثروات العراق وجبة كاملة الدسم وبين العراقي الذي يقف في الطابور منتظرا تسلم عدد من مفردات البطاقة التموينية الفاقدة الدسم وهي غالبا ما تعاني من فقر الدم والتكسر في كريات دم الغيرة والكرامة الوطنية. وعلقت قطر الندى على الصور اللئيمة بقولها” شاهد هذا الإيميل وقارن بين ما يأكله الكفار من أرقى وأشهى أنواع الطعام(سمً إنشاء الله) وما تقدمه حكومتنا .. حكومة أغنى دولة في العالم إلى شعبها الفقير المظلوم”.
لقد استفزتني هذه الصور لأنها تعكس مدى عمق المأساة التي نعيشها في ظل الاحتلال البغيض حيث تتغذى الذئاب المفترسة على أجسادنا الواهنة وتروي ظمأها من دمائنا المستباحة.
 صور تصرخ بالمرارة والألم فهم لم يكتفوا بهضم ثروتنا وحقوقنا فحسب بل حتى طعامنا وشرابنا في صفاقة تجري على مرأى منا لمآرب ماكرة وعدوانية. ولعل أبرز ما نخرج منه بعد الاطلاع عليها هي إنها جرح في قلب كل عراقي خارج المنطقة الخضراء وجرح أعمق لمن يبيتون على حافة الإفلاس في أغنى بقعة أرض في العالم حباها الله بكل النعم تحت وفوق سطحها. و مع إنها صور مؤلمة لكنها لا بد أن تعرض على العراقيين ليشاهدوا هذه الكائنات الطفيلية التي تمتص دمائهم ويتعرفوا على دقائق مواصفاتها وتصرفاتها حتى يمكنهم أن يحكموا عليها بصورة صحيحة بعيدا عن أبواق المتزلفين بالاحتلال والعائشين على فضلاتهم.
إنها صور تخدر المشاعر والاختلاجات من شدة الانفعال والمقارنة فشتان بين طعامهم وطعامنا ومشربنا ومشربهم فشجرة البطاقة التموينية لم تثمر بعد الغزو ألا قليلا من الثمار وبصورة متقطعة وبنوعيات رديئة مشبعة بالغبار والحديد والشوائب والسموم وبعض ثمار البطاقة يستورد وفق مقياس ريختر للزلازل نظرا لما تزلزله وتدمره في جسد من يتناولها, ومع هذا فأنه العراقي يسمي بأسم الله قبل تناولها ويحمده بعد الفراغ منها فوجودها أفضل من عدم وجودها وفق هذه الرؤية ينطلق في تصوراته البسيطة .
الصورة معبرة وغالبا ما تستفز المشاهد وهو يرى قوات الاحتلال وهي لا تكتفي بنهب ثروته وإنما حتى لقمة عيش أسرته وأطفاله, ومن الصور التي تذكرنا بهذه الحالة المشابهة صور الوليمة التي أقامها السيد حسين الصدر للمندوب السامي بوب بريمر بحضور كريم شاهبوري وبحر الجهل والظلمات بعد أن أشبع فمه ووجنتيه بالقبلات قبل أن يشبع معدته بالأكل , وكانت وجبة دسمة غنية بالمكسرات الفارسية أعدت لما لا يزيد عن عشرة أشخاص رغم إنها تكفي لإشباع حضور مجالس فاتحة هؤلاء العشرة المبشرة بالدرك الأسفل من النار في حالة أنقضاض ملك الموت على أرواحهم الضالة!
واذكر في هذه المناسبة إن أكثر ما أثارني في مذكرات بريمر أمر محير فعلا وهو انه أستغرب من تحضير الملالي من بحر الجهل وحسين الصدر والحكيم خلال دعواتهم له أنواع جيدة من المثلجات(دوندرمة) وأنها كانت تنعش جسده وتساعده على تحمل قيض بغداد الشديد, وحاولت جاهدا أن أجد العلاقة بين المعممين والمثلجات فقد كنت أتوقع أنهم في عزلتهم وزهدهم كما يتصور البعض يعزفون عن مثل هذه الأمور فالتأريخ يحدثنا عن الكثير من رجال الدين والمتصوفة يزهدون في مأكلهم وملبسهم ويمارسون التقشف والصوم الروحي, بل أن بعض الفلاسفة ومنهم سقراط أتبع نفس الأسلوب ونستذكر له مداعبة مع أحد طلابه عندما قال له ” أنت تعيش لتأكل وأنا آكل لأعيش” ولكن كما يبدو أن عمائم الاحتلال هي غير عمائم الدين أنهم ديناصورات شرهة لا تكل ولا تمل من اللغو والأكل.
ليس الموضوع يتعلق بالأكل تحديدا بل هناك أكثر من محك يتجاوزه مثل المكان الفسيح الذي يذكرنا بمطاعم فنادق الدرجة الخامسة والإضاءة والنظافة والخدمة والفواكه المستوردة والمطابخ الايطالية الشهيرة, انه مكان يحلم به الإنسان العراقي في ظل الاحتلال رغم انه يدفع ثمن هذه الوجبات من ماله ودمه وعرقه وهو ما ينطبق عليه المثل” يتعب أبو كلاش ويأكل أبو بسطال”.
وهذه الوجبات يتناولها أيضا سكان المنطقة الخضراء من نواب ورؤساء أحزاب ووزراء وعملاء ومأجورين ومرتزقة وجميع الصفات التي تعافها الذاكرة الوطنية, وخارج سياج هذه المنطقة تجد الآلاف من الأسر والأطفال يجوبون الشوارع يبيعون المواد البسيطة أو يستجدون الناس لغرض سد رمقهم الضاري غير مدركين أن ثرواتهم وحقوقهم كمواطنين تؤكل من قبل قوات الاحتلال وأذنابهم. إن هذه القوات تريد إن تجرد العراقي من إنسانيته التي ورثها من حضارة عريقة وتهين كرامته وتعصف بكبريائه. وربما عندما يخطر ببالهم حالة الفقر التي يعيشها العراقي يستذكرون قول ماري ا
نطوانيت لما شكا شعبها من عدم حصوله على رغيف الخبز أجابت ” حسنا ليأكلوا الكيك إذن”!
الصور لا تحتاج إلى تعليق فهي معبرة أكثر من أي كلام لوصف البعد الترفيهي الذي تعيش فيه قوات الاحتلال, ولكنها تتطلب منا أن ندرج درايتنا وبصيرتنا بنفاذ لرؤية دينامية علة وجوده. وقد ينبري أحد المصورين العراقيين لنسج حبكة متماسكة من خلال إجراء مقارنة بين هذه الصور وصور أخرى تعكس الجانب الآخر من الصورة لعراقيين متسولين أو أطفال يبحثون في حاويات القمامة لسد جوعهم, وربما توزع هذه الصور من قبل أحدى الهيئات الوطنية على الجوامع والحسينيات والمراكز الثقافية والشوارع لتولد شحنة إضافية من كراهية الاحتلال وحكومة الذل وتنميطها بطريقة تخدم التيارات الوطنية المقاومة.
آن الأوان لننفض هذا الغبار الغادر المتراكم على جفوننا ونمهد الطريق لنظرة واعية صحيحة لما يجري حولنا. فقد صدقت الشاعرة فدوى طوقان وهي تصف جرح الوطن بقولها” جرحك ما أعمق أغواره***كم يتنزى تحت ناب الألم”.
 
              علي الكاش
كاتب ومفكر عراقي
 
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد