إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

السفارة الايرانية في الرياض تنفي تقديم اعتذار ايراني للقرضاوي

karadawy(1)
نفت السفارة الايرانية في الرياض تقديم الوفد الإيراني رفيع المستوى الذي التقى الشيخ يوسف القرضاوي مؤخرا في الدوحة أي اعتذار واصفة تلك الاخبار بالزائفة. ورفضت السفارة ما وصفته بالأخبار المغرضة التي بثتها صحيفة “الوطن” وقناة “العربية” من أن لقاء الدكتور علي أكبر ولايتي مع القرضاوي علي هامش ملتقي القدس في الدوحه جاء بهدف الاعتذار.
 
وصرحت السفارة بحسب وكالة الأنباء الايرانية “ان بث اخبار زائفه لا يمكنه المساس بالوشائج بين علماء‌الاسلام”.
 
وجاء في البيان أن الحوار بين مسؤولي الجمهورية الاسلامية والشخصيات الدينية والسياسية في العالم الاسلامي يتم دائما في اطار المشاورات المستمرة بهدف تعزيز الوحدة الاسلامية.
 
واضاف البيان ان هذا الأمر ياتي في اطار السياسات المبدئية للجمهورية الاسلامية “بهدف تدعيم التضامن الاسلامي ومواجهة المؤامرات والأخطار المتزايده للكيان الصهيوني”.
 
وأكدت السفاره أن بث أخبار زائفه فيما يخص اللقاء‌ات ليس بامكانه اطلاقا المساس بالأواصر والأخوة القائمة بين مسئولي ومفكري وعلماء الدول الاسلامية.
 
مضيفا بأن صياغة مثل هذه الأخبار “تتعارض والأخوة والوحدة الاسلاميتين وتفتقد إلى أي قيمة خبرية.”
 
وعلى صعيد ذي صلة ذكرت أنباء صحفية أن الاجتماع الرابع لمجلس أمناء الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين المنعقد في الدوحة يتجه لاقرار تغيرات هيكلية في المراكز القيادية في المجلس
 
وذكرت تسريبات غير رسمية احتمال تنحية الشيخ يوسف القرضاوي عن منصبه رئيسا للاتحاد واحلال نائبه الدكتور عبدالله بن بيه رئيساً جديدا للإتحاد.
 
ووفقا لصحيفة عكاظ السعودية فإن التغييرات المتوقعة قد تفضي إلى تنحي آية الله الشيخ محمد علي التسخيري عن منصب نائب الرئيس وإحلال الشيخ حسن الصفار في منصب نائب رئيس الاتحاد عن المذهب الشيعي.
 
كما اشارت “عكاظ” إلى احتمال اختيار الشيخ سلمان العودة أميناً عاماً للإتحاد خلفاً للدكتور محمد سليم العوا.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد