إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

قصص في حجم الكف 6

ladyمحاسن الحمصي
 
 
كبريـــــــــاء
 
 
 أمسكت يدي تسحبني إليه:
– أرجوك، إنه يصارع الموت، واسمك بين شفتيه مع  كل أنة.
 - لا أستطيع.. ذاك ماضٍِ بعيد.
 - ساعديه، ليغادرنا في سلام.
طأطأت رأسي خجلا أمام صمت امرأة اتشحت بالسواد
– سامحيني.. سرقت زوجك أعواماً.
– سامحتك منذ زمن..
– الحب عطاء..
 - أحَـبّكِ، فضحى بنا.. وأنا أحببته، فصنت عائلتي..!
 
 
 
 
 
 
 
 
إحبــــــــــــــاط
 
 
 
– سحبوا من تحتي بساط الأمل..!
– إذاً تحتاج إلى جناحين لتطير، زعانف سمكة لتبحر. كل الوسائل في دربك متاحة.
 - مفلس.. جيبي فارغ.
– إفلاس العقل والقلب أصعب..
– أتعرض للخيانة..
– لا تنمو الخيانة و تزدهر في تربة نقية.
– أكرهكم جميعاً..
– هأنت تعود إلى المضمون ونقطة البداية عاريّ الوجه.. حافيّ القدمين.
 
 
 
 
 
 
لهفــــــــــة
 
 
 
تتوارى في عتمة الغرفة، تلمع عيناها والجبين خلف الشباك.
لهفتها تبعث في القلب دغدغة..
يحس بأنه لص، لكن النداء لا يقاوم..
يبني أحلاماً فضفاضة…
تتوقف سيارة، يغادرها كهل بثوب أبيض يتوكأ على عكاز،
 تهبّ عاصفة من الشوق إلى زوج عائد من رحلة استشفاء…
 
 
 
كاتبة من الأردن
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد