إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

إسرائيل تؤيد فتوى القرضاوي بشأن خطورة الشيعة

Qardaweeee(3)
أثارت فتوى الدكتور يوسف القرضاوي ـ رئيس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين ـ عن خطورة “المد الشيعي” في العالم ردود فعل واسعة بين السياسيين ورجال الدين مابين مؤيد ومعارض، ولم تقتصر تلك الردود على الجانب العربي والإسلامي فحسب بل امتدت لتشمل الساحة الإسرائيلية وذلك نظرا لأهمية هذا الموضوع في الصراع المحتدم بين الجانبين الإيراني والإسرائيلي.
 
تناولت الصحافة العبرية هذا الموضوع بالدراسة والتحليل, حيث تضامنت مع القرضاوي قلبا وقالبا وذلك بموجب المصلحة المشتركة بوقف “المد الشيعي” الذي تتزعمه إيران, حيث تحدث الكاتب الإسرائيلي المعروف “يوهاناتان هاليفي” عن المواجهة المحتدمة بين إيران والشيخ القرضاوي قائلا: “لقد عكست هذه الفتوى عمق الشقاق المستمر بين السنة والشيعة, ومكانة إيران وتعاظمها العسكري في المنطقة, بعد القضاء على نظام حكم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين الذي منح نظام حكم احمدي نجاد الأمان في تطبيق نظرية “تصدير الثورة الإسلامية الشيعية” بصورة أكثر شراسة وذلك من خلال الإفصاح عن نوايا ه في السيطرة على منطقة الخليج الفارسي.
 
وأشار “هاليفي” إلى أن الهدف الرئيسي من فتوى القرضاوى هو الأخوان المسلمين وأن عنصر المفتاح في تحديد العلاقة بالشيعة يتمثل في قيادته التي اختارت خط التعاون مع إيران وحزب الله . وختم الكاتب الإسرائيلي تعليقه بالقول :” إن إسرائيل لا تكتفي باستخدام قاعدة للوحدة ولكن بخلاف ذلك تتضح المخاوف الحقيقة أمام إعادة نمو الإمبريالية الشيعية التي تحاول الحصول على الزعامة في العالم الإسلامي.
 
ومن جانبه رأى “تسيبي برئيل “معلق الشئون العربية بصحيفة “هآارتس” أن هذه ليست المرة الأولى التي يصرح فيها القرضاوي بأقوال شديدة اللهجة ضد الشيعة وبالأخص إيران ولكن على ما يبدو أن الحساب الذي تناول رجل الدين المقرب للإخوان المسلمين يعمل مع منافسه شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي, الذي يرى أنه لا فرق بين الشيعة والسنة ويفتح الأقسام لدراسة الشيعة أما القرضاوي فيعتقد أن الشيعة تبتدع التجديدات الغير جدية في الدين , وهو في رأيه انه إذا لم تكن كافرة فهي تيار خطر.
 
وعلى صعيد متصل أبرز “روعي نحمياس” محرر صوت العرب بصحيفة يديعوت أحرنوت” أقوال القرضاوي مركزا على الاتهامات التي وجهها القرضاوي لإيران والتي وصفها بالدولة الشهوانية التي تلهث وراء الأحلام.
 
أما الكاتبة ميخال باراك بموقع “أوميديا” فقد اهتمت بتناول تداعيات الفتوى التي أثارها القرضاوي, حيث سلطت الضوء على قيام مجموعة باسمxp جروب باختراق ما يزيد على 285 موقع شيعي وتخريبه، مشيرة إلى أن المواقع التي أخترقها الهاكرز هي مواقع رجال دين شيعى كان أهمهم موقع رجل الدين الشيعي العراقي على السيستاني وعدد من المواقع الشيعة الأخرى مثل موقع “الشيعة” التابع لحزب الله اللبناني.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد