إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

قسماً يا قدس

قسماً يا قدس

إلى القدس


كيف أبدأ بالكلام عن مدينة سلبت من قلب كل عربي, كيف أتكلم عن قبلة المسلمين وعن مهد المسيح كيف أكتب عنك يا قدس وعن شجاعة ‌رجالك وأطفالك و أمهاتك  وثكلاك كيف أكتب عن صبر أسراك في السجون, كيف أكتب عن الدماء التي سالت وعن الأرواح التي أزهقت من غير ذنب  كيف أكتب عن صيحات الأطفال واليتامى والأرامل كيف أكتب عن البيوت التي هدمت فوق أصحابها  كيف أكتب عن عرب أغمضوا أعينهم عنك وعن مدافع تسقط نيرانها على الملاجئ والمساجد والكنائس كيف أتكلم عن عرب اكتفوا بالاستنكار وأمام أعينهم  تمطر أرضِ فلسطين ولبنانٍ والعراق مجازر , سالت دماء فلسطين أمامهم ومُزِّق أبناؤها أشلاء وهم فقط مستنكرون. كيف أكتب عن مجلس أمن تافه يكتفي بالإدانة وتلوّح أمريكا صديقة العرب بالفيتو فلا يحركون ساكناً.   

 

ليست أمريكا وإسرائيل في حقنا متجرئون ولستُ معاتباً من مجلس أمن يعتبر المقاومين في بلادي إرهابيين ولا أنتظر منهم حِراكاً فهم في نهاية الأمر عبيد أمريكا وإسرائيل,  لكنني مصدومٌ ممن هم لأمتي يحكمون ويتكلمون كلامنا وللرب معنا يسجدون.

 

هل إلى هذا الحد أنتم في السبات نائمون؟ هل تسمعون صياحهم وهل بعيونكم تبصرون مجازرهم؟ ماتت عقولكم وقلوبكم فيا خجلي منكم و يا خجلي من نفسي عليكم, قد أفاق نائم الكهف وأنتم ما تزالوا نائمون.

كيف أتكلم عن المسلمين وهم بكل أرضٍ تائهون مشردون فدمائهم مهدورةً والكل عنهم معرضون كشمير والشيشان والأفغان بكم يستنجدون فماذا فعلتم؟ فلسطين ولبنان والعراق ستبقى إلى أبد الدهر وصمة عار على  جبينكم  فإلى متى يا أيها الحكام أنتم صامتون ؟ وإلى متى أنتم تستنكرون؟ أين محمد بن عبد الله من هذا التخبط وأين عمر أين خالد أين صلاح الدين وابن المبارك .. أين الفاتحون ؟ أين أنت يا مصر يا أم العرب؟  أين أنتَ يا حامي وخادم الحرمين؟ أين أنتَ يا مغرب العرب وفاتح الأندلس؟ أين أنتم يا جيوش العرب؟ أين أنتِ يا أمتي؟؟ 

 

ولكن ورغم عن أنوفهم.. أقسم لك يا قدس أننا عائدون.

قد قالها محمد رسول الله إنا عائدون  وإني أرى هذا اليوم لقريب أقسم لك أنهم سيُقتَلون كما قتلوك ويذبَحون كما ذبحوك وهم كفئرانٍ منا للجحور سيهرولون  وخلف الصخور وبالأشجار سيتسترون لكن ستائرهم بإذن الرب يومئذ ستخبر عنهم كما أخبر عنك عملاؤهم وستتكلم أشجار الزيتونٍ والتفاحٍ لتقول خلفي بني صهيون هنا يتسترون أما الغرقد الشجرة الخبيثة ستكون ملجأً لهم ولهذا هم من بذرها ليلاً نهاراً يزرعون ولكن أبشركم بني صهيون انه لو زرعتم الأرض كلها غرقد فلن تفلتوا من أيدينا.. رويداً إننا حقاً قادمون.

يا قدس قسماً بالإله إننا حقاً عائدون وسننتقم لكل الدماء التي سالت، لكل نفس أزهقت من غير ذنبٍ إننا قادمون لتسديد الديون, قسماً ورب العزة سنذيقكم ألم الدرة ضربة تلو الأخرى.

إلى شعب فلسطين المقاوم

لا تيأسوا مهما طال ليل الشتات والتهجير ومهما طال الزمان يا قدس ستبقى أسودك تزأر وتناضل وتمزق كل حاجز يمنعها من النوم على دفء صدرك الحنون وتصلي تحت قبة الأقسى المبارك وكل زهرة من بستانك سالت وستسيل دماؤها على ثرى الأرض الطاهرة لتلونه بلون الشرف والبطولة ورائحة المسك ولتكون جسراً تعبر عليه جحافل الأسود.
أقسم لكم أنكم عائدون وسوف يأتي يوم التحرير وسينجلي غمام الاحتلال مع كل عاصفة تهب من داخل فلسطين ولبنان وسورية  تمزقه وتبعده عن سمائك الطاهرة وسيهطل المطر وسيغسل معه أثار القدم الهمجية وأقول لكم أن اشد لحظات الليل عتمةً بداية فجر جديد.
أقسم بالله أننا عائدون وسيبقى الأمل الفلسطيني شامخاً لن تكسره مدافع الاحتلال ولا طائرات الاباتشي ولا تصريحات الجبناء.
وأخيراً  أهدي سلامي إلى كل حر أبي عاش من أجل فلسطين وسيموت من أجلها وإلى أبطال فلسطين في الشتات وأقول لهم اصمدوا فانتم أصحاب حق وقضية وتحية عز وإجلال إلى أرواح شهدائنا وتحية محبة وأمل إلى أحياء أمتنا الأبطال وإلى كل عربي ممانع مقاوم يرفض الاستسلام ويزرع في كل شبر من أرضنا العربية بندقية ليعيد ويحمي تراب فلسطين.

عاشت سورية العروبة أم المقاومين,ولتبقى إيران قلعة المسلمين وعاشت حماس العرب و فتح فلسطين وجهاد الأقصى وشهداء القدس و عاش فدائيي جبهتنا الشعبية وكل كتائبنا المرابطين وسيبقى بإذنه تعالى حزبه هم الغالبون وليكن شعارنا عائدون مهما طال الزمان وسيبقى أقصانا شامخا لا هيكلهم.

عاشت فلسطين عربية حرة أبيه وإن غدًا لناظره قريب.

 

 

 

7/10/2008

وليد صلاح زغلول

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد