إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الجلبي ينجو من محاولة اغتيال نفذها انتحاري بسيارة ملغّمة

Jalabeأكدت وزارة الداخلية العراقية أن انتحارياً بسيارة ملغّمة استهدف موكباً تابعاً لنائب الرئيس الوزراء العراقي الأسبق أحمد الجلبي في غرب بغداد، الجمعة، ما أسفر عن مقتل ستة أشخاص على الأقل بينهم خمسة من مرافقي السياسي الشيعي وجرح 17 آخرين على الأقل معظمهم من المدنيين.
 
الجلبي- الذي قام بتمرير معلومات مغلوطة للإدارة الأمريكية حول سلاح الدمار الشامل المزعوم لدى النظام العراقي السابق والتي استندت لها لتبرير غزو العراق في ربيع 2003- لم يصب بأذى، مؤكداً وقوع الهجوم عبر أحد معاونيه.
 
وقالت وزارة الداخلية العراقية إن الانفجار وقع بالقرب من منزل الجلبي في حي المنصور بالعاصمة بغداد.
 
يُذكر أن تسعة من حراس الجلبي أصيبوا بجراح فيما تضررت ثلاث عربات ضمن موكبه.
 
الجلبي كان تبوأ منصب نائب رئيس الوزراء في أعقاب الغزو الأمريكي للعراق ويرأس حالياً لجنة اجتثاث البعث، كما أنه يشرف على أعمال لجنة منوط بها إعادة الخدمات الأساسية للبلاد.
 
 
وتأتي محاولة اغتيال الجلبي بعد ساعات على مقتل مستشار يعمل في وزارة الدفاع، عندما كان يقود سيارته على مقربة من مكان سكنه شرقي بغداد، مستخدمين بنادق آلية مزودة بكواتم صوت.
 
وأشارت التقارير إلى أن المستشار الذي يدعى عبد الأمير حسن قتل على مقربة من الموقع الذي تعرضت فيه دورية أمريكية لهجوم بانفجار عبوة ناسفة أسفر عن مقتل اثنين من جنودها الخميس.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد