إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

في ذكرى هجمات سبتمبر: القاعدة…النهاية المحتومة// مهند السماوي

تمر اليوم الذكرى السابعة لهجمات 11\9\2001م المأساوية والتي راح ضحيتها الاف الضحايا من بينهم المئات من المسلمين العاملين في مركز التجارة العالمي..
 
يعتبر تنظيم القاعدة نتاج الفكر المتطرف المستند على تكفير الاخرين ورفض كل ما يعتقدونه صحيح..ويسيرون وفق قاعدة اذا لم تكن معنا فأنت ضدنا…
 
ومنذ تأسيسها عام 1988م بعد تعاون طويل بين اتباعها والغرب وعلى رأسه الولايات المتحدة والدول العربية الموالية للغرب وعلى رأسها السعودية،في حرب افغانستان لتحريرها من الاحتلال السوفييتي آنذاك،لم يجد اتباعها وقادتهم من حرج في ذلك،ولكن بعد استدعاء السعودية للقوات الامريكية وحلفاءها في حرب الكويت عام 1990 انقلب هؤلاء عليهم،وبعد خروج بن لادن الى السودان عام 1994 ثم الى افغانستان من جديد عام 1996،بعد استيلاء حركة طالبان المتخلفة على الحكم هناك وهي لا تختلف عن القاعدة سوى بالاسم فقط، بدأ بن لادن وأتباعه في بناء التنظيم من جديد وفق فكر ديني سياسي واحد يستند في الاساس على تكفير كل من لا يتفق معهم،واصبح لديهم على نمط تسلسل البناء الهرمي للسلاسل البشرية وفق درجة الرقي والانحطاط التي تبناها هتلر في كتابه كفاحي،فقد اصبحت المجموعات الدينية والمذهبية والسياسية على درجة واحدة في التكفير وبالتالي عدوة لها يجب محاربتها بأقصى الوسائل الوحشية وبدون ادنى رحمة…فكانت السلسة وفق نظرياتهم المتخلفة والتي في طريقها للزوال لان كل فكر متطرف يستند على الحط من انسانية الاخر او اهدار دمه،هو بدون شك لا يستمر في الحياة التي تستند على مبادئ التعايش واحترام الاخر والوسطية….وحسب الاهمية في اعتبار الاخرين اعداء للقاعدة ومن يسير في فكرها من الحركات المتطرفة وخاصة حركة طالبان المتخلفة..
 
1-الشيعة بجميع فرقهم مثل الجعفرية والاسماعيلية والزيدية والعلوية.
 
2- اليهود والنصارى،والغرب عموما لان اغلبية سكانه نصارى ولو بالاسم فقط.
 
3-جميع الفرق الاسلامية الاخرى.
 
4-المذاهب السياسية بمختلف اتجاهاتها مثل العلمانية والقومية واليسارية.
 
5-الاديان والمذاهب غير الاسلامية.
 
6-كل من لايواليهم من المذهب السني.
 
7-كل من يمارس عملا لا يقبلون به مثل الفن او الادب او العمل في اجهزة الدولة.
 
8-كل من يخرج من تنظيمهم او فكرهم او يرفض تطبيق ممارساتهم الجاهلة.
 
وحسب التسلسل السابق لا يوجد لديهم اي حلفاء،فالكل اعدائهم ولكن الظروف تمنع من تصفيتهم او محاربتهم وفق قاعدة الاولى بالمحاربة…
 
وبالتأكيد ان تكفير الاخرين ومحاربتهم بوحشية قل نظيرها جلب للقاعدة اعداء هم في غنى عنهم مثل الشيوعية التي حاربت الاديان،ثم تسبب في انعدام التأييد في مختلف بقاع المعمورة عكس عدد كبير من الحركات السياسية التي تختلف مبادئها وآيديولوجياتها عنها والتي كسبت الكثير من الاصدقاء في مختلف بقاع الارض بغض النظر عن الدين او العرق او الفكر السياسي.
 
عمل القاعدة لا يختلف عن عمل حركة طالبان في بسط سيطرتها عن طريق الارهاب وقتل اكبر عدد من المخالفين بدون رحمة او عدل او منطق،ولم يدرك الغرب والعالم آثار هذه الارهاب والاجرام في داخل افغانستان الا بعد حدوث هجمات سبتمبر2001م وبالتالي كان من الممكن تجنب كل الخسائر التي حدثت فيها او بعدها وخاصة في العراق في حالة التصدي لهم قبل عام 2001م.
 
يستغل اتباع القاعدة ومنظريها حالة اليأس والتعصب التي تتواجد بكثرة في المجتمعات العربية نتيجة لسوء الاحوال السياسية والاقتصادية والاجتماعية نتيجة لعقود طويلة من الارهاب والفساد التي تمارسه الانظمة العربية والتي تعتبر المسؤولة الرئيسية عن نشوء مثل هذه الحركات المتطرفة بأعمالها وسياساتها الديكتاتورية الفاسدة.
 
والغريب في الامر ان جميع اعمال تنظيم القاعدة ومن سار في ركبهم وخاصة طالبان موجه بالاساس ضد الابرياء في عملية تفتقد لكل معاني الرجولة والشهامة فضلا عن التدين،من قبيل التفجيرات الانتحارية والقتل العشوائي مستخدمين اكثر الوسائل البدائية بشاعة وفق استغلال ساذج ومرعب للدين وفق تفسيراتهم الخاصة بهم،وبالتالي لم نجد في اعمالهم اي توجه نحو عدو العرب والمسلمين التقليدي واقصد به اسرائيل،ثم بعد ذلك اعدائهم من الحكام العرب واعوانهم،فرغم قدرتهم على تجنيد الانتحاريين الا انهم لم يستغلونهم ضد اسرائيل ولصالح الفلسطينيين على الاقل مثل فك الحصار وما شابه ذلك،او حتى محاولة اغتيال زعيم عربي او احد اعوانه،مما يدل على ان هنالك اجندة مشتركة فيما بينهم او على الاقل يلتقون في بعض الاهداف.
 
والاغرب من ذلك انهم يواجهون وخاصة بوسائلهم الاعلامية الهائلة كل من يحارب او يعادي اسرائيل وفق تفكير ضيق لا يدل على انفتاح على الاخر او تفهم عمله وبذلك فقدوا تأييد عدد كبير من الناس.
 
سهولة تجنيد الاعوان ليس كونه نابع من ذكاء قادة التنظيم بقدر ما هو استغلال امثل للجهلة والمتخلفين والفقراء وصغار السن او من يقع فريسة لارهابهم،والاعمال الانتحارية في العراق اكبر دليل على ذلك والغالبية العظمى من مقاتليهم هم من مستويات تعليمية وثقافية متدنية ومن اصول اجتماعية فقيرة،وللاطلاع على مقدار جهل هؤلاء او من يؤيدهم يمكن زيارة الكثير من منتدياتهم المنتشرة على شبكة الانترنت ويمكن ملاحظة الجهل الواضح والمخزي الذي يثير السخرية والاشمئزاز فضلا عن الاسى من وجود هكذا طبقات تقتنع بتفاهة افكارهم او اخبارهم وخاصة البعيدة عن المنطق والعقل والتي يسودها الكذب الواضح مستغلين لدى البعض حالة الحماس الديني او الثوري ولكن بدون عقل او منطق او انسانية….دون نسيان ان الغالبية الساحقة من قادتهم هم من انصاف المتعلمين دينيا ولا يحملون اي فكر عميق يمكن مجادلته او محاورته ولذلك يبتعدون دائما عن الحوار او الجدال لانهم يعرفون انهم خاسرون لا محالة وبالتالي لا سبيل لهم سوى ممارسة اجرامهم وارهابهم دون ادنى اعتبار للاخرين،وبالتالي يصعب التعايش مع تنظيمات او افكار بمثل هذا الحجم الهائل من الكراهية والحقد الاعمى فضلا عن الوحشية والسذاجة الفكرية….
 
النتيجة المنطقية لتلك الافكار والمبادئ…
 
والنتيجة الحتمية لتلك الحركات هو الانهيار التام والحتمي ولكن وفق تسلسل زمني طويل خاصة في ظل وجود امكانات مادية وبشرية هائلة يتمتعون بها ..
 
مهند السماوي
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد