إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

لا ترحل..

Watan
Watan
 
صباح حسني
 
 
يا وطناً
يبحثُ عَن وَطَنٍ
وشقاءً يَهطُلُ
من دِفءِ الغَيْماتْ
كفّي تبحثُ عنكَ
وتَعبُرُ آلافَ الرُدُهاتْ
 
 
آهٍ.. من أنّاتِ سَريري.
ينزُفُ وَجَعي
في اللحظةِ آلافَ الآهاتْ
 
أغنيةٌ تَرسُمُ بَحّتَها
وتُداريني بينَ الكلِماتْ
 
فأدَندِنُ لَحناً
يَقتَحِمُ سُكونَ مَسائي
وسُكونَ الصورَةِ في المرآةْ
 
يا وَطناً
يُقصي أنفاسي
عن جَسَدي
أحسَبُ أنّي في رحلةِ مَوتٍ
أعْبُرُ صامِتَةً كُلَّ الخُطُواتْ
 
أتناثَرُ رَمْلاً
وكأنّي حَبةُ رملٍ سَقَطَتْ من هَرمٍ
فتلاشَتْ تائهةً بينَ الحبّاتْ
 
كثَنِيّاتٍ فَقَدَتْ زُخْرُفَها
بينَ الرِحلَةِ تِلكَ
وبين سرابِ الهَمَساتْ
 
يا وَطني
هل تَحسبُ أنَّ رَحيلَكَ عَنّي
بعضُ حَياةْ..؟
 
يا ألمي ها قد عِشتَ فَناءً.!
يا ألمي
والدَمعُ رَبيعُ سَوادٍ
يَتَدلّى
من شَفقِ اللّحَظاتْ
 
تُحييني.. حينَ تُرَدِدُ يا عمري
بأنَكَ في مَطْلَعِ صُبْحٍ
تأتي..
فأطيّرُ من رُكنِ الحُزنِ الماحِقِ
كلَّ جُنونٍ كانَ
وأعيدُ إلى نَبضي
سِحرَ الَلحظاتْ
 
لا ترحلْ عنّي
أنتَ بَقائي
زيتَ قناديلي
تُشعِلُني أو تطفئنى..!
فأضيءُ سِراجاً
أو أتوارى في العَتمةِ شَبَحَ رُفاتْ
 
يا وطني.. قُلْ لي
أنكَ آتْ..!
أنكَ آتْ..!

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد