إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

التويجري يصف القرضاوي بشيخ الإسلام اليوم الذي تباهي به الأمة غيرها من الأمم

qarzawe
 في رسالة عتاب رقيقة بعث بها المفكر المعروف الدكتور أحمد التويجري عضو مجلس الشورى السعودي السابق وعميد كلية التربية بجامعة الملك سعود ورئيس منتدى السلام العالمي ، وجهها إلى كل من : المستشار طارق البشري والدكتور محمد سليم العوا والأستاذ فهمي هويدي والدكتور أحمد كمال أبو المجد ، بوصفهم “تلامذة” الشيخ وحوارييه ـ حسب الرسالة ـ ، أبدى فيها التويجري صدمته من صدور المقالات الناقدة لفضيلة الشيخ القرضاوي المنسوبة إليهم وقال : (وقٌد أذهلتني مواقفكم من ما قاله فضيلة الشيخ ، ولولا تواتر نشرها وتأكيد نسبتها إليكم لما صدقت أنها صادرة عن أي منكم) ، وأكد التويجري في عتابه على أنهم خالفوا الفكرة الأساسية التي بنوا عليها احتجاجهم على تصريحات الشيخ بمطالبته بحصر النقاش حولها بين الخاصة وبالنصيحة في غرف العلماء ، وهو ما لم يفعلوه معه ، حيث تباروا جميعا في نقده علانية وعلى صفحات الصحف ، ولم يسلكوا السبيل الذي لاموه عليه بأن اقتصروا على نصحه في اللقاءات الخاصة أو بالطريقة الفردية ، كما عاتبهم على تحدثهم مع الشيخ بما لا يصح ولا يليق في موضوع الأولويات وفقه الموازنات قائلا : (هل يعقل أن تكونوا أنتم من يشكك في مدى علم فضيلة الشيخ يوسف حفظه بفقه الواقع وفقه المقاصد وفقه الأولويات وفقه المآلات ؟ وهل يعقل أن يتصور مثلكم أن يكون فضيلة الشيخ يوسف حفظه الله ممن يتسرعون في الأقوال والأحكام ومن لا يزنون مترتبات ما يقولون ؟) ، واصفا ذلك بأنه إهانة لهم هم أنفسهم ، لأنهم تلامذة الشيخ الذين تشربوا منه وألفوا معه هذه الوسطية وتلك الروح العلمية العميقة ، كما عاتبهم التويجري على صمتهم على الإهانات التي تلقاها فضيلة الشيخ القرضاوي من الإعلام الإيراني وشخصيات دينية شيعية وقال : (وقد شاعت وانتشرت تلك التصريحات ، ولا يساورني شك في أنكم اطلعتم عليها أو معظمها . أفيعقل بعد ذلك أن أحدا منكم لم يتصد على الإطلاق للدفاع عن الشيخ والذب عن عرضه فيما تعرض له من سباب وفحش من قبل الوكالة الإيرانية ، وما تعرض له من تجن وعدم انصاف من العلماء الشيعة المشار إليهم ؟ أولم يكن الأولى بكم قبل أن تعاتبوا الشيخ بغير حق على رؤوس الأشهاد أن تقودوا حملة عالمية لمطالبة الحكومة الإيرانية بالاعتذار إلى الشيخ ومعاقبة كل من كان وراء ذلك السقوط الشنيع والفحش والبذاءة والفجور الذي صدر عن الوكالة الإيرانية ؟) رسالة التويجري التي تنفرد المصريون بنشرها اليوم في زاوية “وجهة نظر” ، حرصت على دعوة المفكرين والعلماء إلى فتح هذا الملف بصورة جادة وشاملة ، وليس بمجرد المجاملات ، وختم رسالته مؤكدا على مكانة العلامة القرضاوي واصفا إياه بأنه “شيخ الإسلام” في هذا العصر مضيفا : (إن من نافلة القول التذكير بأن فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي حفظه الله منذ أن عرفناه وهو رمز عظيم من رموز الاعتدال والوسطية في الأمة بل في الإنسانية كلها ، وإمام من أئمة الاستنارة والاستبصار ، وقد أمضى جل حياته أمد الله في عمره مجاهدا بكل ما يملك في سبيل الحق والذود عن الأمة والدفاع عن قضاياها وعلى رأسها قضية الأمة في فلسطين ، وإنني والله لأقول بلا تردد إن الله عزّ وجل قد أحيا به قلوبا لا يعلمها إلا الله ودحر به باطلا نعلم كثيراُ منه ونجهل كثيراً ، بل أقول كما قال ثابت بن قرة الحراني عندما وصف العالم المجاهد الزاهد الحسن البصري رحمه الله ، أقول بلا تردد : إن فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي بسعة علمه وتعدد مواهبه وبعقله وحكمته وبورعه وزهده ونبله ومكارم أخلاقه وبتاريخه الحافل بالجهاد والنضال هو والله ممن تباهي بهم الأمة المحمدية غيرها من الأمم. وإن من أقل حقوقه علينا جميعاً أن نعرف قدره ونستبين مكانته وأن نذب عن عرضه ، فهو من أكثر العلماء أهلية في زماننا لأن يطلق عليه لقب “شيخ الإسلام ” ، فارفعوا الملام عن شيخ الإسلام حفظكم الله وغفر لي ولكم)
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد