إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

فيلم وثائقي عن القرآن يلقى اعتراضات مسلمي أمريكا

quran
أمريكا إن أرابيك
“داخل القرآن” هو عنوان فيلم وثائقي جديد، يُعرض للمرة الأولى الثلاثاء على قناة ناشيونال جيوجرافيك الأمريكية، لكن الفيلم لقي انتقادات من مسلمي أمريكا قبل بثه؛ حيث اعتبرت منظمة إسلامية أمريكية أن تركيز الفيلم جاء “سياسيا بدرجة مفرطة”، مشيرة إلى أنه خلط  بين ممارسات المسلمين وتعاليم القرآن.
 
وفي بيان حصلت عليه وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك قالت الجمعية الأمريكية للتقدم الإسلامي إن لديها العديد من بواعث القلق بشأن محتوى الفيلم الوثائقي.
 
كما بعثت المنظمة بخطاب إلى المخرج المنفذ للفيلم في ناشيونال جيوجرافيك عبرت فيه عن بواعث قلقها بشأن الفيلم، داعية القناة إلى عقد حلقة نقاشية بشأن الفيلم ومحتواه.
 
وقالت ديزي خان، المدير التنفيذي للمنظمة في الخطاب: “رغم أننا نقدر بعض جوانب الفيلم الوثائقي –مثل إظهار القرآن في الحياة اليومية، وصلته الوثيقة بالمسلمين وتنوع تفسيراته ووحدة المسلمين الدينية بشأن القرآن – فإننا نشعر أننا مضطرون للإشارة إلى عدم ارتياحنا بشكل عام بجوانب معينة ومقاطع محددة من الفيلم الوثائقي”.
 
وأضافت خان، في الخطاب الذي حصلت وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك على نصه: “النقطة الأساسية في قلقنا تكمن في عنوان الفيلم. فالفيلم ’داخل القرآن‘ وثائقي عن ممارسة المسلمين، وتنوع الآراء، والتوترات السياسية الناتجة من صراعات ترتكز على القرآن بشكل غير دقيق”.
 
وقالت المنظمة إن الفيلم “بذل مجهودا ضئيلا في التعامل مع النص (القرآني) نفسه: تاريخه ونقله وتلاوته أو التقاليد المعقدة للتفسير (علوم القرآن)”.
 
وأشارت المنظمة إلى أن الفيلم، مع افتراض أنه عن القرآن، لم يعقد أية مقابلة مع خبراء في القرآن، ولكن كانت هناك محاولة دائمة لخلط الممارسات الثقافية بالعقيدة الدينية، وهو ما اعتبرته المنظمة ربطا غير صحيح من قِبل معدي الفيلم.
 
واستشهدت المنظمة بقضية ختان الإناث التي تناولها الفيلم؛ فرغم إصرار الخبراء الذين ظهروا في الفيلم على أن ختان الإناث “ممارسة ثقافية” فإن الفيلم تعامل معه باعتباره “قضية قرآنية”.
 
واعتبرت المنظمة أن تركيز الفيلم كان “سياسيا بدرجة مفرطة”؛ حيث أظهر في بدايته أحد المقدمين على عملية فدائية وهو يتلو آيات قرآنية، إضافة إلى استخدام صور عنيفة ودموية بشكل مفرط، “وأظهر مسلمين بشكل دائم يقتلون آخرين (أو غير مسلمين)”.
 
وقال الخطاب: “إن التركيز المؤسف من قِبل الفيلم على العنف يقوض المزيد من التصوير الإيجابي للمسلمين في الغرب، وبالتالي يدفع بالمصالحة بعيدا”.
 
 
 
Aina/cai/bh
كل الحقوق محفوظة وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك© (2008). www.AmericaInArabic.com
 يحظر النشر أو البث أو البيع كليا أو جزئيا بدون موافقة مسبقة. هذا المقال محمي بقوانين حقوق النشر الأمريكية. للاشتراك اكتب إلى [email protected]
 أو اتصل هاتفيا في الولايات المتحدة على رقم 2023905342. وتحذر وكالة أنباء أمريكا إن ارابيك من إجراءات قانونية قد تلحق عددا من المواقع والجرائد التي تقوم باستخدام موضوعاتنا بدون وجه حق أو اشتراك أو تصريح مسبق.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد