إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أوباما وماكين يقران بعيوبهما.. كحول ومخدرات وطلاق

Obama Mcainأقر طرفا المنافسة على السباق الرئاسي الأمريكي أمام حشد من المتدنيين السبت بإخفاقاتهما الشخصية، التي حددها المرشح الديمقراطي المفترض باراك أوباما، بتعاطي الكحول والمخدرات، فيما وضعها غريمه الجمهوري جون ماكين بالفشل في زواجه الأول. وعلى الصعيد الشعبي، ذكر ماكين أن أكبر مواطن ضعف البلاد هي النزعة “لتكريس الذات” وذكر كيف أن الفترة التي أعقبت هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 شهدت وجوب إخطار الأمريكيين “بالانضمام إلى مجموعات السلام، وتوسيع الجيش، وخدمة قضايا تفوق مصالحنا الخاصة.”
 
وأتاح “منتدى سادلباك المدني” لأوباما وماكين، الظهور معاً، ولأول مرة، منذ فوز كليهما بترشيح حزبه لخوض الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني.
 
وحاور الضيفين في اللقاء، الذي استضافته “كنيسة سادلباك” جنوبي كاليفورنيا، القس وارن، راعي الكنيسة ومؤلف كتاب “حياة مدفوعة بأهداف،” والذي يمتلك نفوذاً كبيراً في أوساط الإنجيليين.
 
وقال وارن إنه لن يدعم أي من المرشحين، وسيترك المجال مفتوحاً أمام أتباعه لتحديد خياراتهم.
 
ووقف الغريمان لوهلة معاً بعد أن تصافحا وقبيل بدء الحوار الذي استغرق 60 دقيقة مع كل مرشح.
 
وفي رد بشأن إخفاقاته الشخصية، أقر المرشح الديمقراطي المفترض بتعاطيه الكحول والمخدرات إبان فترة المراهقة قائلاً: “كان حب الذات، وربما دواعي عدم الرضا، محور اهتماماتي وهوسي.. لم أستطع التركيز على الآخرين.”
 
وأفحمه غريمه الجمهوري برد بليغ على السؤال إذ قال: “أكبر إخفاقاتي الأخلاقية، ولم أكن شخصاً كاملاً للغاية.. هو فشلي في زواجي الأول.”
 
وانتهز ماكين النقاش لينتقد حكومة الكرملين بشأن الأزمة الجورجية قائلاً إن ما قامت به روسيا “ليس مقبولاً في القرن الواحد والعشرين.”
 
وتابع هجومه: “حققوا ثورة (جورجيا).. وجاءتهم روسيا بضرب من العدوان.” وطالب روسيا باحترام سيادة جورجيا.
 
وضيق المضيف الخناق على أوباما حول قضيتين ساخنتين على الصعيد المحلي: الإجهاض وزواج المثليين.
 
وأجاب بأنه من أنصار حرية الاختيار، إلا أن هدفه خفض معدلات الإجهاض في الولايات المتحدة.
 
وحول زواج المثليين، عرّف أوباما مؤسسة الزواج بأنه “إتحاد بين رجل وامرأة، وبالنسبة لي كرجل مسيحي أنه اتحاد مقدس.”
 
 
وفي شق متصل، أظهر استطلاع للرأي أجرته CNN بالتعاون مع “أوبينيون ريسيرش كورب” خلال الفترة من 27 إلى 29 يوليو/ تموز الماضي، أن 67 في المائة من الناخبين الإنجيليين تدعم ماكين، و24 في المائة فقط يدعمون غريمه الديمقراطي.
 
ورغم تفوق المرشح الجمهوري إلا أنه يظل وراء الرئيس الأمريكي جورج بوش، حيث أبدت ذات الشريحة دعمها له عام 2004، وبنسبة 78 في المائة مقابل 21 في المائة، إلى السيناتور جون كيري.
وتشترك في الأبحاث مجموعة من العلماء في جامعات كاليفورنيا وكارنيغي ميلون وماريلاند وإيرفن، وتتركز جهودهم حالياً على دراسة الموجات الدماغية وتحديد مدى إمكانية تبويبها ضمن فئات تعبّر كل منها عن أفكار أو مشاعر محددة.
 
 
وفي سبيل ذلك، يقوم أولئك العلماء حالياً بمسح الإشارات الكهربائية الصادرة عن الدماغ وتخطيطها باستخدام جهاز لرسم الموجات من خلال أسلاك كهربائية ومجسات موصولة إلى أدمغة متطوعين.
 
ويطلب العلماء من المتطوعين التفكير في أمور محددة، ثم يقيسون بعد ذلك الترددات الكهربائية المرافقة للتفكير بتلك الخواطر وا
لمشاعر، وذلك على أمل إعداد برنامج كمبيوتر خاص لترجمتها.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد