إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تبرئة السعودية من مسؤولية اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر

Sepرأت محكمة استئناف فى نيويورك الخميس انه لا يمكن تحميل السعودية مسؤولية اعتداءات الحادى عشر من ايلول/سبتمبر فى الولايات المتحدة على الرغم من التبرعات لاعمال خيرية التى وصلت فى نهاية المطاف الى تنظيم القاعدة. وبعد ان نظرت فى قرار صدر عن محكمة ابتدائية فى 2006، ردت الغرفة الثانية فى محكمة الاستئناف فى مانهاتن دعوى رفعها ذوو عدد من ضحايا الاعتداءات على السعودية واربعة امراء فى الاسرة الحاكمة وجمعية سعودية للعمل الخيرى ومصرف، بتهمة تقديم دعم مادى للقاعدة.
 
واشار المدعون فى هذه القضية الى ان تبرعات سعودية لجمعيات اسلامية للعمل الخيرى نقلت بعد ذلك الى شبكة القاعدة التى اعلنت مسؤوليتها عن الاعتداءات، معتبرين ان السعوديين مسؤولون بذلك عن تمويل هذه الهجمات.
 
وقالت المحكمة فى قرارها ان قانون حصانة المؤسسات الخارجية الذى صدر فى 1976 يمنع ملاحقة السعوديين المعنيين بهذه الدعوى.
 
واضافت ان الجمعية الخيرية المذكورة فى الدعوى “المفوضية السعودية العليا لاغاثة البوسنة والهرسك” تتمتع بالحصانة ايضا بموجب هذا القانون لانها “وكالة تابعة للمملكة” العربية السعودية.
 
وتابعت المحكمة ان الاستثناءات الواردة فى القانون المتعلق بالحصانة لا تنطبق على اى جهة فى هذه القضية لان “الولايات المتحدة لم تدرج السعودية بين الدول الراعية للارهاب”.
 
وكانت محكمة ابتدائية ردت فى 2006 الدعوى للاسباب نفسها
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد