إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الفريق الحبوش . . هل نصدق حديثك بعد غياب طويل// ابو مجاهد العراقي

اخواني واعزائي ورفاقي ، قرأت معكم مقاله من على منبرنا المناضل البصره والمنصور بأسم الفريق طاهر جليل الحبوش ، وهو يدافع فيها عن نفسه بصدد ما ورد عنه في صحيفه اماراتيه ، وكنت اتوقع اي تعقيب او تصريح عن ما ورد في هذا التعقيب .. 
 
اذا كان صاحب المقال الذي نشر هو فعلا الفريق طاهر جليل الحبوش التكريتي ، وهو يدعي بأنه يعمل مع المقاومة الوطنيه ، ويؤمن بقيادة المعتز بالله عزت الدوري وأنه برئ من علاقته مع الاحتلال ، ليجيب او يرد على ماسمعناه كلنا ، واقصد الرفاق في حزب البعث العربي الاشتراكي ومنسوبي الاجهزه الامنيه الوطنيه ،
 
_ أين اختفى يوم 7 نيسان 2003 ولماذا تم تعيين احد المجاهدين الابطال محله في المنصب الذي كان يشغله ،
 
_ ماهو رده على القصه التي سمعنا عنها ومن شهود ثقاة عن حادث المنصور ، وكيف اتخذ شهيد الحج الاكبر رحمه الله واسكنه فسيح جناته قراره بمغادرة الدار بعد ان علم ان الفريق غير حاضر الاجتماع وكيف تعرض مكان الاجتماع الى ضربه امريكيه بعد دقائق من مغادرتها .
 
_ ماهو رده على ما اورده ناس يعرفونه جيدا من الاجهزه الامنيه ومن رفاقه بالحزب ، وهم يقولون انه كان يتحدث معهم ويناقشهم عن مواضيع خاصه برعايه الامريكان بعد الاحتلال الغاشم .
 
_ يقول انه لو كان خائن لما تعرض داره او اقاربه او اصدقائه الى الاعتقال والاغتيال والسلب والنهب ، وهنا يناقض نفسه ، لاننا بالعراق مع الاسف نموت قهر ونحن نشاهد داره في العامريه وقد تم ابوابها بالطابوق وعلقت عليها لافته بانها صيليه او واجهه لاحدى الجمعيات الاسلاميه ، وان حمايه امريكيه عليها حالها حال وزارة النفط ، والخونه والعملاء يقولون انظروا هذه دار من كنتم تصدقون احاديثه ورواياته وتقلدوه ارقى المناصب .
 
_ ماهو ردك وانت تظهر اليوم بعد اكثر من خمس سنوات على الاحتلال ، لم نسمع منك اي موقف او دور او حتى نفس يدل على انك عراقي على قيد الحياة .
 
اخواني ورفاقي ، انا معكم كنت احترم واقدر هذا الرجل ، ولكن بعد 7 نيسان 2003 سقط في نظري ونظر الكثير من العراقيين ، واليوم يظهر ويتحدث وكأن شيئا لم يكن ، ويدعي ما يدعي !!!!!!!!!!!
 
اخواني ورفاقي ، كل ماذكرته غيظ من فيض ، ولدينا القصص الكامله عن ما حصل بتاريخ 7 نيسان ، وعن ماحصل عند هروبه ، وكيف اخذ الاموال معه وكم تبلغ ومن كان معه في ساعات الهروب الاخيره .
 
نسأل الله تعالى ان يحفظ العراق والعراقيين تحت قائد الجهاد والمجاهدين الفريق الركن عزت الدوري أطال الله عمره ، ونصره على اعداءه وهو يصول بقيادة فصائل الجهاد الوطنيه والقوميه والاسلاميه في العراق .
 
 
 
ابو مجاهد العراقي
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد