المذهب السنشعي الحر

0
 
بقلم محمد رياض
السنشعية مذهب فقهي عريق ينتمي إليه معظم المسلمين, وقد نشأ في الأصل عن تحالف (قوى السنة النبويين) مع (تكتل الشيعة العلويين). والسنشعية هي الفرقة الناجية التي أخبر عنها الرسول عليه السلام, ف 90% من المسلمين سنشعيون, أما العشرة بالمئة الباقون فموزعين بين طوائف هامشية صغيرة (المتسننون) 5% و(المتشيعون) 3 % ووهابية وزيدية وعفاريت 2%.
أصول المذهب الخاصة
     النبوة – الأمامة – الولاية – البراءة- الإمام الغائب – القدر.
 بالإضافة لأصول الدين الإسلامي  العامة وأركان الإيمان والإسلام جميعها, كالإيمان بالله وكتبه ورسله واليوم الاّخر والشهادة والصلاة والصوم والزكاة والحج, الخ.
 شرح أصول المذهب السنشعي:
النبوة: نزلت على محمد بن عبد الله بن عبد المطلب والذي لا نبي ولا وحي بعده.
الإمامة: حق لمن حمل راية العدل في وجه الظلم, والحق في وجه الباطل, وجاهد بنفسه وماله لنصرة المستضعفين في الأرض ورفع الظلم عن المظلومين, ثم قضى وهو على ذلك. . قال تعالى (ونريد أن نمن على الذين إستضعفوا في الأرض ونجعلهم ائمة ونجعلهم الوارثين)  القصص 5.
الولاية: تعني الإنحياز للأمة ومولاة القائمين على نصرة قضاياها, ومعاداة اعدائها ومن يتربص بها السوء والدوائر في الداخل والخارج قال تعالى ( ومن يتولهم منكم فأنه منهم) المائدة 51 . (يا أيها الذين أمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم اولياء) الممتحنة 1.
البراءة: لا مساومة ولا مهادنة مع اعداء الله والأمة, فكل من إختار درب الممانعة والمقاومة والتصدي وتبنى قضايا المظلومين والمحرومين وأبناء الطبقات المسحوقة وصدح بكلمة الحق في وجه السلطان الجائر فهو منا وفي معسكرنا وكل من ساوم وهادن وقبل الحلول التسووية وباع مبادئه بحفنة من الدنيا وظاهر المحتلين وبرر وجودهم في ديارنا واعانهم على أبناء جلدته فهو في خندق الاعداء وإنطبق عليه حكمهم ونحن براء منه إلى يوم الدين. قال تعالى: (براءة من الله ورسوله إلى الذين عاهدتم من المشركين) البراءة 1.
الإمام الغائب: عقيدة الإنتظار الإيجابي من خلال العمل الجاد والدؤوب والمدروس للتحضير والتمهيد للقائد القادم الذي سيقيم دولة الوحدة ويزيل حكومات الطواغيت في البلاد العربية, أولئك المتربعون على كراسيهم منذ عشرات السنين, الذين ملأوا الارض ظلماًَ وجوراًَ وضيعوا فلسطين والعراق ونهبوا اموال الأمة وباعوا ثرواتها بأبخس الأثمان ومكنوا لأعدائها بين ظهرانينا. قال تعالى (وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون) الشعراء 227.
 
القدر: الإيمان بحتمية إنتصار الحق وعلو رايته على الباطل, وحتمية إنتصار مشروع المقاومة والوحدة والحرية العدالة الإجتماعية. قال تعالى (يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره وله كره الكافرون) الصف 8. (ولا تحسبن الله غافلاًَ عما يعمل الظالمون) إبراهيم 42. (إنا لننصر رسلنا والذين امنوا في الحياة الدنيا) غافر 51. (ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز) الحج 40. (وان جندنا لهم الغالبون) الصافات 171.
   اّه… نسيت ان اقول لكم أن هذا التحالف السنشعي موجود في المريخ.
 

  

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.