إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

في رحيل الشاعر محمود درويش // عهـد سليـم

ودّعتـــــه ُ صلــــوات ٌ
ورثـــــاءٌ بوقــــــار ِ
ودّعتـــــه ُ كلمـــــات ٌ 
فــي رحيـــل ٍ واحتضــار ِ
جسمــه ُلـــو غاب عــنّا
 ذكــره ُ مســكُ البــحار ِ
 عـاش عمــرا ً بالمنـــافي
 بيـــنَ بُعْـــدٍ أو حصــار ِ
 اسمــه ُ خُــط ّ بنــــور ٍ
فــي سجّـــل ّ الاعتبـــار ِ
 شعـره ُ قـدْ عــاش فينــا
 فـي قلـــوب ٍ وديــــار ِ
اســـم ُ درويـش َ حــروفٌ 
حَمَلَــتْ كــــلَّ الفَخـــار ِ
سكنــت ْ عمــقَ جـــراح ٍ
فــي عريـــنِ الانتصــار ِ 
           ***
حــزنُ ارضــي وسمائــي
 فــي رحيـــل ِ العُظَمــاء ِ
 تتــــشظّى عبـــــرات ٌ
 فــي دمــوع ِ الأوليــاء ِ
يعتـريهــا بذهــــــول ٍ
 بيــنَ صبـــحٍ ومســاء ِ
           ***
كان درويش ُ حروفاً       بسطورِ الأنقياء ِ
يستمد الفجرُ نورا ً         من مداد ِ الشرفاء ِ
كان درويشُ رسولا ً       بضميرِ الشعراء ِ
كان وجهَ الأرض ِدهراً     لجموع ِالأوفياء ِ
كان جرحي وعذابي        ورباطي وبقائي
وخياما لو تراها           في جحيم ٍ وعراء ِ
كان شعبي ونضالي        وسلاح َ الفقراء ِ
كان درويش ُ حياة ً        بخلود ِ الشهداء
شعرُ درويش سراجٌ     في ليالي الشعراء ِ
كان درويشُ زماناً         أو مكاناً بفضائي 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد