إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

زمانٌ خؤوُنْ

Iraaaaaqناجي حسين
أُحاولُ يا بَلدَ الذاهبين إلى الشَمْسِ‏
كَسْرَ المرارة فوق شفاهك‏
والوجنَتيْنْ.‏
فلِلحُزْنِ فيكَ وميضُ البروقِ‏
لأنَّكَ مُذ غادَرتَكَ الأماسي الجَميلَةُ‏
لا تعرفَ الغادرينَ بعينيكَ‏
والمُرجَفينْ…‏
أما زِلْتَ تُنكَرُني يا شَقَيَّ الشُّقُاةِ‏
وَتُنكُر جُرحي وكُلَّ السُجُونِ التي جُبْتُها‏
عَبْرَ تلك السنينْ!‏
ضفافْكَ يا بَلَدَيْ.. ذكرياتي وكُلُّ‏
حنينيْ وكُلُّ عُيْونيْ‏
شواطِيكَ مملكَتْي أَيُّها المُتلِّفعُ بالنارِ‏
والأُرجُوَانِ وعطرْ الجُفُونِ.‏
طويلاً أُحاوِلُ أَنْ أَستْبينَ خُطَاكَ،‏
على الجَمْر غاصَتْ عُيونيَ في ناظرَيك‏
وشّبَّ اللظى في سَوادِ‏
العَزَاءْ…‏
أُهذا أنا..؟ أَمْ دَمٌ يتنزى على شَفَةِ‏
الذاكرَينَ…؟‏
أَهذا مَواتُ المواعيدِ فوقَ رؤاكَ وشَهْقة‏
تلكَ التي لا تَراك؟‏
أنا مِن تُرابَكَ عشْتُ التُرَابَ ومن كربلائك‏
عَشْتُ الجراحَ.. ولنْ أستريحَ وفي رئتيك‏
(حُسَينٌ) يقاتلُ في كربلاء.‏
ورَثْتُ انتحَاركَ مُذ وزعتكَ‏
سيوفُ التكالب‏
بين الغُزاةْ‏
ورَثْتُ نزيفك حين يحتلك بوش مجرم كذوبٌ،‏
ورَثْتُ شقاءَكَ حين تبيُعكَ معارصة(1) هّمُّهُا أنْ تراكَ ‏
بأرصفْة التيهِ تبكي الحياةْ…‏
لماذا يَبيعُكَ هذا الشَتَاتُ من المغرضينَ‏
وأَنْتَ الذّيْ علَمتَّكَ التجاريبُ‏
والخيلُ والمُقبِلاتُ من الريحْ أن‏
لا تَهوُنْ‏
لماذا نَخُون..؟‏
وماذا سيحصُلُ لو كشفَتَنا الدُرُوبُ وساقَ خطانا‏
زمانٌ خؤوُنْ؟‏
أعيذكَ من ذنبْنا وذنوب الذين يبيعون وجهكَ‏
في كلِ يومٍ‏
ويستغفرُونكَ في كلِ يومٍ‏
وأَنْتَ تراهَمُ.. وتَشْهَدُ قتْلَكَ:‏
أَشهدُ ذَبْحي وقتَلْيَ مثلَكْ‏
أَعنّي إذَنْ… إنَّ وَجْهي الطَعين يقبِّل‏
وجَهْكَ.‏
ويُسْرِجُ للشَمْسِ قنديلَهُ المتأرجَح‏
بين النبي الشَهيدِ وبَينَكَ!‏
أَعنّي فَروُحي تَموتُ وتَحيا وتنزف‏
أجلكِ!.

1-المعارصة:لقبت بها ما تسمى ب(المعارضة العراقية) منذ عام 1983 والتي نصبها غزاة المحتلين في حكومات الاحتلالية الذين لم يقل أجرامهم من أجرام النازيين بكل كانوا خير خلف لخير سلف على ما قاموا به من مجازر ومذابح وتدمير دولة , حيث أصبح العراق اليوم ثاني دولة فسادا في العالم ..الخ
 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد