إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

هشام طلعت ينفى تورطه فى قتل تميم

Hisham(1)نفى رجل الأعمال والنيابى المصرى البارز هشام طلعت مصطفى تورطه فى قتل المغنية اللبنانية سوزان تميم فى بداية محاكمته فى القضية السبت. وقتلت تميم فى مسكنها بدبى أواخر يوليو/ تموز الماضي. وأحيل مصطفى فى سبتمبر/ أيلول إلى المحاكمة كمتهم ثان مع ضابط الشرطة السابق محسن السكري.
 
وقال النائب العام المصرى عبد المجيد محمود إن السكرى سافر إلى دبى لقتل تميم بتحريض من مصطفى وإنه تعقبها فى لندن محاولا قتلها قبل أن يقتلها فى دبي.
 
وقبل إحالة مصطفى “49 عاما” للمحاكمة كان يشغل منصب رئيس مجلس إدارة مجموعة طلعت مصطفى التى تعمل بإنشاء العقارات فى مصر ودول عربية أخرى وتولى شقيقه طارق رئاسة المجموعة.
 
وقال مصطفى والسكرى السبت من وراء قضبان قفص الاتهام للقاضى محمد قنصوه رئيس محكمة جنايات القاهرة التى تنظر القضية إنهما غير مذنبين.
 
وقال السكرى حين واجهه القاضى بالاتهام “ما حصلش “لم يحدث”.. دمى بريء منها”. وقال مصطفى “لم يحدث وقدمت كل الدلائل على براءتى وحسبى الله ونعم الوكيل”.
 
وكان النائب العام قال فى بيان إن التحقيقات التى أجريت فى مصر كشفت أن مصطفى دفع للسكرى مليونى دولار لقتل تميم “30 عاما” والتى تردد أنها قطعت علاقة كانت تربطها برجل الأعمال المصري.
 
ويشارك مئات من جنود قوات مكافحة الشغب فى تأمين مبنى محكمة جنوب القاهرة حيث تجرى المحاكمة.
 
ويحضر الجلسة محاميان من دولة الإمارات العربية أحدهما عن المنتج اللبنانى عادل معتوق الذى يقول إن تميم ظلت زوجة له إلى أن قتلت والآخر عن الملاكم العراقى رياض العزاوى الذى يقول إنه تزوج المغنية اللبنانية بعد طلاقها من معتوق والذى نشرت بشأنه تقارير صحفية.
 
وقال كل من المحاميين للمحكمة إن لديه من الأوراق ما يثبت أن تميم كانت زوجة لموكله وقت قتلها.
 
ولم يتضمن قرار إحالة مصطفى والسكرى للمحاكمة تفاصيل عن دافع الانتقام من تميم لدى مصطفى لكن صحفا قالت إن مصطفى كان زوجا عرفيا لتميم لفترة بعد انفصالها عن معتوق. ويقول العزاوى إنه عاش مع تميم فى لندن إلى أن سافرت إلى دبي.
 
ويحضر مع محامى العزاوى القادم من دولة الإمارات العربية محام بريطانى الجنسية.
 
ويشغل مصطفى منصب وكيل اللجنة الاقتصادية فى مجلس الشورى كما أنه عضو فى المجلس الأعلى للسياسات أبرز لجان الحزب الوطنى الديمقراطى الحاكم. ويرأس المجلس الأعلى للسياسات جمال مبارك ابن الرئيس المصري.
 
وكانت مصر فتحت تحقيقا فى حادث مقتل تميم بناء على طلب من دولة الإمارات العربية التى طلبت الاستدلال على السكري.
 
وجرى التحقيق مع مصطفى بعد التحقيق مع السكرى الذى قال النائب العام إنه اعترف خلاله بقتل تميم.
 
وقال بيان النائب العام عن إحالة مصطفى والسكرى للمحاكمة إن السكرى “أقام بأحد الفنادق بالقرب من مسكنها وطرق بابها زاعما أنه مندوب عن الشركة مالكة العقار… وما أن ظفر بها حتى انهال عليها ضربا بالسكين محدثا إصاباتها لشل مقاومتها وقام بذبحها”.
 
وأضاف “كان ذلك بتحريض من المتهم الثانى مقابل حصوله منه على مبلغ مليونى دولار ثمنا لارتكاب تلك الجريمة”.
 
وقال البيان إن مصطفى “اشترك بطرق التحريض والاتفاق والمساعدة مع المتهم الأول فى قتل المجنى عليها… انتقاما منها وذلك بأن أمده بالبيانات الخاصة بها والمبالغ النقدية اللازمة للتخطيط للجريمة وتنفيذها وسهل له تنقلاته”.
 
وقالت تقارير الصحف المحلية إن السكرى يعمل ضابط أمن فى فندق فورسيزونز فى شرم الشيخ الذى بناه مصطفى.
 
وتجرى المحاكمة فى مصر لأن القانون المصرى يمنع تسليم مواطنين لمحاكمتهم فى الخارج.
 
ويقول محامون إن مصطفى يواجه إذا ثبتت عليه التهمة عقوبة السجن لمدة تصل إلى 20 عاما فى الحد الأقصى لكن محامين آخرين يقولون إن المحكمة يمكن أن توقع عليه عقوبة الإعدام شنقا مثل الفاعل الأصلى إذا حكمت بإعدام السكري.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد