رجل دين شيعي سعودي يحذر من تداعيات الشحن الطائفي بين السنة والشيعة

0
حذر رجل دين شيعي سعودي من تداعيات الشحن الطائفي القائم بين السنة والشيعة مرجعا ذلك إلى ما وصفه بمؤامرة دنيئة تنفذها جهات مرتبطة بالدوائر المعادية للأسلام. وقال إمام جمعة مدينة الخبر السيد محمد باقر الناصر حسب موقع “الراصد” الشيعي إن اذاعة الحوارت المذهبية على القنوات الفضائية تحت ذريعة الحوارات الصريحة بين الشيعة والسنة إنما تساهم في اثارة الأحقاد التاريخية.
 
واتهم معدي هذه البرامج بالارتباط بالدوائر المعادية للإسلام لتنفيذ “مؤامرات دنيئة لبث الأكاذيب ونكش التاريخ بأبشع صورة لإثارة الحفائظ والأحقاد”.
 
واستنكر الناصر في خطبة الجمعة اتهام الشيعة بتكفير أهل السنة. وقال أن “شيعة أهل البيت أبعد ما يكونون عن التكفير وأنهم هم من وقع ضحية التكفير”.
 
وأضاف بأن الشيعة يعتقدون أن جميع المسلمين هم مسلمون مؤمنون وأن خطاب الآية الكريمة ﴿ يا أيها الذين آمنوا ﴾ يشمل جميع المسلمين شيعة وسنة وهم على أساس ذلك يتزاوجون ويتوارثون.
 
وأسف لتأثر شخصيات علمائية محترمة من اخواننا السنة بتحريضات تنطلق من هنا وهناك حول تبشير شيعي مزعوم في المجتمعات السنية على حد تعبيره.
 
وذلك في اشارة للتصريحات الأخيرة للشيخ يوسف القرضاوي التي حذر فيها مما وصفه بالتبشير الشيعي في المجتمعات السنية الخالصة.
 
وأبدى خشيته من ترجمة هذا الشحن الطائفي الى عنف دموي ضمن ما وصفها بمواقع الاحتقان.
 
ولم يستبعد الناصر أن يكون تصاعد وتيرة العنف والأعمال الانتحارية في الأيام الأخيرة في سوريا والعراق وغيرها واختراق وتخريب مواقع الأنترنت الشيعية والسنية هو نتيجة لهذا الشحن الطائفي.
 
يشار إلى أن السيد الناصر يعد أحد أقدم أئمة الجماعة في مدينة الخبر وسبق للسلطات أن أغلقت مسجده ضمن ثلاثة مساجد شيعية أغلقتها في أوائل هذا العام.
 
ولا تزال السلطات ترفض منح تصاريح رسمية لبناء المساجد الشيعية في المدينة التي يقطنها منذ تأسيسها آلاف المواطنين الشيعة.
 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.