إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

وللحلم مساحة

Dreamحسن عبد السلام أبودية
 
إلى ابن العم المناضل الأسير حسن سلمة
 
عبرت 27 عاماً من الخلود في ذاكرتنا
 
هناك..
 
في العتمة المغموسة بالقهر..
 
والفضاء المطل عبر الأسلاك الشائكة والقضبان
 
تُدير الساعة عقاربها في الفراغ..
 
يكون الأحبة أقرب من الحلم..
 
وأبعد من المستحيل.
 
حيث يُفصل الشوق عن الشوق،
 
والوطن عن الوطن،
 
 والرغبة المحمومة لأحضان الأحبة،
 
بمسافة خوف المحتل من الفرح.
 
فتأكل الطيرُ من رؤوسنا الوقتَ..
 
ويعود الرفاق إلى المهاجع
 
يلفهم الصمت..والأسى..والاختناق
 
كمن يصعّد في السماء..
 
هناك..
 
في اللامكان..
 
تتوقف الصور في الذاكرة..
 
وفي المدى اللامرئي نمر عبر ثقوب السجان
 
نعانق طرقاً لم تعد تعرفنا..
 
وأرصفة لم تلمسها أقدامنا منذ سنين..
 
فتتناثر التنهدات في الأزقة،
 
وعلى عتبات الأحبة،
 
 ونوافذهم..
 
تتلمس أشياءهم..
 
و ننسلّ عائدين بهدوء الحلم الجميل ..
 
هل نخشى أن يتعثروا بها إذ يمضون كل صباح لحيواتهم..
 
فنلملمها مرة أخرى قبل الرحيل ؟؟
 
 
 
هناك..
 
الزمن مسبيٌّ ،
 
و العمرُ.
 
والجسد مُشْرع للألم .
 
والليالي تنشر شمساً على مساحة الحب والحلم..

 

وسلاماً حتى مطلع الفجر.
 
 
 
وهنا..
 
أيلون لم تذبل أغانيها..
 
و لا جَفَّت أهازيج الأمل فيها..
 
لم تزل أيها الحرُّ..
 
تخضّب أكفها..
 
وتعلّم- بانتظارك- صباياها زغاريدَ للفرح..
 
فيا ” أيلون هبي واشهدي نور اليقين..
 
وتزيني قد حان عرس العائدين
 
ولتملئي من ماء حيبة للظامئين
 
ولتسكبي ماء الحياة على رفاة النائمين
 
فمواكب الأحفاد قادمة برغم الحاقدين”
 
 

http://Hasanad.maktoobblog.com

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد