إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

قادة وزعماء ورجال دين ينعون "الإمبراطورية الأمريكية"

America(2)
أدت الأزمة المالية المتفاقمة في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم إلى ردود فعل قوية من جانب العديد من القيادات العالمية، السياسية والاقتصادية والدينية على السواء، التي تعتبر “معادية” للولايات المتحدة وكلها يصب باتجاه إلقاء اللوم على النظام الرأسمالي، الذي وصفه البعض بأنه “متوحش”.
 
ففي أعقاب ما ذكره عزام الأمريكي والبابا بنيديكت السادس عشر حول هذه الأزمة المالية المتفاقمة، والتي اعتبرها الأول دليلاً على أن “أعداء الإسلام” يواجهون الهزيمة، فيما اعتبر الثاني أنها نتاج الثقافة المعاصرة، انهالت الاتهامات للولايات المتحدة من قادة وزعماء عرب ومسلمون.
 
فقد قال رئيس الوزراء الفلسطيني المقال، إسماعيل هنية الجمعة إن “العالم يشهد اليوم انهيار الإمبراطورية الأمريكية” ، في إشارة إلى الأزمة المالية الحادة في العالم، مضيفاً أن “ما نشهده من انهيار لأسواق المال العالمية وانهيار للنظم الاقتصادية ما هو إلا دليل واضح على حالة السخط التي تعيشها تلك الدول”.
 
واعتبر هنية أن ما يجري هو نتاج “اعتداء أمريكي” على الفلسطينيين والصومال والعراق وأفغانستان وعلى المسلمين في دول العالم المختلفة، وهو ما ذهب إليه أيضاً، الزعيم الدرزي اللبناني، ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي، وليد جنبلاط.
 
فقد قال جنبلاط إن العاصفة المالية العالمية ستجتاح ثروات العالم العربي والعالم، كي يرتاح بعض منوصفهم بـ”الكاوبوي” في “وول ستريت” ويجوع العالمان العربي والإسلامي أكثر فأكثر، نقلاً عن وكالة الأنباء الإيرانية.
 
وأضاف جنبلاط: “فلسطين وستبقي فلسطين أولاً. من يقول لنا اليوم عن الذي يجري في باكستان أو أفغانستان أو العراق وكل الأمة العربية، آن لا علاقة له بفلسطين؟ لماذا الغضب الإسلامي على الغرب المستعمر، لولا أن فلسطين محتله والعراق محتل، وأفغانستان محتلة وباكستان تحت وطاه الضربات الغربية؟ لا يمكن لأي امرئ اليوم أن يفهم ما الذي يجري في هذا العالم العربي والإسلامي، ألا أن يدين سياسة الغرب، كل الغرب، وسياسة الأنظمة المنحازة للغرب الذي يهددنا علنا بالمجاعة والإفقار.”
 
من جانبه، دعا رجل الدين الشيعي اللبناني محمد حسين فضل الله العالم لإعادة النظر في أنظمته السياسية والاقتصادية مؤكداً أن الاستكبار العالمي هو المسؤول عن “توحش الأنظمة” التي باتت تحكم الإنسان إلى المستوى الذي لا يعود يتحكم هو بها مع كونها صنيعته وإبداعه، مشيراً إلى أن ما هو أكثر خطورة يتمثل في غياب القيم الأخلاقية عن حركه الأنظمة.
 
وأضاف فضل الله أن غياب منظومة القيم عن أنظمة العالم أدى إلى تحكم الجشع والأنانية والغريزة والهوى الشرير، بحركة العالم، “فبات الإنسان ينتج الشر باسم الحضارة، ويحرك الفساد باسم التمدن، ويدمر العالم باسم الترفيه ويؤسس للفوضى باسم البناء.”
 
وهو في ذلك يذهب إلى ما ذهب إليه بابا الفاتيكان حين قال إن “الثقافة المعاصرة” هي السبب في الأزمة التي يتعرض لها العالم حالياً، معتبراً أنها (الثقافة) “أبعدت الناس عن الإيمان”، الأمر الذي أدى إلى فقدان الدول لهويتها الحقيقية.
 
وحذر البابا في قداس ديني بالفاتيكان الأحد من أن “الثقافة المعاصرة تدفع الرب خارج حياة الناس”، الأمر الذي يؤدي إلى أن تفقد الدول الغنية إلى إيمانها، وبالتالي هويتها.
 
وقال بابا الفاتيكان في قداس بكنيسة القديس بولص: “اليوم.. تفقد الدول، التي كانت غنية بإيمانها والوظائف فيها، هويتها بفعل التأثير المدمر والمؤذي لثقافة معاصرة بعينها.”
 
أما الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد فدعا إلى ضرورة إحباط المخطط الأميركي الرامي لبدء مرحله جديدة من نهب الشعوب بهدف إنقاذ الاقتصاد الأمريكي.
 
وأكد نجاد أن التجربة أظهرت أن القوى الكبرى لن تتخذ أي إجراء يخدم مصالح الشعوب، وأنها تسعى فقط لنهب الدول والإساءة إلى الشعوب، مشدداً على
ضرورة وقوف الشعوب جنباً إلى جنب والسعي لبناء بلدانها.
 
وتوقع الرئيس الإيراني أن تتجه الإدارة الأمريكية قريباً إلى أفريقيا لبدء مرحله جديدة من نهب الدول والشعوب وذلك لإنقاذ الاقتصاد الأميركي المتدهور.
 
أما الرئيس الفنزويلي، هوغو شافيز فقد اتهم صندوق النقد الدولي بأنه وراء الأزمة الاقتصادية العالمية، ودعا إلى إنهاء الهيكلية النقدية العالمية فوراً.
 
وتوقع شافيز أن تكون الولايات المتحدة الأمريكية الأكثر تأثراً بهذه الأزمة المالية العالمية، لكنه أشار إلى أن دول العالم الثالث لن تكون بمنأى عن هذه الأزمة، ولن ينجو منها بسهولة.
 
وأضاف الرئيس الفنزويلي أن العالم سوف يستفيد من نهاية النظام الرأسمالي المدعوم من الولايات المتحدة الأمريكية، مشيراً إلى أن فشل النظام الرأسمالي.
 
وكان القيادي الأمريكي في تنظيم القاعدة، آدم يحيى غدن المعروف باسم عزام الأمريكي، قد تطرق في شريط فيديو بثته مواقع متشددة في وقت سابق، للمشكلات الاقتصادية في الولايات المتحدة واعتبرها دليلاً على أن “أعداء الإسلام” يواجهون الهزيمة.
 
 
وقال في شريطه المصور: “يواجه أعداء الإسلام هزيمة ماحقة، بدأت تكشف عن نفسها في الأزمة المتزايدة الانتشار التي يواجهها الاقتصاد.”
 
وأضاف قائلاً: “أزمة سببها الرئيسي، إضافة إلى إجهاض حملات الصليبيين وعدم ديمومتها في أفغانستان وباكستان والعراق، هو أنهم يديرون ظهورهم للقوانين الإلهية، التي تمنع الربا والاستغلال والجشع والابتعاد عن العدالة بأشكالها.”
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد