إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

انصار السنة في قطر وسلفيو الكويت يناصرون القرضاوي ويهاجمون المهري

Y qardawe
 تواصلت ردود الفعل حول التصريحات التي ادلى بها كبير وكيل المرجعيات الشيعية في الكويت محمد باقر المهري، والتي اتهم فيها العلامة الدكتور يوسف القرضاوي بأنه “ناصبي يعادي اهل البيت، ويضمر الحقد والبغض للشيعة”.
 
وأعلنت جماعة ” أنصار إحياء السنة” في قطر عن تضامنها مع الشيخ يوسف القرضاوي بعد تصريحاته الأخيرة بشأن مساع الشيعة للسيطرة على الخليج، وقالت الجماعة في بيان لها “تلقي أنصار إحياء السنة في قطر بمزيد من الأسى والاستغراب الاتهامات والأكاذيب التي ساقها المدعو محمد المهري ضد أحد شيوخ الدين الأفاضل وهو الشيخ العلامة يوسف القرضاوي وافتراءاته عليه بأنه “عدو لأهل البيت عليهم السلام ويستغل الدين لمصالحه وخدمة الصهاينة وأعداء الإسلام”، فضلاً عن ادعاءات ومزاعم أخرى تكشف ما يتمتع به هذا الشخص من تدني مؤسف في مستوى الحوار والخطاب الديني وما يتحلى به من سلوك فج مع علماء وأئمة الدين.
 
وقالت الجماعة ” إن المهري الذي نصب نفسه زورا وبهتانا مدافعا عن آل البيت الكرام قد تفوق على نفسه ونسي أن كل تصرفاته وأفعاله وأقواله يعرفها الجميع فهو في حقيقة الأمر يحاول حماية أولياء أمره في إيران التي باتت بؤرة لتصدير الفكر الصفوي المتطرف إلى شتى البلدان الإسلامية السنية بهدف زعزعة أمنها واستقرارها تحت دعوى باطلة، وما حدث في العراق من قتل لأهل السنة على الهوية ليس ببعيد”.
 
وذكرت الجماعة “إننا نحسب أن ادعاءات المهري هي دعوة جديدة للنيل من مكانة العلماء ورجال الدين ممن لا يتورعون عن قول الحق ولا يخشون في الله لومة لائم .. لذا فإننا ندعو عبر هذا البيان كل من تسول له نفسه الإدلاء بمثل هذه الأراجيف الباطلة بأن يعود إلى الرشد والصواب ويترك الوكالة والتعاون مع من يتربص بالمسلمين من كل حدب وصوب لأغراض وأحقاد دفينة.
 
وفي الكويت رفض الأمين العام للحركة السلفية بدر الشبيب مطالبة المهري بعزل القرضاوي، وأكد تجمع ثوابت الأمة في البرلمان الكويتي أن تصريحات المهري “تثير الفتنة” وأن ما قاله القرضاوي “عن بعض المتطرفين من الشيعة صحيح”.
 
وشدد الشبيب على أن الحركة السلفية “تشد على يد الشيخ القرضاوي وتسأل الله تعالى لنا وله التوفيق وتقف معه في خندق واحد ولن نعلن البراءة كما يظن المهري ويريد”.
 
من جانبه وصف تجمع ثوابت الأمة في البرلمان الكويتي في بيان له تصريحات المهري عن القرضاوي بأنها “تثير الفتنة وما قاله القرضاوي عن بعض المتطرفين الشيعة صحيح وكان على المهري أن يكون عقلانيا في طرحه ويعترف بوجود ذلك عند بعض الشيعة لكنه يريد أن يصنع له تاريخا ومجدا على حساب الوحدة الوطنية، ومع أنه أكثر من ينادي بها لكنه في الوقت نفسه أكثر من يثير الطائفية”.
 
وكان القرضاوي جدد اتهاماته لإيران للمرة الثالثة بمحاولة التمدد و”تشييع المجتمعات الإسلامية السنية”، مؤكدًا إنه لن يتراجع عن موقفه ليرضي الناس ويغضب الله.
وتعرض الشيخ القرضاوي في الاسابيع الماضية الى حملة واسعة من قبل بعض الرموز الشيعية في العالمين العربي والاسلامي، عقب تصريحاته الاخيرة.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد