إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

على خشبة المسرح الحي

Masra7(1)للشاعر: محمد محمد السنباطي
 
(1)
 
 
 
أمثل
 
أركب ظهر جياد العصور
 
أغير جلدي، تقاطيع وجهي،ملامح صوتي
 
أحاكي رجال القصور
 
أقبل وجه خيالي
 
وأشعر أن الأداء المثالي
 
أدائي،وأنحر
 
ظلا من الشك يرتاد لحظة ضعفي
 
وأبحر في النرجسية
 
 
 
(2)
 
أسمع صوت بكاء الأرض
 
وأسمع صوت مكابرة الجند
 
وأسمع صوت التاريخ الزاحف كالمشلول النصفي
 
ينبض عرق في كفي
 
يسأل:أين زناد يضغط؟
 
أطرد خوفي
 
والراية لا تسقط
 
 
 
(3)
 
يا قوم أما من منجد؟
 
أعواما أدفع عنكم مد البحر،وأجري
 
أدفع عنكم حقد الثعبان الأعمى،
 
لا أسألكم أجري
 
عرق يدي بلل مقبض سيفي
 
وهزلت،كأن عظامي ما كسيت لحما
 
هل تنتظرون إلى أن تقتلني الحمى؟
 
 
 
(4)
 
يا أبت ، افعل ما تؤمر
 
مرني!ليس لمثلي إلا الإصغاء
 
 
 
(5)
 
وحدي في الميدان
 
أنسى إن قتلوني
 
يتجاهلني من أدفع عنهم شر الأغراب
 
وإذا ما ارتفعت راية زحفي
 
ركضوا خلفي
 
وأقاموا في أفراح جنوني
 
تمثال عقاب
 
 
 
(6)
 
يا جدي الأعرج
 
خذ ساقي
 
اطبخها حتى تنضج
 
كلها
 
فعسى تعتدل بقايا الخطوات
 
 
 
(7)
 
يا ضعفي المستاء
 
ضاع شبابي في حرب الطاغوت
 
ووضعت بقايا شغفي في التابوت
 
وحملت الأعباء
 
من المهد إلى …..
 
لم أبلغ أملا
 
 
 
(8)
 
يا أمنا
 
يؤمنا إلى رضاكِ
 
تطهير الحمى من الدنس
 
لا تحجبي عينيك حتى أقتبس
 
مذاق المجد، لونه ونكهته
 
دعي يدي تعقدان طوق النصر حول حبهتـك
 
آليت يا أمي بعزتك
 
أن أستمر لا ألين
 
وأن أظل رافع الجبين
 
وفي يدي عمود رايتك
 
 
 
(9)
 
وأمثل
 
دور الراعي
 
تنضج أوجاعي
 
دور السيد
 
 حزني يتجدد
 
دور المخبر
 
أنفر
 
دور الشيخ المتصابي
 
أفقد أعصابي
 
وأبلل خدي بدموعي
 
أبحث عن نفسي
 
وأعود بجوعي
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد