إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

هل اطلاق سراح نواب ووزراء حماس/ مقدمة لانجاز صفقة التبادل بين حماس واسرائيل؟// راسم عبيدات

بدأت اسرائيل مؤخراً بالأفراج عن عدد من نواب ووزراء حماس الأسرى،هؤلاء الذين جرى اعتقالهم من قبل اسرائيل بعد أسر الجندي الاسرائيلي”شاليط”،وجاءت الخطوة السياسية الاسرائيلية باعتقالهم،لتحقيق جملة من الاهداف،وقف في مقدمتها الضغط على حماس من  أجل تلين شروطها المتعلقة بصفقة التبادل،وكذلك شل عمل المؤسسة التشريعية الفلسطينية وافقادها النصاب،لمنعها من اتخاذ أية قرارات مصيرية وحاسمة،ناهيك عن أن العديد من القوى الدولية والاقليمية والمحلية،مارست وما زالت تمارس الضغوط على اسرائيل، لكي تمنع أو تعيق اطلاق سراح النواب والوزراء الفلسطينيين المختطفين والمعتقلين،لاعتبارات ومعادلات سياسية وصراعات اقليمية متصلة بهذا الجانب،حيث هناك تصورات عند العديد من الأطراف المحلية والاقليمية والدولية،بأن اطلاق سراح النواب والوزراء من كتلة الاصلاح والتغي، قد يكون له تأثيرات سلبية على الموازين والمعادلات السياسية القائمة،ومنها على وجه التحديد توجيه ضربة قوية الى قوى الاعتدال العربي والفلسطيني،واحداث حالة من التآكل والتراجع في شعبيتها وجماهيريتها المتآكلة أصلاً.

ومن هنا نرى أن الخطوات الاسرائيلية بالافراج المتدرج عن النواب والوزراء الأسرى يأتي في اطار يوحي بأن هناك اتفاق جرى بلورته بين حماس واسرائيل حول صفقة التبادل،وأن اطلاق سراح النواب والوزراء الأسرى المتدرج جزء من هذا الاتفاق وهذه الصفقة،شريطة أن لا يصل الافراج المتدرج حد احداث تغيرات في المعادلات السياسية القائمة فلسطينياً،وبما قد يلحق الضرر بالحكومة الاسرائيلية،فيما لو اضطرت لإطلاق سراح هؤلاء الأسرى،بشكل جماعي ضمن صفقة التبادل مع حماس.

ونحن اذ نرحب باطلاق سراح أي أسير فلسطيني،وخاصة هؤلاء القادة من الوزراء والنواب وعلى رأسهم المناضل عزيز الدويك،رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني،والذي يعاني من العديد من الأمراض،الا أننا نرى أن لا يكون هذا الافراج،على حساب الأسرى الآخرين من ذوي الأحكام المرتفعة والأسرى القدماء،وحتى لو كان هؤلاء الأسرى من النواب والوزراء جزء من الصفقة،فنحن متيقنين بأن حماس والفصائل الآخرى الآسرة للجندي الاسرائيلي،لن تتخلى أو تضحي أو تقامر بسمعتها وشعبيتها وجماهيرتها،وتتخلى عن اشتراطاتها ومطالبها باطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين،الذين هم خارج اطار التصنيفات والتقسيمات الاسرائيلية،أو ما  اصطلحت اسرائيل على تسميته بالأسرى”الملطخة أيديهم بدماء الاسرائيلين”،وخصوصاً ونحن نعرف أن الثمن الذي دفعه وما زال يدفعه شعبنا الفلسطيني،من شهداء وحصار وجوع وقمع، ازدادت وتائره مع أسر الجندي الاسرائيلي”شاليط”،وكذلك فالكثير من الأسرى القدماء وحتى القيادات السياسية الفلسطينية المخطوفة والمعتقلة في السجون الاسرائيلي،ترى في صفقة التبادل بين اسرائيل وحماس،ربما ما قد يكون فرصتهم الأخيرة للتحرر من الأسر،وخصوصاً ونحن نشاهد أن الطرف الاسرائيلي،كيف يمارس الابتزاز في هذا الجانب،ويمعن في اذلال الطرف الفلسطيني المفاوض،ويرفض الاستجابة لأي من مطالبه،حيث شاهدنا هذه العنجهية والغطرسة الاسرائيلية وعقلية البلطجة والحقد على الآخر والسعي لسحقه وتدميره،في أكثر من مثال ونموذج،أبرزها يتمثل في التصرفات والتصريحات الاسرائيلية،التي أعقبت تحرر الأسير اللبناني المناضل سمير القنطار من السجون الاسرائيلية،بعد ثلاثين عام من الأسر،حيث هدد قادة اسرائيل باغتياله وتصفيته،لأن الحساب لم يغلق معه بعد على حد زعمهم.

وفي اطار الشق النهائي من صفقة تبادل الأسرى بين اسرائيل وحزب الله،والذي وعدت به اسرائيل الأمين العام للأمم المتحدة”بان كي مون”بإطلاق سراح عدد الفلسطينيين،كبادرة حسن نية تجاه،رأينا ما هي نتائج تلك اللفتة والبادرة الاسرائيلية،حيث تجلى فيها “الكرم” الحاتمي والخروج”الخارق” عن المألوف اسرائيلياً،ولكي يتمخض الجبل ويلد فأراً في النهاية ويطلق سراح خمسة من الأسرى الفلسطينيين،من أصحاب الأحكام الخفيفة والذين،لم يتبقى على أحكامهم سوى بضعةأشهر،وكذلك في اللقاء الأخير قبل أيام بين الرئيس الفلسطيني عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي”أولمرت”،والذي كان أحد عناوينه معرفة الرد الاسرائيلي،على المطلب الفلسطيني باطلاق سراح أربعة من القادة الفلسطينيين،وهم القادة المناضل المختطف احمد سعدات أمين عام الجبهة الشعبية،ومروان البرغوثي عضو المجلس الثوري لحركة فتح وأمين سر مرجعيتها في الوطن،وعزيز الدويك رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني،وسعيد العتبة”أبو الحكم” أقدم أسير فلسطيني،وجاء الرد الاسرائيلي بالرفض القاطع لإطلاق سراح سعدات والبرغوثي فوراً،وتعهد بفحص موضوعة عميد الأسرى الفلسطينيين والذي دخل عامه الاعتقالي الثاني والثلاثون،وكبادرة حسن نية تجاه عباس،العمل على اطلاق سراح 150 أسيراً فلسطينياً في الخامس والعش
رين من الشهر الجاري،ونخشى ما نخشاه أن يكون هؤلاء الأسرى،هم الذين تحدث عنهم سماحة الشيخ حسن نصرالله،كجزء من صفقة التبادل بين حزب الله واسرائيل،عندما قال ليس مهماً أن يطلق سراح هؤلاء الأسرى ويحسب كإنجاز لحزب الله أو السلطة الفلسطينية،ففي النهاية المهم أن يتحرر الأسرى من السجون الاسرائيلية،وقد جرى تأخير الافراج عنهم،من أجل ابتزاز السلطة الفلسطينية،وحفظ ماء وجهها بعد كل هذه اللقاءات المارثونية والعبثية،والتي لم تحقق أية انجازات حقيقية وجدية، ليس في الشأن الوطني والسياسي، بل وحتى في اليومي والحياتي .

ان ما تقوم به الحكومة الاسرائيلية ،من افراجات متكررة عن عدد من نواب ووزراء حركة حماس،يجعلنا ويجيز لنا القول،بأن ما يجري له علاقة ببلورة اتفاق،حول صفقة التبادل ،بين حماس واسرائيل،وأن هذا الاتفاق قد يرى النور قريباً،والذي نشدد المرة تلو الأخرى،على أن يشتمل هذا الاتفاق على اطلاق سراح أوسع وأكبر طيف سياسي وجغرافي فلسطيني،وبالذات أسرى الداخل/ 1948 وأسرى القدس،وبما يكسر ويحطم المعايير والقيود الاسرائيلية،وبما يعزز الثقة بخيارات ونهج وفكر وثقافة المقاومة،والتي يحاول البعض أن يستأصلها من أذهان ووجدان شعبنا وذاكرته،ويدفعه نحو خيارات ثبت عقمها وفشلها،وزادت من ضعفة وأزمته وانقسامه الداخلي،واذا ما جاءت صفقة”شاليط”مخيبة لآمال شعبنا وأسرانا،فهذا يعني أن الساحة الفلسطينية ستندفع نحو المزيد من التأزم والضعف والانقسام وفقدان الثقة،والتي تدفع نحو خيارات صعبة جداً.

 

راسم عبيدات

القدس- فلسطين

8/8/2008

[email protected]

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد