إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

رسالة لم يردّ عليها الأستاذ صلاح شبانة// رشيد السيد أحمد

هذه الرسالة تمّ إرسالها إلى الأستاذ صلاح شبانة ، و هو من الوجوه التي تصدر مقالاتها على صفحة وطن ، و هو على عكس ماجرى بيني ، و بين الأستاذين أنور مالك 
و عراق المطيري ، فحين أنه تمّ بيننا حوار ، و نشأت صداقة ، تم اهمال الردّ من قبل السيد
صلاح … لذا رأيت من الواجب عرضها على القرّاء ، لغرضين :
أ – ضرورة اطلاع القاريء على ما يجب أن يكون عليه المثقفون .
ب – إمكانية الرد دون شتم أو سباب ، و هو ما تورطت به في بداية تعاملي مع الانترنيت .
بسم الله الرحمن الرحيم
الاخ الداعي بالخير صلاح شبانة المحترم
تحيّة طيبة ، وبعد :
يسرني ان أتحدث إليك عبر بريدك الالكتروني ، دون الرد على مقالة (( بسة الخليلي ))
على صفحة وطن يغرّد خارج السرب ، وهي ………………..
و أريد أن أتحدث ، و دون إطالة عن موضوع تدخل إيران في العراق ، ودون كتابة شاعريّة
لقد لاحظت أن الجميع يكتب المقالة دون الاعتماد عل أي دراسة ، أو مصدر
بل على طريقة ” ملالي إيرانيو القلب والهوى ” ، ” مشروع صفوي فارسي “
و كأنّ ايران هي التي جلبت أمريكا إلى العراق ، و سأطرح هنا عدد من الأسئلة :
أ – ما هي الأسباب المباشرة لغزو العراق ، و الأسباب غير المباشرة ؟
ب – من ساعد ، وسهّل ، و غطّى ، ومن موّل الغزو؟
ج – من أي ارض دخلت القوات العراقيّة ، و من أين كانت العمليات العسكريّة تدار ، ومن كان
يموّل ؟
د – من أفتى بالجهاد في أفغانستان عندما كان الدبّ الروسي هناك ؟؟ و عندما كانت مصالح
أمريكا في الواجهة ،ومن أفتى بعدم جواز الخروج الى الجهاد في العراق ، و أيضا عندما
كانت مصالح امريكا في الواجهة “من اهل السلف ، و الدفاع عن السنّة ” ؟ .
هـ – ماهي مصلحة أهل السلف ، و الدفاع عن السنّة في تمرير موضوع غزو العراق ، و مصلحة
ايران ايضا ؟
د – هل تقصد بدفاع صدام حسين عن كرامة الامة (( خطابه البعثي اليميني )) ؟ و ماهي الحروب
التي دخلها للدفاع عن كرامة الامّة
ستقول لي حرب الخليج ، و أين كانت الكرامة العربيّة عندما وقّع ذات الصدّام مع شاه ايران
اتفاقيّة الجزائر ؟؟ ، و دخل بعدها في حرب طاحنة مع ” ملالي ايران ” لم يكن لها من جدوى
غير تدمير مقدّرات العراق ، و ضرب مشروع مفاعله النووي
ثم ستقول لي غزو الكويت !! و هي التي جعلت القوات الأمريكية تحتلّ الخليج
 ( و هو سبب مباشر )) و كيف خرج الجيش العراقي منها ، و كيف تمّ تقتيله في الانسحاب .
و – من كان وقود هذين الحربين الطاحنتين ، و أرجو ان تعود الى المصادر العراقيّة لتعرف ذلك
ز - هل السياسة هي حفل علاقات عامّة ، ام هي مصالح دول تبنى عليها استراتيجيات مستقبليّة
هل من الممكن أن تشرح لي تطوّر ايران على كافة الصعد ، و سبب سقوط العراق ؟؟ .
لن أقول لك يا صاحبي بأنّك صاحب قلم مأجور تميل الى استبدال العدو الاسرائيلي ، بعدو مفترض
هو ايران التي تريد أن تستفيد من فرصة سياسيّة لن تعوض ، وهي تتبع كافة الأساليب السياسيّة
القذرة، و أنا واحد من الذين قرؤوا هذه المقالة ، الم تحسب حساب قاريء مثلي ، وهم كثيرون
ح – هل أصبح حديث المثقفين في الوطن العربي حديث مجالس عامة ، وهل نستطيع أن نعّري
السياسة الايرانيّة دون الدخول في موضوع ” الشيعة = البزونة “
وهل تريد ان تقنعني بأنّه عندما كبا
صدام حسين سقطت العروبة ، فهل كان حال العروبة بخير
قبل 2003 ، ام انك تريد ان ” تدوئش اللحمة ” بالعزف على الناحية العاطفيّة ، و حديث
المجالس
هذه الاسئلة برسم انتظار الجواب
دمت سالما
اخوك رشيد السيد أحمد
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد