إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الأسيرة الفلسطينية.. الاغتصاب أو الاعتراف!

Aserra
كشف تقرير فلسطيني أن إسرائيل تستخدم أساليب قمعية وحشية ضد المرأة الفلسطينية الأسيرة تفوق في قسوتها ممارستها إزاء الرجل بهدف تحطيم إرادتها النفسية، وإضعاف روحها المعنوية من أجل انتزاع الاعترافات الأمنية منها عن زملائها وزميلاتها.
وأضاف التقرير الذي أعدته وزارة المرأة الفلسطينية وقدم إلى جامعة الدول العربية، إن المحققين الإسرائيليين يهددون بالاعتداء الجنسي والاغتصاب لإجبار المرأة على الاستسلام وتقديم الاعترافات، لافتا إلي أن الأسيرة الفلسطينية تتحمل الآلام لحماية نفسها وشرفها وكرامتها مسجلة أروع الصفحات في تاريخ سجل نضال المرأة الفلسطينية في صمودها أمام الاحتلال.
وأشار التقرير إلى أن هذه الممارسات منافية لقرار مجلس الأمن رقم 1325 للمادة رقم 10 التي تدعو جميع الأطراف في الصراعات المسلحة إلى أن تتخذ تدابير خاصة تحمى الفتيات والنساء من العنف القائم على أساس الجنس في حالات الصراع المسلح، مؤكدا أن من بين ممارسات الاحتلال الإسرائيلي التهديد النفسي مستخدمة في ذلك ضرب الأخ أو الزوج أو التهديد بقتله.
ونقلت صحيفة عن التقرير”، أن هناك روايات عن تلك المعاناة مثل إحضار الأب للسجن لإقناع ابنته بالاعتراف، وكذلك وضعها في زنازين انفرادية وسط الظلام بعيدا عن الضوء بحيث لا ترى الليل أو النهار وذلك ضمن سياسة نفسية تهدف إلى تحطيم المرأة، وكذلك وضع المرأة المناضلة الفلسطينية ضمن مجموعة من النساء ذوات السوابق الأخلاقية والجنائية أو ضمن مجموعة نساء ذوات سوابق أمنية بهدف كسر إرادتها أو إجبارها على الاعتراف.
 
 
 
وذكر التقرير أنه يتم استخدام الإرهاق النفسي والجسدي للمرأة الفلسطينية ضمن سياسة الحرمان من النوم أو تغطية الأسيرات بأكياس لها روائح كريهة وتغطية وجوههن وتقييد أيديهم، ووضعهن في غرف مليئة بالدم والثياب الممزقة، تسمع فيها صرخات الأسيرات.
وقال التقرير إن السجان الإسرائيلي يقوم بالاعتداء بالضرب على النساء الحوامل غير مبال بصرخاتهن متجردا من أخلاق المواثيق الدولية ضاربا عرض الحائط بكل الاتفاقيات الدولية.
 
الشبح وسيلة تعذيب مؤلمة
وأشار إلى أن أحد وسائل التعذيب هي “الشبح” بمعنى ربط الأيدي والأرجل وتعليقها في الهواء لساعات أو أيام طويلة مستخدمين أشكالاً وأنواعاً منها، وهو ما عانى منه المناضلون والمناضلات على حد سواء من أسلوب الجلوس على كرسي صغير معصوب العينين واليدين وهذا يضر بالعمود الفقري أو البقاء لفترات طويلة في الخزائن مع رفع الأيدي والحرمان من النوم لساعات طويلة.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد