إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

بوش راجل ولا مؤاخذة

 Bush Lora(1)
محمد سليم 

,, استوقفني خبر نافر  ؛ على صدر أحدى الجرائد تحت عنوان   ( بوش ولورا سينفصلان ) !,,  شبكتُ أصابعي جيدا فوق رأسي  وارتديت عويناتى  المكبرة ,, وغصت في الخبر حتى( اللغاليغ)  ,,  وفجأة صرتُ كالمجنون ؛ أكركر من كثرة الضحك تارة وتارة أخرى  أحدث نفسي  وأصرخ بصوت مسموع ( الله يخيبك كمان وكمان يا بوش  ) ,,  معقولة دى !؟…… تقول عنك  زوجتك  (بفم مليان )  فى حضور رجال الصحافة أن( بشبوشها )  يدخل على فراش الزوجية ( سطيحة ) عندما تدق الساعة التاسعة مساء ويتركها طوال الليل زوجة بائسة ! ( تقشر بصل وترى أفلام  هندى  ) ,, و( كل يوم كل يوم )  تأكل بعضها  بعضا !,, ( غريبة! ) رئيس أكبر دولة عسكريا وسياسيا واقتصاديا ودولته تشن حربا عالمية ثالثة  ينام ( بعد العشا ) كما الدجاج؟! ,, ( شيئ عجيب والله ) ..دا زعماؤنا العرب المسالمين   (الله يعطيهم  العافية والصحة) يسهرون على راحة الشعب طول الليل وعرضه  ويغازلون  محدودي ومعدومي الدخل طوال النهار ( اللهم قويهم كمان وكمان  ) ,, ……. وأن السيدة الجميلة ( اللي زى القشدة البيضا ) سيدة البيت الأبيض  اضطرت مرات عدة لقضاء ليال فى أحد الفنادق هروبا من عش الزوجية البارد !,, ( سبحانك ربى ) ,, رجل أمريكا الأول ( راجل لا مؤاخذة .. يعنى مفيش خالص ولا حتى مناغشات كده وكده  ) !,,( أنا مش مصدق الحكى ده  ) دا عدوه اللدود  الشيخ  أسامة بن لادن أو الطبيب أسامة الظواهري لهما القدرة على الدخول على أربعة ( بالحلال  ) فى ليلة واحدة !,,ويقال أن الإرهابي منهم  لو ( نفخ فى الدجاجة تبيض ) من شدة رجولته !…. فضيحتك (بقت بجلاجل  يا بوش ) حتى تورا بورا وحربك على الإرهاب أضحت لعب عيال مراهقين لا ينهون مهمتهم كما يجب  ,, ,, مش عارف تضرب صاروخ فى مُلة  السـ..؟ ,, أو قنبلة دخان فى  سقف حجرة الـــ…,, ( بش شاطر تصدعنا بصواريخك الذكية وطائراتك الهجومية وتختار ضحيتك بعد حصارها سنين وسنين  ) ,, ( أه يا كذاب يا صاحب 355 كذبة مفبركة ) والتى أصبحت بعدد أيام السنة …..وما هذه الإشاعات  فى نهاية الخبر ؟! ؛ بوش  اعترف  خلال جلسات العلاج النفسي أنه ينجذب كثيرا إلى كوندى وزيرة خارجيته ،  والصحف الأمريكية تتحدث عن علاقة غرامية بين بشبوش وكوندى على مدار عامين  ..,, ( مصيبتك سودا ولياليك هباب ) ؛ لو افترضنا  جدلا  ,,جدلا يعنى  ؛أنك ستنهى المهمة كما الرجال ؛ كيف ( تآخد  كوندى فى حضنك وتنام ) ؟! ..والله الواحد ما يجى له نوم أبدا ولا يتحرك قيد أنملة طوال الليل و( يمكن يصحو من النوم ميت من الخوف ) ويظل عمره كله صائما عن النساء ( مُش ممكن أبدا ! ) ,, صحيح لولا اختلاق الأذواق لبارت السلع !,, كوندى رايز ,,( يا ستار )  !! ,, فى حد فى الدنيا  يحط عينه على كوندى ذات الأنياب العلوية و( أرجل الغنم المعصعصة  ) ؟  إلا اذا كان فرنساوي الجنسية وساركوزى الهوى ,, ( الله يفضحك كمان  وكمان يا بوش )  أأخذت بنصيحة مستشاريك ( الخائبين  ) وتريدها سوداء دافئة( حارة ) ؟,,……وان مقدم اذاعى أمريكي مشهور ؛ أعترف ببرنامجه أنه يود  لو يغتصب كوندى !!..فهل يا ترى سيغتصبها رغبة فيها ( بذوقه المنيل بستين نيله  )  أم  لإطفاء نار كرهنا لها !؟ ….,, وصدق الزعيم ياسر عرفات ( الشهيد رحمة الله عليه ) أذ قال ؛ سنحارب أعدائنا في غُرف النوم وسننتصر عليهم فيها أيضا  ……

‏28‏/07‏/2008

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد