إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مستوطنون إسرائيليون يحاولون اقتحام المسجد الأقصى

Aqsaaلقي فلسطينيان مصرعهما برصاص الجيش الإسرائيلي يومي الخميس والأربعاء، فيما حاولت مجموعة من المستوطنين الخميس اقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك بحجة “أنهم من الحجاج الأجانب”، وفقاً لوكالة الأنباء الفلسطينية.
 
فقد أفادت الأنباء أن جنوداً إسرائيليين اقتحموا بلدة كفر مالك في محافظة رام الله منتصف ليلة الخميس، وداهموا عدداً من المنازل واشتبكوا مع أهالي البلدة، ما أدى إلى مقتل الشاب عبد العزيز يوسف عبد العزيز، البالغ من العمر 20عاماً.
 
وقالت مصادر أمنية إن فلسطينياً آخر، شادي صالح سليمان وعمره 21 عاماً، أصيب برصاصة في الصدر خلال عملية الاقتحام نفسها، وهو يرقد في قسم العناية المركزة بمستشفى رام الله الحكومي.
 
وكان جنود إسرائيليون قد أطلقوا النار الأربعاء باتجاه فلسطينيين كانوا متواجدين على الشارع الرئيسي الفاصب بين مخيم الجلزون للاجئين الفلسطينيين ومستوطنة “بيت إيل” الإسرائيلية، ما أدى إلى مقتل الشاب محمد جمال الرمحي، البالغ من العمر 22 عاماً.
 
وقالت “وفا” إن الجنود الإسرائيليين “فتحوا نيران أسلحتهم تجاه المواطنين بعيد تشيع جثمان الفتى عبد القادر محمد بدوي زيد (17 عاما) من مخيم الجلزون، الذي استشهد برصاص الاحتلال ليل أمس (الثلاثاء).
 
من جهة أخرى، دعا مستشار رئيس الوزراء الفلسطيني لشؤون القدس، حاتم عبد القادر، في تصريح صحفي، المواطنين المقدسيين التواجد في باحات المسجد الأقصى، للتصدي للمحاولات المتكررة لاقتحام المسجد الأقصى يقوم بها مستوطنون إسرائيليون.
 
وجاءت دعوة عبدالقادر هذه بعد محاولة قام بها مستوطنون إسرائيليون زعموا أنهم “حجاج أجانب.”
 
وقال عبد القادر: “إن تكرار هذه المحاولات تشكل عملاً استفزازياً خطيراً لا يمكن السكوت عنه أو قبوله”، محملاً الحكومة الإسرائيلية مسؤولية ما وصفه بـ”التصعيد الخطير، وتشجيع المستوطنين على ارتكاب اعتداءاتهم وتدنيسهم للمسجد الأقصى.”
 
 
 وأوضح عبد القادر بأن الهيئة الإسلامية ستعقد اجتماعاً طارئاً الخميس للبحث في الأخطار المحدقة بالمسجد الأقصى، حيث وجهت الدعوة للعديد من رجال الدين المسيحي والمؤسسات المقدسية للاجتماع في مقر الهيئة الإسلامية العليا بالقدس.
 
ودعا عبد القادر العالمين العربي والإسلامي إلى “تحمل مسؤولياتهما والعمل لمنع هذه الإجراءات التهويدية في مدينة القدس.”
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد