إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

حملة تواقيع لكشف مصير اسرى معركة الفلوجة 2004

 
منظمة كتاب عراقيون من أجل الحرية
2008.10.11
 

الى من يهمّه الأمر في إنسانية العراقيين

الى شرفاء هذه الأمة وشرفاء الأمم الأخرى

     ندعوكم لمؤازرة حملة التواقيع التي اجرتها عوائل أسرى معركة الفلوجة عام 2004 للكشف عن مصير أبنائهم الذين صاروا على يقين انهم قد اعتقلوا في معسكر خاضع لقوات الإحتلال الأمريكي داخل العراق ولكن هذه القوات نكثت بوعدها وتكتمت على مصيرهم لغايات مشبوهة .

     ندعوكم لمؤازرة الحق بالحق من أجل الحق والإنسانية ونضم اصواتنا لكشف مصير هؤلاء الأسرى الذين نحمل قوات الإحتلال مسؤولية مصيرهم أمام كل الجهات المعنية .

مع التقدير
 
منظمة كتاب عراقيون من أجل الحرية
2008.10.11
 

الرسالة الأولى :

بسم الله الرحمن الرحيم

الاخوة  و الاخوات في منظمة كتاب عراقيون من اجل الحرية و مقاومة الاحتلال

بعد معركة الفلوجة الثانية في نوفمبر2004 كانت الحصيلة الاف الشهداء و الجرحى و المفقودين, وفي رسالتي هذه وقوف عند حال المفقودين في هذه المعركة,فقد كان عددهم بالمئات و اعتقد اغلب عوائل المفقودين ان ابنائهم قد سحقوا بفعل القنابل الفسفورية و الاسلحة المحرمة و لكن بدأت الشكوك عندما قارنا عدد المفقودين بعدد الشهداء الذين لم يتعرف على هوياتهم فاتضح ان عدد المفقودين اكبر بكثير, وبدأنا المتابعة عن الموضوع بتكتم شديد خوفا على العوائل من بطش المحتل بسبب مشاركة ابنائهم و بسبب الحصار على الفلوجة المستمر لحد الان ,اذ لا يمكن الدخول للمدينة الا بهويات خاصة لمن يسكن داخل الحدود الادارية للفلوجة, ولا يمكن لاحد السؤال عن قبور الشهداء خوف التعرض لبطش الاحتلال.

في عام2007 اصدر المحتلون قائمة باسماء مئات المفقودين على انهم اسرى و علقوها على ابواب مساجد الرمادي, وكلفوا احد المنظمات الانسانية بمتابعة الموضوع, وقد تم الاتصال بهذه المنظمة فعلا و ابلغونا ان هناك ضابط امريكي اسمه الجنرال بيشوب سيقوم بتسجيل الاسرى و ابلاغ عوائلهم بارقام اسرهم,و بعد فترة اطلق سراح احد الاسرى من معسكر قرب الحدود الكويتية و ابلغنا بوجود المئات معه في هذا السجن السري و انهم في ظروف اعتقال فردي تقريبا,كما انه ايد القائمة الصادرة عن الجيش الامريكي.

و بعد اشهر تراجع الامريكان عن مخططهم و تم اغتيال اغلب اعضاء المنظمة الانسانية المكلفة برعاية موضوع اسرى الفلوجة و هرب القسم الاخر و كلهم من العراقيين, ولا نعرف سببا لذلك سوى انه كما يبدو ان الامريكان قرروا ان يبقوا الاسرى في الاعتقال السري.

و مما يؤيد وجود هؤلاء الاسرى هو ان اعضاء هذه المنظمة كانوا قد التقوا بهم و قاموا بتصويرهم كما اكدوا لنا حينها كما ان المعلومات الواردة في القوائم فيها معلومات تفصيلية مثل اسم الام و العشيرة و هذه دلاله على وجود تحقيق قبل نشر القوائم.

الاخوة و الاخوات الكرام ان لنا فيكم املا كبيرا بترويج موضوع هؤلاء الاسرى و ان منه
م من اسر و هو طفلا او لانه رفض ترك منزله او لانه دافع عن مدينته

و ان اهلهم في مصيبة لا يعلمها الا الله فهم لا الى هذه و لا الى هذه و لا يعرفون مصائر ابنائهم

و حتى اذا افترضناهم شهداء,اليس من حق اهاليهم ان يعرفوا مصيرهم على وجه اليقين؟

الا يفترض بالجيش المحتل ان يبين للناس مصير ابنائهم و هو قادر على ذلك.

لقد نشرنا عريضة على موقع كير تو الذي يحاول مساعدتنا في الضغط على الحكومة الامريكية لكشف مصير المفقودين

رجائنا منكم في هذا الشهر الفضيل و في هذه العشر الاواخر من رمضان

1-الدخول الى الرابط المرفق و التوقيع على العريضة لبلوغ رقم من المؤيدين لها يجعلها قضية مؤهلة للطرح على الحكومة الامريكية

2-الترويج للموضوع و نشره في الصحف و المجلات لاجل كشف مصير المفقودين و هذا حق لا مراء فيه كما انه دور الصحافة الذي على اساسه اصبح لها دور في حياة الناس

3-الرجاء نشر الرسالة الى معارفكم للدخول الى الرابط و التوقيع

املنا فيكم بعد الله, فقد خاطبنا الاف مؤلفة من العرب و المسلمين و لم يتحرك الا العشرات, فانا لله و انا اليه راجعون, ولا ندري اهو الياس؟ام عدم الاكتراث, واحداهما ادهى من الاخرى.

الموقع

( شاهد عيان تحتفظ منظمتنا باسمه لأسباب أمنية )

الرابط للدخول و التوقيع على العريضة

 
 
الرسالة الثانية :
ـــــــــــــــــــــــ
 
>
بسم الله الرحمن الرحيم
الاخ الكريم الاستاذ جاسم الرصيف المحترم

اسعدني جدا ردكم السريع و توقيعكمعلى العريضة و هذا ظني بكم و باخوانكم الكرام في منظمتكم الرصينة, و بوديان اشكر لكم تعاطفكم و نيتكم للتعاون معي في هذا الموضوع فانا اعمل عليهوحيدا و من المؤسف ان اقول ,حتى المنظمات الانسانية العراقية التي تدعيمراقبة حقوق الانسان اجابت على طلبي بعبارات الخوف و الوجل من ان يفعل بهامن الامريكان الافاعيل و لم تتعاون حتى بتزويدي بالعناوين البريدية اوالهواتف التي تخص بعض اهالي المفقودين , و هنا اود ان اؤكد لحضرتكم انهناك معتقلا افرج عنه من هذا السجن  (بالخطأ)و قد زودنا بمعلومات من ضمنهاان هناك من لم يتجاوز عمره الثامنة عشر مع انه في المعتقل منذ اربع سنوات

اخي الكريم ,انت تعلم ان الاعلامالغربي فقط هم من يعتمد عليه في التاثير على القرار السياسي الامريكي و قدخاطبت الكثير منهم بهدف حثهم على التحقيق في الموضوع لا اكثر مع ذلك لمياتني جواب شافي لحد الان و لذلك ارجو زيادة في كرمكم ان تستخدمواعلاقاتكم مع الكتاب و الصحفيين الغربيين للمساعدة في تحقيق النتيجة التيناملها ان شاء الله

اسال الله ان يوفقكم و ان يكفيكم شر الاعداء و ان ينجح مقاصدكم الخيرة
اخوكم
الموقع
( شاهد عيان تحتفظ المنظمة باسمه لأسباب أمنية )
 
 
الرسالة الثالثة :
ــــــــــــــــــــــــــــــ
 
 
بسم الله الرحمن الرحيم
الاخ الفاضل الاستاذ جاسم المحترم
الموقع المرفق هو اول من نشر الاسماء كما وجدت على ابواب مساجد الرمادي

و من بعدها اتصلنا بالهواتف المرفقة و الغير ظاهرة في الموقع و اجابنا الشيخ وسام النعيمي الذي اشتهر بمساعدة اهالي

المفقودين بشكل عام و شكره الكثير من الناس من خلال اذاعة ام القرى في حينها و هو اكد لنا ان هناك سي دي مصور لكل

الاسماء الواردة في القوائم و وعد عائلة (وانا مطلع شخصيا على ذلك)بان يجلب السي دي في اليوم الثاني لكنه غاب و لم يفعل

 و اغلق هاتفه و بعد مدة قال ان هناك من اغتيل في منظمته الانسانية و اسمها حقوق السجناء في العراق و انه لن يتمكن من الاستمرار

و قبلها كان يعطي تفاصيل من قبيل ان هناك جنرال اسمه بيشوب سياتي للعراق و سينهي الاعتقال السري لهؤلاء و ان هذا الجنرال له خبرة في العمل الانساني في البوسنة

الان هناك منظمة اخرى يرعاها شخص اسمه الدكتور قاسم الجميلي من اهالي الفلوجة و نشر عنوان منظمته بعد نداء من الرابطةالعراقية  و لكن بعد الاتصال به تبين انه يخشى سطوة الاحتلال و لن يفعل شيئا

و قبل حوالي الشهرين قام احد الاخوة بطرح الموضوع على طارق الهاشمي الذي قام بدوره بسؤال الامريكان

اللذين اجابوا بالنفي عن وجود الاسماء المدرجة في القوائم

لقد وجدت على الاقل اسم واحد لا ينتمي للفوجة و انه مفقود عام 2006

 و البقية اغلبهم ممن فقد بين الشهر اكتوبر و نوفمبر 2004 و انا اعرف بعضهم شخصيا

 و اكبر الادلة على وجودهم ان الجيش الامريكي لم يعلن عن اسير واحد في المعركة,فهل يعقل ان معركة بهذا الحجم لا يوجد بها اسرى؟

و الدليل الثاني هو ان الجثث التي تم جمعها و دفنها خارج الفلوجة بموافقة الامريكان و من خلال اهل المدينة لم يتجاوز المئة

فاين الاخرين؟ اللذين كانوا يقاتلون او من الذين رفضوا ترك منازلهم؟

الاعلان الوحيد ورد عن اسرى يوم 25 و 27 اكتوبر 2004 و هم سبعة اشخاص اسروا في الحي الصناعي داخل الفلوجة

حسب بيانات الجيش الامريكي في مقدمة المعركة التي بدات مع بداية نوفمبر, و هؤلاء اكبر دليل لانهم لم يعلنوا اسمائهم وانكروا في حديثهم للهاشمي وجود حالة الاسر رغم ان ارشيف الانترنيت لا زال موجودا و بيانهم موجود فيه بهذا التاريخ

اشكر فضلكم اخي الكريم مرة اخرى, وحتى ان لم تستطع فعل شيء فان مبادرتم و نيتكم الطيبة لن تنسى بالتاكيد لاعند العباد و لا عند رب العباد ,و ادناه نداء الرابطة العراقية

 http://www.iraqirabita.org/index.php?do=article&id=15216

 لكم الشكر و تحيات بعض من اعرف من عوائل الاسرى
الموقع
( شاهد عيان تحتفظ المنظمة باسمه )
 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد