إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أتعبني هذا المداد

maysaa(9)ميساء البشيتي 
أتعبني هذا المداد ، أتعبتني حروفي المسافرة إلى شواطئ النسيان ، المبعثرة على أسطح الفراغ ، المهاجرة إلى مرافئ الضياع ، أتعبتني كلماتي المنهكة ، المثخنة ، المتآكلة  من أرق حبري النازف على ورق  التجوال .أين هم الآن ؟ أين صخبهم ؟ أين ضجيجهم ؟أتعبني هذا الصمت ، أتعبني هذا السكون ، أتعبني شتات الفكر وحمى الذهول . يأخذني قلبي إليهم في كل مساء ، أحمل بين يدي  مصباحي العتيق وأطواق من الفل والياسمين ، أتتبع صدى أنفاسهم ، أتلمس خطواتهم وأقتف ِما تبقى لي من أثرهم ، أتوه منهم ويتيهون مني ، أنادي عليهم  بملء الصوت ولا مجيب للنداء ، وأعود .. أجرّ خلفي وقع أقدامي الثقيلة وشبح خطواتي وسواد ظلي.أعوام مضت ، وأنا أحمل إليهم حلمي العتيق ، أحمل إليهم أملي العتيق ، أحمل إليهم مداد قلبي  والهمّ  العتيق ، همّ الأمس واليوم واللحظة. كنت أنتظرهم في إشراقه كل صباح وأطويهم في أحداقي مع نسائم الغروب ، أضمهم إلى قلبي الجريح و أنفاسي المتهالكة ، لكنهم مع خيوط الفجر كانوا يفرّون من بين أناملي ، يتسللون إلى تلك المفارق وينتشرون على أسطح المرافئ .اليوم قطعت لقلبي الوعد وأضرمت لسهدي النار وأججت الثورة في فكري ، في عقلي ، في كل كياني ،  اليوم سأسافر عبرك أيتها  الغيمة  وسأعاندك أيتها الريح وسأنصب لي خيمة عند تلك المفارق ، وسأرسلك أيها  المداد المتعب  للمرة الأخيرة . لا عودة لك يا مداد من دونهم ولن ألملم حروفي التائهة إلا من حضن أيديهم ، لن أخلع عني الخيمة إلا بزنودهم الأبية ، لاعودة لك يا مداد من دونهم فقد تعبت أنا من طول الانتظار وتعبت أنت من عبث التجوال ، قد تعبتَ يا مداد وأتعبتني ، قد أتعبني في بعدكم هذا المداد . 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد