إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

عرفتك (يوسف) إلى محمود درويش

Ma7(2)ماجد مهنا عليان
عَرَفْتُكَ (يوسُفَ) في الشِّعْرِ، والنَّثْرِ، تَمْشي،
على كَتِفَيْكَ بَقِيَّةُ نَعْشِ،
وتبْني بُيوتًا مِنَ الْفِعْلِ والْحَرْفِ، تَرْفَعُ أرْكانَ عَرْشِ
وتَحْلُمُ في جُمَلٍ ليسَ شَرْقيَّةً، ليسَ غرْبيَّةً، إنَّما مِنْ تُرابِ الْجَليلِ
وَلوْنِ السَّنابِلِ في حَقْلِ جَدِّكَ، منْ غُصْنِ زَيْتونَةٍ ظَلَّلَتْكَ مُبارَكَةٍ،
منْ رِمالِ شَواطِئِ غَزَّةَ، أَوْ مِنْ كُرومِ الْخَليلِ
عَرَفْتُكَ (يوسُفَ) في الْقَوْلِ والْفِعْلِ، تَحْمِلُ مِفْتاحَ بَيْتِكَ، مِنْ فَوْقِ صَدْرِكَ إذْ يَتَدَلّى
كَخُصْلَةِ شَعْرٍ، عَسى أَنْ تَعودَا
تَحِنُّ لِقَهْوَةِ أُمِّكَ كُلَّ صَباحٍ، وَتَشْرَبُها في الْعَواصِمِ، منْ غَيْرِ هَيْلٍ، بَعيدَا
وَتُصْغي لِصَوْتِ صَهيلِ الْمَكانِ وَحيدَا
عَرَفْتُكَ (يوسُفَ)، لكِنَّ في الْجُبِّ أَلْقَوْكَ كَيْ يَكْبُروا، ثُمَّ غابوا
وَراحوا يَصوغونَ للْوَهْمِ شِعْرًا، وَقالوا: الذِّئابُ
وَغاروا وَثاروا، فَقابيلُ يَطْعَنُ هابيلَ مِنْ غَيْرِ صَدْرٍ، فَيَرْوى التُّرابُ
فَما ذَنْبُ قَلْبِكَ؟ ما ذَنْبُ قَلْبِكَ، فيهِ يَصُبُّ ثَلاثونَ بَحْرًا، وَهذا الْعَذابُ؟
وَأَنْتَ رَأَيْتَ الْوَداعَ الأَخيرَ، سَتُرْفَعُ فَوْقَ الأَكُفِّ، وَتُرْزَمُ في عَلَمٍ، تُشْتَرى وَتُباعُ
فإنّا “قَتَلْناكَ يا آخِرَ الأنْبِياءِ”، وَإِنّا أَرَدْناكَ صَمْتًا، وَصَوْتًا يُبَحُّ وَلَيْسَ يُذاعُ
وَأَنْتَ طَلَبْتَ الْمَماتَ رُوَيْدًا رُوَيْدًا، لِتَكْتُبَ شِعْرًا أَخيرًا لِزَوْجَةِ قَلْبِكَ حينَ ضَحِكْنا،
وَحينَ لَبِسْنا ثِيابَ الْحَدادِ، وَحينَ تَعِبْنا،
فَها أَنْتَ في الْقَبْرِ حَتّى تُتَمِّمَ آخِرَ بَيْتٍ لِتَكْتُبَنا، فَسَلامٌ عَليْكَ يُؤَرِّخُنا والْوَداعُ
18 آب / أغسطس 2008
 شفاعمرو
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد