إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

رثاء في زمن السبات

Sebaatأحمد عمر الناصري

هذا اللـيل.. وهذا القلـب

 المـثقل بالذكريـات..
هذا الحزن.. وهذا الصمت
 الذي يتكلم كل اللغات..
 
اختنق الحب فينا..،
اختنق الكلام فينا
وصار فمينا علبة مثلجات
 
أحاسيسنا متجمدة..،
مـشاعرنا مـتجـمدة..،
عواطفنا في سبات
 
لا تـنفخي فـي الرمـاد
فما هـناك من نار
وما هـناك جـمر
وما هـناك من حـياة

 
كيف السبيل يا ترى…
لنستعيد وهجنا..
ودهشتنا… ولهفتنا؟
وقد تعطلت لغة الكلمات
 
كيف يا ترى نسترد
بريق عينينا..ورجفة يدينا
وكيف نوقد من جديد
نار القبلات..
 
كيف السبيل لنخرج..
من دائرة الأموات
لندخل من جديد..
في حزب الأشجار، وحزب الأمطار
وحزب النباتات..؟
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد