إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الاعلام العربي بين النواح والتوسل , والشكوى الدائمه دون جدوى!!//د.شكري الهزَّيل

 بعد حين ستنوح فرق النوَّاحه العربيه كعادتها : عيد وباي حال عُدت ياعيد!, لتخرج علينا اسراب من الكُتاب والجراد ينعون الامه وحالها الذي لم يتغير منذ عقود مضت, وبعد ان تمُر ايام العيد او المناسبات, تعود قواتنا الى قواعدها وجحورها بعد ان حرثت الدنيا والبحار وقصفتالجبال بوابل من النواح الوطني والفكري والانساني.. ويادار مادخلك شر.. حتى يحين حين وقت المناسبه القادمه او الحدث القادم الذي يصنعه دوما الاخرون,[ والاخرون هؤلاء اما اسرائيل او امريكا او الغرب ], والعجيب ان كثير من من يتعاملو في الشأن الصحافي والاعلامي يتربصون لما يصرح به هذا المسؤول الاسرائيلي او الامريكي لمجرد اظهار عنصرية اسرائيل وظلم امريكا وكأن هاذان الوجهان لعمله واحده يحتاجان الى الاثبات والى البراهين على انهما دولتان عنصريتان وظالمتان ويحتلا العراق وفلسطين من جهه وكأنهما يحتاجان الى مزيد من التصريحات حتى تهبُ قواتنا الاعلاميه لفضح امرهم من جهه ثانيه وبالتالي ما جرى ويجري من كتابات ريعيه او بعليه او اصطناعيه ان اقلام كثيره عُريبيه تصطنع المفاجأه من تصريح هذا العنصري الاسرائيلي او ذاك الكاوبوي الامريكي وكأن هؤلاء لم يوصفوننا من قبل بمن غير البشر, ومرة اخرى “صراصير” وحديثا “خنازير”, واخرى ارهابيين ومتطرفين, واخرى مقولة العربي الميت هو العربي الجيد, وكأن هؤلاء الفاشيون الجدد والقدامى لم يقصفوننا بالتوماهوك والاباتشي ويقطعوا  اجساد اطفالننا في فلسطين والعراق ولبنان اشلاءا واربا,,, ويا للهول وفي ظل كل هذا الاجرام بحق الشعب الفلسطيني والعراقي واللبناني ما زال اعلامنا العربي النوَّاح يتحدث لشعوبنا العربيه[ لا يتحدث الاعلام العربي للغرب!!] ببراهين ودلائل من خلال تصريحات رايس وبوش واولمرت حتى يقنع الشعوب ان اسرائيل دوله احلاليه واحتلاليه وامريكا دوله فاشيه واحتلاليه,, لابل ان الاعلام العربي النواح دائم التوسل و الشكوى دون جدوى, وهاهو يقيم الدنيا ولا يقعدها على تصريحات عباس اوسلو حول حق عودة اللاجئين, وكأن عباس ووكر رام الله كان شئ اخر عن ماهو الان!,, وكأنه انحرف عن مساره الوطني وصار فجأة تفريطي مع انه كان وما زال تفريطيا!! ولكن للاسف نحن امام ظاهرة اعلام عربي محنط يدور في نفس الدائره الغوغائيه الجماهيريه الذي يريد صناعتها الكاتب حول ذاته وشأنه الخاص وليست حول جماهيرية واحقيه ما يطرحه من قضايا على الشعب والجماهير!!! .. الاعلام العربي لم يخرج حتى اليوم من دائرة النواح والشكوى:::: الحقونا ذبحونا .. ويا ويلي وظلام ليلي:: اسمعوا شو قال الاسرائيلي او الامريكي:::قال ان العرب متخلفين!؟…. وقال ان القدس عاصمة اسرائيل الابديه!!؟ وقال فلان وصرح علان,, وكأن فلان الاسرائيلي وعلان الامريكي لايعلنها صراحه منذ عقود مضت انه مُحتل وظالم سافر ولا يريد سلام ولا شحار بين!!,,,,, ومع هذا تقرأ وتسمع لاسراب من المتهافتين والانتها زيين والمتسلقين العرب من اعلاميين وغيرهم نفس الاسلوب ونفس الانتهازيه!!!!:: المصيبه ان الشعوب العربيه تعرف عدوها اكثر من ما يسمى بالاعلام العربي الانبطاحي و النواح والمتوسل الذي يريد تفسير الماء بالماء , وطحن الهواء بالهواء, ويريد اثبات ماهو مُثبت وثابت منذ اكثر من قرن وهو ان اسرائيل دوله محتله وامريكا دوله امبرياليه مسانده لاسرائيل!!.. والغرب لايسعى الا للسيطره على العالم العربي واهانته والتقليل من شأنه,,,,, والا ماذا يدفع دوله صغيره مثل الدنمارك الى السماح بنشر كاريكاتور يسئ للرسول الكريم صلعم ؟؟ ولماذا يذبح بوش يوميا الشعب العراقي والافغاني؟؟ ولماذا يُجوعون ويحاصرون غزه حتى الموت؟؟ ولماذا يُهودون القدس مع انها تابعه لمليار مسلم على الاقل؟؟ ومن ثم يأتي اعلام النواح العربي ويقول:: انظروا انهم يُهودون القدس؟؟ وكأن القدس لا تتعرض للتهويد والاحلال منذ عقود مضت!! وماذا فعل العرب والمسلمون؟؟… يُجرون الاحصائيات!!:: كم من بيوت ومستوطنات بنت اسرائيل! دون المبادره الى عمل ما يتصدى للاحتلال والاحلال ولا يشكوه او ينوح عليه فقط!! الى متى هذا النواح الاعلامي والشكوى الدائمه المفرغه من اي قيمه على الارض!.. اسرائيل وامريكا يُمعنان في احتلال فلسطين والعراق ولسنا بحاجه لتصريحات جديده حتى نثبت هذا, ولكننا واعلامنا العربي البائس نسير في نفس المسار,, ومعنا من القاهره او لندن: الباحث والكاتب  الشاطر المختص بالشؤون الامريكيه والاسرائيليه, وخذ كلام الى يوم الكلام وشكرا للاخ الباحث!! وهكذا دواليك منذ عقود!!…كفى ثم كفى لهذا الاسلوب الاعلامي النواح والتسويقي!!! وكفى استهتار بالعقل العربي في عصر صار فيه عدد الكُتاب والاعلاميين العرب الحقيقيين والمزعومين اكثر من عدد الشعوب العربيه!!!..سنصدر الى امريكا قريبا النفط الفكري والاعلامي ايضا!! والى اسرائيل فقاقيع الاعلام العربي وباي باي لندن!!!
لاحظوا معنا مصائب وكوارث العالم العربي وكيف يتحدث الاعلام العربي بنواح فارغ عن كيف ترك النظام المصري عمليا قريه مصريه كامله تُدفن تحت الارض والصخور ولا يُنقذ اهلها احد…مصر الدوله العربيه الكبيره لاتملك ادوات وا ليات انقاذ مُتقدمه لرفع الصخور عن صدور مئات المصريين المدفونين احياءا تحت الانقاظ والصخور!!…. وما زال الاعلام العربي يحتاج الى دليل على دكتاتورية نظام مصري فاسد يربض على صدور ملايين من الشعب المصري الكبير!!… ما راي الكاتب والباحث من معهد الاهرام للدراسات الاستراتيجيه بهذه الجريمه؟::: طبعا :: قضاء وقدر يا فندُم!!,,, والرئيس المصري وحاشيته بذلو اقصى الجهود لاستصدار فتوى لقبر جماعي كماهو حاصل على الطبيعه في مكان الكارثه!!
 من المؤسف القول ان العرب والاعلام العربي ككل  يكيلون الاتهامات للامبرياليه الغربيه والصهيونيه العالميه ويحملونها المسؤوليه عن ماهو جاري وحاصل في العالم العربي دون أن يُحَدِدوا عمليا واستراتيجيا من هو عدوهُم الحقيقي ومن هو المسؤول الرئيسي عن هذا الظلم والتَخَلُف الهائل اللذي يَعصف بالوطن والانسان العربي, وبالتالي يبدو جليا أن أكثرية الكُتاب العرب وغربان النواح بِشتى إتجاهاتهُم السياسيه يَميلون الى تَحميل الغرب بشكل عام وامريكا بِشكل خاص المسؤوليه الكامله عن ماجرى ويجري في العراق وفلسطين دون التركيز بِإسهاب وإسرار على العناصر والعوامل العربيه الداخليه الللتي كانت ومازالت تلعب دورا مركزيا في ما الَت إليه الأمور والتطورات في العراق وفلسطين والعالم العربي بشكل عام!!  ودون التركيز ايضا على القاسم المُشترك بين مَسلكية وقسوة الاحتلال الاسرائيلي في الأراضي الفلسطينيه والاحتلال الامريكي في العراق من جهه ثانيه وبالتالي مايجري في العراق من احتلال فاشي وهمجي هو الوجه الاخر وصُورة طِبق الاصل من المسلكيه الاسرائيليه اللتي دعمتها وساندتها امريكا والقوى الامبرياليه منذ وعد بلفور ومرورا بِنشاة ااسرائيل وعشرات المجازر بحق الشعب الفلسطيني منذ ذلك الوعد[1914] وحتى احتلال العراق وتدمير الدوله العراقيه, والتأمر المفضوح على عروبة العراق وهويته العربيه من قبل امريكا, ونحن لا نحتاج بعد كل هذا الجاري والحاصل الى اثباتات واجترارات جديده:: قال اولمرت وقال باراك وقال بوش وقالت رايس الخ… يجب الخروج من مرحلة النواح واالندب والشكوى دون جدوى,, والحديث عن استراتيجية تصدي وتحدي وليست نواح اعلامي وشكوى دون جدوى وفعل يُنقذ القدس مثلا ولا يكتفي فقط باحصاء المستوطنات الصهيونيه والنواح على عروبة القدس!!
لقد فرضت امريكا ومعها ابواق الاعلام العربي مفهوم رُخص ودونية الانسان والدم العربي مقابل فوقية الانسان الامريكي والاسرائيلي, وهذا ما يُفَسر أن قتل وجرح المئات من العراقيين واالمصريين واللبنانيون أصبح امرا عادِيا ولا يَحتاج حتى الى تَعلِيق اوتَنديد من جهة العرب وللمثال لا للحصر ومااكثرها في فلسطين والعراق: الحصار الجاري على غزه هو اكبر فضيحه عربيه واسلاميه عرفها التاريخ!! وكل عام وانتم بخير,, وكفى نواح وشكوى دون جدوى!!
 
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد