إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

والخَصْرُ مجدافٌ لصيّادٍ غريقْ

Khaser(1)أحمد فوزي أبو بكر
 
كأسانِ من نبيذْ ..
واللّحن من مداك  ..
كالعِطْرِ  مسٌّ يرتقي لنزهةِ الشفاه
إقطف زهور الثغر ها كبرت زهوريَ كي تراك
أكلّما قبّلتني أشتاق أكثر؟
…..
خالِفْ ضلوعيَ في عناقٍ مستميتْ     أُلْثُمْ مياه الجيدِ من شمسٍ تغارْ
واعصر فؤاديَ في عيونك إن أَبَيْتْ وَشْوِشْ لصدريَ من قصائدكَ الصِّغارْ
حاصرْ شفاهَكَ في شفاهيَ كي أموتْ   عشقاً لوجهكَ في تضاريس النّهارْ
والْسَعْ بِنَحْلِكَ كلّ ظَلْماءٍ تَليــكْ      طَيِِّرْ بوجهيَ من فَرَاشِكَ في الحوارْ
هذي عروقيَ في لهيبكَ تستشيطْ        فاركب خيول النّار في جسدٍ يُثارْ
وادفن بسرّيَ في وريدك كي يبيتْ       ليليْ أسيراً بين أصدافِ المحارْ
واكتب على شطئان روحيَ ما رضيتْ   هذي الزنود السّمر في غَرَقيْ دثارْ
ضَرَبَتْ رياح العشق أشرعتي ,أتيْتْ ما غَيْرُ صدرِك ذادَ من لجج البحارْ
………….
شفتان من عقيقْ,والنَّحْرُ مستباحْ
والخصْرُ مجدافٌ لصيّادٍ غريقْ
والصّدر في غياهبِ الأحلامْ ,نهايةُ السّماحْ
أكلّما غابت بِوَعْيي المفرداتْ
سأفيق سكرى فوق صدرِكَ المعطّرْ؟
وكلّما صَدَحَتْ لروحيَ آهتي
شفتايَ أخرَسَ بوحَها لثْمٌ تَسَعَّّرْ
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد