إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

سودانيون غاضبون من "سوبر هنيدي" لوصفهم بـ"الشعب المتخلف"

Henede
هاجم عدد من النقاد والصحفيين السودانيين مسلسل الرسوم المتحركة المصري “سوبر هنيدي” تعليقا على حلقة من المسلسل حملت اسم “زيارة سوبر هنيدي للسودان” وعرضت في شهر رمضان الماضي، وذلك وفقا لما ذكر تقرير إخباري الأربعاء 7-10-2008.
 
واعتبر هؤلاء النقاد والصحفيون ما دار في هذه الحلقة “تشويها للشخصية السودانية بتقديم معلومات مغلوطة” خاصة على لسان الممثل المصري محمد هنيدي الذي جرت على لسانه حوارات عدة “تعتبر السودانيين متخلفين”.
 
 
 
 
 
وفي مطلع الأسبوع ، قال الناقد جمال إدريس في صحيفة الأحداث السودانية : “يبدو أن السخرية من عادات وتقاليد وشخصية الشعب السوداني باتت أقصر الطرق للإضحاك لدى نجوم الكوميديا المصريين ويبدو أن التعامل مع المسألة بهذا التساهل والتسامح من قبل السودانيين شجعهم على استمراء هذا السلوك الذي يوصف بأنه سخيف بل ويمكن وصف المسألة برمتها بأنها مهزلة تفوق كل تصور”.
 
 
 
 اختيار السودان ضمن الدول العربية التي تدور فيها الأحداث يأتي تأكيدا لأهميتها وجاذبيتها حيث تم إنتاج 45 حلقة من البرنامج خمس منها فقط دارت في دول عربية، ثلاث في السعودية وواحدة في الإمارات والخامسة في السودان  
 
 
وأضاف إدريس أن هنيدي ركب الموجة مؤخرا “وسار في ركب الساخرين من السودان وأهله عبر حلقات المسلسل الكوميدي الذي بثته قنوات عدة في شهر رمضان رغم أن مخرجا سودانيا هو سعيد حامد أسهم في بروز نجوميته”.
 
وأوضح أنه في حلقة سفر هنيدي إلى السودان للبحث عن رجل أعمال سبق سفره حوار مع زوجة الرجل قال فيه “حرام عليكي أنا مش مستحمل الحر في أوضتي في حدايق القبة عايزاني أروح لخط الاستواء برجلي” ، و”عندما يخبر خطيبته /حنان ترك/ بسفره إلى السودان تصرخ والدتها /ياعيني عليكي يا بنتي الشباب كلهم اللي بيروح قطر واللي بيروح أبو ظبي وده رايح السودان/”.
 
ومن جانبه، أوضح مخرج ومنتج المسلسل شريف جمال لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أنه لا مانع لديه من الاعتذار للشعب السوداني إذا جاء في الحلقة ما يسيء لهم بالفعل “لكن هذا لم يحدث أصلا”.
 
وقال جمال إن اختيار السودان ضمن الدول العربية التي تدور فيها الأحداث يأتي تأكيدا لأهميتها وجاذبيتها حيث تم إنتاج 45 حلقة من البرنامج خمس منها فقط دارت في دول عربية، ثلاث في السعودية وواحدة في الإمارات والخامسة في السودان “مما يدل على مكانتها كبلد شقيق”.
 
وأضاف أن “سوبر هنيدي” هو “مسلسل عائلي ليس هدفه حل المشكلات وإنما إلقاء الضوء عليها بطابع كوميدي ترفيهي، والكوميديا بشكل عام والكارتون خصوصا يعتمدان على المبالغة وبالتالي فإن ما اعتبره الأخوة الغاضبون سلبيات هو من قبيل الكوميديا التي لم يكن مقصودا أن تغضب أحدا”.
 
وتابع مخرج ومنتج المسلسل قائلا : “الحلقة أبرزت السودان باعتباره بلدا جاذبا للاستثمارات، لأن الحلقة كانت تدور حول اختفاء رجل أعمال مصري في الخرطوم وبالنسبة للمعلومات التي رآها النقاد غير صحيحة مثل ظهور الأبقار كمهر للعروس في مدينة حلفا بينما يحدث هذا في الجنوب فهذا خطأ نعتذر عنه بالطبع لكن في النهاية لا يعني الإساءة والمسلسل ليس وثائقيا ولا تعليميا حتى تضر مثل هذه المعلومة”.
 
وختم المخرج كلامه قائلا “لا يمكن بأي حال أن تحاول الشركة المنتجة لهذا المسلسل تشويه أصحاب البشرة السمراء وهي الشركة ذاتها التي أنتجت على مدى تسع سنوات مسلسل الأطفال (بكار) الذي قدم أول شخصية نوبية للأطفال في الوطن العربي”.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد