إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أمريكا: المعلمون يضربون آلاف الطلاب في مقدمتهم السود

Mo3alemoon
فجّر تقرير أصدرته مؤسسات حقوقية، بينها هيومان رايتس ووتش، الأربعاء قنبلة من العيار الثقيل في بنية النظام التربوي في الولايات المتحدة، حيث تحدث عن انتشار واسع لمعاقبة الطلاب جسدياً عبر العنف والضرب، مع بروز معايير عنصرية واضحة.
 
فقد كشف التقرير أن 200 ألف تلميذ في المدارس الحكومية الأمريكية تعرضوا للمعاقبة بالضرب خلال عامي 2006 و2007، وأن عدد الفتيات السود اللواتي ضربن فاق عدد الفتيات البيض بمعدل الضعف، وعانى أصحاب الإعاقات والحاجات الخاصة من عنف أساتذتهم بشكل مفرط.
 
وقال التقرير إن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و13 عاماً في ولايتي تكساس وميسيسيبي عرضة بشكل دائم للعقاب الجسدي، حتى بسبب هفوات صغيرة، مثل مضغ اللبان أو الرد على الأساتذة أو عدم الالتزام باللباس الرسمي.
 
وأشار التقرير إلى أن العقاب الجسدي للطلاب أمر مشروع بموجب القانون في 21 ولاية أمريكية، وغالباً ما يأخذ ذلك شكل الضرب باستخدام عصا بشكل متكرر على الأرداف، ويتسبب ذلك للأطفال بجراح ومشاكل نفسية ويقودهم لترك الدراسة.
 
وقالت آليس فارمر، الناشطة في اتحاد الحقوق المدنية الأمريكي وهيومان رايتس ووتش: “تحتاج كل مدرسة حكومية إلى نظام عقابي، لكن الضرب يعلّم على العنف ولا يوقف السلوك السيئ للطلاب.”
 
وأضافت فارمر، والتي عملت على التقرير الذي حمل عنوان “تعليم عنيف: العقوبات الجسدية للأطفال في المدارس الحكومية،” وجاء في 125 صفحة: الضرب يضر بالتعليم، ولا يمكنه كبح خلل السلوك المستقبلي للأولاد، بل قد يساعد على تفاقمه.”
 
وكشف التقرير وجود أبعاد عنصرية لبعض ممارسات العقاب الجسدي، ففي 13 ولاية جنوبية، عوقبت الفتيات ذوات البشرة السوداء اللون 1.4 مرات زيادة عن المعدل الطبيعي، نسبة لعددهن في كل فصل دارسي، كما أن نسبة تعرضهن للضرب بالعصا يفوق بـ2.1 في المائة نظيراتهن من ذوات البشرة البيضاء، دون أن يثبت ارتكابهن لمخالفات زائدة عن النسبة العامة.
 
وعلقت فارمر على ذلك بالقول: “يواجه طلاب الأقليات صعوبات في النجاح، وتعريضهم لنسب مرتفعة من العقاب الجسدي يجعل المدارس بالنسبة لهم بيئة معادية، يعانون الأمرين خلال وجودهم فيها.”
 
ولعل أخطر ما أشار إليه التقرير كان تعرض الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة والإعاقات إلى نسب مرتفعة للغاية من العنف، فقد كانوا ضحية 18.4 في المائة من عمليات العقاب الجسدي في ولاية تكساس، رغم أنهم لا يشكلون أكثر من 10.7 في المائة من إجمالي الطلاب.
 
وعرض التقرير شهادة أحد الطلاب الذي تعرض للضرب بالعصا عندما كان في الصف الثاني بسبب رميه الطعام على الأرض حيث قال:”ضربني المدير ثلاث مرات بعد أن طلب مني الوقوف بموازاة الحائط.. بعدها شعرت بألم حاد في مؤخرتي لساعتين.. كان سائر الأولاد يراقبون ويضحكون، وأردت في هذه اللحظة أن أتقاتل معهم، عندما تضري أنهم ويضحك الجميع تصاب بالجنون.”
 
وروت طالبة أخرى عن تجربتها قبل سنوات، فقالت إنها كانت تسمع الأساتذة يتحدثون عن ضرورة الحد من ضرب بعض التلاميذ بسبب ما العلامات التي تبقى على أجسامهم، في حين أن تلك الرضوض والعلامات لا تظهر بوضوح على أجساد أصحاب البشرة الداكنة، ما يعرضهم للمزيد من الضرب.”
 
ويعتمد التقرير على مسح استمر لأربعة أسابيع، في تكساس وميسيسيبي، جرى في نهاية 2007 ومطلع 2008، وشمل مقابلات مع 175 من الطلاب والأساتذة وأولياء الأمور وأعضاء مجالس إدارات المدارس.
 
وقالت هيومان رايتس ووتش إن بعض الطلاب ذكر خلال المقابلات تعرضه للضرب إلى حد الإصابة بجراح جسدية، ولكن الحصانة التي يتمتع بها الأساتذة قانونياً جعلت جهود ذويهم لملاحقة الموضوع قانونياً تصطدم بمعارضة الشرطة ومكاتب الإدعاء العام والمحاكم.
 
 
ورغم أن بعض المدارس تسمح لأولياء الأمور بتوقيع رسائل تحظر ضرب أولادهم، غير أن تلك الرسائل غالباً ما تكون عرضة للتجاهل.
 
ودعا اتحاد الحقوق المدنية الأمريكي وهيومان رايتس ووتش الحكومة الأمريكية والوزارات المعنية إلى التدخل لوقف هذه الممارسات في المدارس.  
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد