بيان تضامن مع الكاتبة العراقية كلشان البياتي// منظمة كتاب عراقيون من اجل الحرية ومقاومة الإحتلال

0

 

تعلن الحكومة التي نصبها الإحتلال في المضبعة الخضراء المحاصرة بشرفاء وشريفات العراق عجزها عن الدفاع المقنع لشرفاء هذا العالم ازاء الإدانات الموثقة التي تطرحها كتابات فرسان وفارسات الكلمات العراقية المقاومة ، لذا تستخدم حكومة القادمين على دبابات  الاحتلال السفهاء من عملائها  ضد احرار العراق ، وقد تعرض عدد لايستهان به من الكتاب والكاتبات العراقيات الرافضين للإحتلال والتفرقة الطائفية السياسية والعنصرية القومية ومشاريع التقسيم الصهيونية لإغتيالات معروفة كما يتعرض البعض الآخر الى شتى صنوف الإرهاب الجسدي والفكري فضلا عن دونية الشتائم التي يتلقونها يوميا .

 

وفي آخر ماتفتقت عنه دونية عملاء المضبعة الخضراء ، انهم ادرجوا اسم وايميل الكاتبة العراقية كلشان البياتي عضوة منظمة كتاب عراقيون من اجل الحرية في موقع لااخلاقي  يتاجر بالجنس ( العربي ) ، بعد ان اعتقلوها مرتين وإختطفوا شقيقها الى مجاهل سجونهم ، ودبروا لها مكائد خسيسة جعلت جريدة الحياة اللندنية تستغني عن خدماتها ، ولم تذلّ كلشان البياتي نفسها امام ارهابهم ولم تنحن لوطيئات الخيانة .

 

منظمة كتاب عراقيون من اجل الحرية ، لاتستنكر عملا منكرا كهذا من نكرات ، ولاتدين من دان نفسه بخيانة الأرض العراقية والعرض العراقي علنا ، بل تعاهد اصحاب الضمير من كل كتاب العالم المؤمنين بحق الشعوب المحتلة في المقاومة بكل الوسائل ، وكل صاحب ضمير من هذه الإنسانية على المضي قدما في طريق البحث عن حرية حقيقية لشعبنا العراقي الواحد الرافض لكل عميل في وطن حرّ خال من كل انواع الإحتلالات ، وتعلن المنظمة ان الكاتبة كلشان البياتي ليست وحيدة ولايمكن ان تستوحد مادامت العراقيات يلدن كتابا وكاتبات يؤمنون بالحرية .

 

جاسم الرصيف

رئيس منظمة كتاب عراقيون من اجل الحرية ومقاومة الإحتلال

http://iraqiwritersforfreedom.blogspot.com

2008.7.24

 

 

 

إلى المنظمات حقوق الإنسان والجهات التي تساند حقوق المرأة .

 بسبب مواقفي الرافضة للاحتلال ومساندتي مقاومة وطني ضد أمريكا، يدرج اسمي وصورتي في موقع سكس عربي للإساءة إلى سمعتي.

كلشان البياتي

  بسبب مواقفي الرافضة للاحتلال الأميركي الغاشم ولكوني صحفية ملتزمة بقضايا وطنها وأمتها ، رفضت أن تبيع وطنها وتصبح عميلة للأمريكان وللموساد الإسرائيلي ولكوني قررت أن أتحدى كل الأساليب  الدنيئة والخبيثة التي يلجاء إليها عملاء أمريكا للضغط علي لأكون عميلة  مثلهم ، ولأني رفعت صوتي عالياً وطالبت بمقاومة أمريكا وفلولها ورفضت أن اعترف بالحكومة العراقية التي نصبها المحتل …

ولأني لااكتب إلا للمقاومة الوطنية العراقية وللمقاومة الفلسطينية واحيي المقاومة ضد كل محتل ومستعمر فأني أتعرض إلى ما أتعرض إليه من تشويه صورة أمام الرأي العام .

وبعد كل الأساليب والوسائل الدنيئة التي مورست معي لتغيير مساري واتجاهي الوطني ، لجأ الكلاب من عملاء أمريكا وماسحي بساطيل جنودها باستغلال اسمي وايميلي وأدراج مواضيع وإدراج صورتي في  موقع (سمردح سكس عربي) وهو  موقع عمل خصيصاً للنيل من النساء العربيات من الوسط الثقافي والعلمي واللواتي لهن مواقف مشرفة عظيمة يفتخر فيها الرجال الدين يملكون القيم والأخلاق والمواقف.

ولأني اكتب في الانترنيت كل ماهو مشرف وموضع فخر واعتزاز من كل إنسان عربي ملتزم بقضايا دينه وأمته.

  وبعد اعتقالي مرتين وخطف شقيقي وطردي من العمل في جريدة الحياة ، قام هؤلاء الكلاب الانذال من عملاء أمريكا باستغلال اسمي وصورتي في موقع مشبوه لايشاهده إلا السفلة والانذال والعهر ..

  لذا أطالب منظمات حقوق الإنسان الدولية والمنظمات الصحفية في العالم وكل الجهات التي تحترم حقوق المرأة وتصون قيمها وسمعتها بالوقوف معي وأدانة هذه الجريمة التي تمس ليس بسمعتي وإنما بسمعة كل امرأة عربية فاليوم إنا وغدا سيقوم هؤلاء بالإساءة إلى كل امرأة  ملتزمة ، مثقفة هدفها الوحيد الدفاع عن قضايا أمتها وشعبها العربي في كل بقاع الوطن العربي.

كما أطالب علماء الدين ورجالها بإصدار فتوى دينية تحرمّ  السماح لهذه  المواقع بالظهور في عموم بلاد المسلمين وإجبار الحكومات العربية على اتخاذ كل الوسائل اللازمة لحجب هذه المواقع فبدلا من حجب مواقع المقاومة ونصرة الإسلام ينبغي حجب مواقع سكس مشبوهة تفسد عقول شبابنا وشابتنا.

كما أطالب إدارة هذا الموقع برفع المواضيع المدرجة بأسمي ورفع صورتي وإلا سأضطر أن إلجأ إلى القضاء والمحاكم وارفع دعوى قضائيا ضد الموقع والشركة التي تضيفه وأطالب بتقديم اعتذار رسمي لي في الموقع.

  لقد أصبح الانترنيت وسيلة للإساءة إلى شرف وسمعة أي إنسان له مركز وظيفي أو اجتماعي مرموق أو كاتبة مثلي تستغل الانترنيت للدفاع عن وطنها والوقوف بوجه الاستعمار الأمريكي الذي احتل العراق ودمر شعبه.

 كما أطالب نقابة المحامين العرب والمحامين العراقيين الذين يرفضون المحتل ويرفضون حكومة نصبها المحتل الأمريكي بمساعدتي برفع دعوى قضائية على إدارة هذا الموقع ومقاضاته أمام القضاء الدولي ليكونوا عبرة وليكفوا عن الإساءة إلى نساء عربيات مسلمات  يخدمن أوطانهن في هذا الظرف العصيب.

 

كلشان البياتي

كاتبة وصحفية عراقية

[email protected]

    

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.