إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

رسائل مريمية

 

Raweeمريم الراوي

رسائل مريمية

 

 

كـــن كمـــا العراق؛؛ ولا تنحنِ..

 

 

 

لاتنتظر أحداً ياصديقي، كي ينزع الخنجر من خاصرتك..

على قيامتنا ان تأتي من ذواتنا المغروسة في قبو الموت والخوف والصمت..

كل المدن وعلى رحبها ضاقت وضاقت على أنيننا،لكنها لطالما اتسعت حين غاصت احذية الجند في رمالنا..فإستقبلتهم بالورد،واحتضنت جراحهم الطازجة،واخذت تلون اسوار الكون بدمائهم”الطاهرة”،واعلنت الحداد على”جنود الحرية”وكنا نحن بدموعنا ودمائنا الوافرة ، مجرمين!!!

هل استوقفهم طفل مقطع الأوصال؟ هل افزعهم نواح مغتصبة؟ او نداء أسير، وبكاء إبن على والده؟؟

هل تناسينا، كيف انسل الضمير بلا رجعة من صدورهم، حين القوا بمرساة الجوع والفقر في مدننا الطاهرة؟؟

خمسة عشر سنة، اغتالونا فيها كل يوم، نخروا أجساد أطفالنا الغضة، وقتلوا الحلم مراراً ساعتها..

والآن،أخبرني، من يخرجنا من مدينتنا وقريتنا؟؟ من يعبث بإعمارنا؟ من ألقانا لجحيم الغربة والإغتراب، بفخر؟!

فتشبث ياصديقي بتراب أرضك، سيأتي يوم لن تطال به عنقك..تذكر كل شهقة، كل دمعة، كل ضحكة، كل وجع، فغداً ستغدو ذكرياتك زادك ووطنك،وعكازك الوحيد!!

 

&

 

قاتل لأجل ماتحب

قاتل لأجل الذكريات

قاتل لأجل الوطن

قاتل لأجل ذاتك

قاتل لأجل مايخصك

قاتل، ولا تلتفت لصرخات الروح..

قاوم بكبرياء، فلا ذلة حين تناضل لتقطف عمرك من افواه الموت..

قاوم يارفيقي، وتذكر، ما نحصل عليه، هو مانفني أنفسنا لأجله..

وعلى قدر الدموع والدم، سيكون الغد..

 

 

&

 

 

أطول من عنق النخيل جرحي..

وفوق قباب السماء تتردد أغنيتي اليتيمة في قهر..

وهناك خلف الجدار، وخلف الأسلاك الشائكة، يرقد وجعي،وبعض من أمنياتي المنسية..

بين سطور المواويل، ووتمتمات التراتيل، ينبض حنين مهجر،تطارده رصاصة حمقاء..

ولازلت أبكي بصمت، وأبتسم بخيلاء..

أشد على قلب العراق، وأذكر كيف إلتهم نار الزمن ضوء عيونه..

لازلت أذكر وأتعمد بتلك الرؤى مااستطعت،كيف ان العراق ،

وقف شامخاً،يطالع فرار الرحمة من قلوبهم،وهم بين كفيه كمسبحة،

ومابين القلب والروح اوجدهم درب معبد بالدم والتضحيات..

ولأجلهم كان النخيل،درع شرقي؛؛

لأجلهم هم لاغيرهم، علق العراق ابنائه وشبابه ،

أوسمة على صدورهم العارية!!

لازلت أذكر،كيف ظلم العراق، وكيف صمت،

وكيف بكى دم عليهم، كي يداري فجيعة الهروب من حضرته..

لذا،،

كن كما العراق؛؛

وإستقبل الظلم، والغربة، واليتم، بسعادة..

إبتسم بوجه الظلم، والإغتراب، والوحدة، والفراق..

وأصرخ بإعلى مااستطاع جرحك: إني لها..

كن لها.. ولاتخبر عن ألم..

هل شكى المسيح لغير الدروب والطريق أوجاعه؟؟

هل تشبث المسيح بغير صليب الروح؟؟

أخبرني..قبل اللقاء الأخير،إذاً،  ماكان العراق؟؟

ومابعد اللقاء، ماكان العراق، وماسيكون؟؟

إليك ياوطني، يامجموعة ذكريات،

وطفولة تضيع تفاصيلها في واقع يحكمة النسيان،

تبقى وحدك ياعراق، ذاكرة لاتنام..

وسيبقى العراق عراق…

 

&

 

إبتسم بوجه الريح الغاضبة..

تصدر أمواج الحنين، وإنتصب قبالة الشاطئ، بترف..

لاتغادر ضفة الوطن، وإن التقط السراب ملامح وجعك..

لاتبارز قطرات المطر،

ان إمسكت بجدائل حزنك المتشظى،على عتبات جبينك..

لاتدع عينك تخذلك ، إمزج دموعك بالضحك..

وفي رحاب البحر، إذكر الفجر

إذكر كيف يغني للنهار، ويداعب عمراً ولى بالإنتظار..

لاتجاهر بيتمك، إستلق على رمال ألمك،

وإحص كم قصرا شيدت من غمام ومن دخان!!

تعلم الأنين، وإعتاد القهر..

سيكتب لك الضياع كما من سبقوك،

وسيكتب لك البقاء، كي تعذب..

سيطول بك العمر حتى تلفضك الموانئ،

وحتى يقتفي الموت خطواتك بنهم..

وستبقى تنتظر، وتنتظر..سيغدو إنتظارك  وطن..

فلا تتعجل، ولاتقم صلاة الوداع،فللجرح بقية!!

وتذكر..

من لايخشى المطر، ولا يخجل من دموعك،

أن تغبطه على مأساته المضرجة بالبؤس!!

 

 

&

 

 

تضاحك الذئاب تحت شرفات الظلام؛

فتحت بساتين الموت أذرعها لإحتضان غربان النار؛

صفع الليل،زهرات النهار، وجن الزمن في طرقات العودة؛

وأخذ الحزن يتوعد المدينة بالخلود؛

غزت أشباح الموت ميادين الفردوس؛

وإمتد النشيج الى عباب الروح؛

وطال الآفاق عويل الصبية؛

حدث هذا ذات دمعة..

حين وقف جلجامش،وحيداً، خارج أسوار غابات الغد، يتسأل من جديد:

– أين أنكيدو ياقوم؟؟

وكان الجواب:

– جريح ، تـائه، منذ خمس صرخات!!

 

 

مريم الراوي

30-تموز-2008
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد