إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

وهم الحرية

Seneenجهاد الجزائري
ترتفع الوجوه
على تل الغبر
رويدا رويدا
تلتهم سنين الجمر
أيام النهم الطويل
و على الأهداب
ترقص صورة الموت
خيال ماض
و باق أساطير
في الأيام الغضبى
أزف المشهد
و الموعد المؤجل
قبس الليالي العطشى
لظلمة النور و الدم
و الأسوار الممتدة
ما بين الضوء و الظلمة
و الحلم القديم….قديم
ميثاق معلق
وشم فجر
في ليلة صيفية
من خريف العمر
و الحزن الملثم
دثار العيون الثكلى
المسكونة بوهم الحرية
الحرية
ترتفع الجدران
تعلوا و تعلوا …..
ترحل آخر غيمات السحر
مع فتات بعض الحرية
تحيا الحرية …
تحيا الحرية ….
و تغلق الدار إلى الأبد
تحيا الحرية تحيا الحرية
ترتفع الوجوه
على تل الوجوم
تجمع حزم العمر المهزوم
و أعراف البدو
دما خشبية
تتحرك الخيوط
يمينا و شمالا
ليعلوا رسم الحرية
عفوا …
وهم الحرية
ترتفع الوجوه
في ليل الدوائر
لوحة منسية
تتسع العيون
تتيه العيون
في زحمة القضية
تحيا الحرية
تحيا الحرية
عفوا…عفوا
وهم الحرية
هاذ هموم الدنيا
تشبه المقادير
لا مال ولا جاه
عذب حلم بعض الصبية
هاذ ذل الحرية
عفوا…عفوا…
وهم الحرية
تحيا الحرية
تحيا الحرية
ترتفع الأصوات
أصداء مرتدة
تحيا الحرية
تغلق الأبواب
تحيا الحرية
ترتفع الأسوار خضبي
و اللون الأحمر أحمر
أحمر…أحمر
تحيا ا
لحرية
تحيا الحرية
عفوا لأخر مرة
وهم الحرية
و من كثرة الوهم
ضاعت الحرية
عاش وهم الحرية
و عاشت الحرية
عاشت الحرية
الحرية .
الحرية …
جهاد الجزائري
شاعرة وكاتبة صحفية
استاذة فنون تشكيلية
المسيلة
الجزائر
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد