إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

سائحة أجنبية تروي تجاربها مع التحرش الجنسي في مصر

Ta7rosh(4)
 قالت صحيفة سان فرانسيسكو الاميركية ان ظاهرة التحرش الجنسى فى مصر لا يعانى منها المصريات فقط بل الاجنبيات ايضا وخصوصا اللواتي يجئن بمفردهن او بدون رفيق ، وربما لهذا السبب تحذر كتب السفر الخاصة باميركا ودول اوربا الفتيات والسيدات بدون رفيق من” التعرض للمضايقات الجنسية والاساءة اللفظية فى مصر”.
 
واضافت الصحيفة فى تقرير عن مدى انتشار هذة الظاهرة فى مصر ان التحرش فى ايطاليا وخصوصا فى فينيسيا وروما سئ جدا لكن المضايقات الجنسية بانواعها المختلفة سواء كانت لفظية او جسمية لا حدود لها فى مصر مشيرا الى نتائج استطلاع للرأى صدر عن المركز المصري لحقوق المرأة خلال الصيف اكد ان 98 % من الأجنبيات عانين من التحرش فى مصر .
 
ونقلت الصحيفة تجربة مثيرة مع التحرش لفتاة تدعى ” لين جوان ” ، كانت فى رحلة سياحية مع رفيقتها الى مصر ، قالت لين جوان “كنا نتوقع ان نتعرض للتحرش بعد ان قرأنا تحذيرات مسئولو السفر الاميركيين ولذلك اثرنا ان ناخذ احتياطاتنا من البداية ، انا من جانبى انفقت ما يقرب من 200 دولار على الملابس لعطلة تستمر اسبوعا فقط ، اشتريت قمصانا بأكمام طويلة و تنانير تصل لحد الكاحل رغم اننى لا احب ذلك ، بالاضافة الى زوج من النظارات الشمسية لتجنب الاتصال مباشرة بالعين ، ووشاح وقبعة لتغطية شعرى الطويل عند الضرورة ، وتعلمنا ان ننطق كلمة “لا ” بالمصرية “.
 
وتضيف “جسميا كنا مستعدين جيدا لكن عقليا لم نكن على اتم استعداد ، بداية حجزنا غرفة في نزل بالقاهرة لقضاء أول ليلة ، وكان انطباعنا جيدا عندما وجدنا مالك النزل ينتظرنا بنفسه فى مطار القاهرة ، ويشترى لنا الفطور ويقوم بترتيب جولة لنا لأهرامات الجيزة . وعندما عدنا من جولة مذهلة للاهرامات على ظهر الجمال ، اعتقدنا أن الدعوة التي وجهها إلينا لمشاركته شرب البيرة معه فى شرفة النزل ما هى الا امتدادا لكرم ضيافتة الرفيعة . اثناء ذلك دار بيننا الحديث ، تحدثنا عن حياته في مصر وحياتنا في الولايات المتحدة . .اصدقائنا فى اميركا الذين سافروا من قبل إلى مصر نصحونا ان نقول اننا زوجات حتى ان رفيقتى قد اشترت دبله خطوبة رغم انها غير مرتبطة تحسبا لهذا الموقف . لكننا وثقنا فى صاحب النزل عندما سألنا ” .
 
تقول لين جوان ” بدأ يحكى لنا تفاصيل حياته الجنسية مسهبا فى وصف عدد غير قليل من نزواته ، الى حد ذلك لم نشعر بشئ غير مريح ، لكن انا ورفيقتى بدأنا نتبادل النظرات غير المريحة عندما سألنا إذا كنا نحب القبلات فى ” مكان حساس”. خرجت من التجربة جسميا سالمه ، لكن رفيقتى تعرضت لبعض المحاولات والاغراءات العنيفة من جانبه اثناء وجودى في الحمام “.
 
“في هذا اليوم رتبنا جولة على ظهر الجمال في الجيزة وحاول المرشدين الركوب خلفنا على ظهر الجمل ولم نسمح لهم بذلك وفقا لتعليمات الكتاب .وذهبنا بعد ذلك الى منتجع شرم الشيخ على طول البحر الأحمر وكانت فرصة لخلع القمصان ذات الأكمام طويلة ليوم واحد والاستمتاع بحمام شمس على راحتنا وسط الاوربيين والاجانب المزدحم بهم المنتجع ، لكن لم يمنع ذلك من التحرش ، فقد اقترب منا شخص محلى وعرض خدماته للتدليك لكننا رفضنا ، ورفض الابتعاد عنا كرر محاولاته مرارا ، لكن رفضنا تكرارا فكانت المفاجأة التى اثارت لدينا القلق ، ففى لحظة مفاجئة قام بخلع قبعتى بعنف وحاول فرك رأسي رغما عن ارادتى “
 
وبعد زيارة قصيرة الى شرم الشيخ ، توجهنا لمدينة الأقصر وتجولنا بين أنقاض أجمل المعابد المصرية القديمة والمقابر ، بما في ذلك مقبرة توت عنخ امون. وقررنا ان نأخذ بنصيحة الكتاب ونرتب جولة نيلية قصيرة لكنها تحولت إلى رحلة طويلة جدا اكثر بكثير مما توقعنا ، اوقعنا حظنا مع اثنين من البحارة ، لم يخدشا حيائنا فقط بل قضيا اكثر من 10 دقائق يحاولان تقبيلنا واغرائنا بالعودة معهم إلى شقتهما ” لشرب الكحول وممارسة الجنس “. ولم يرجعا بالمركب مرة اخرى الا بعد ان قلنا لهم ان “مرشدينا ينتظروننا على الأرض وسيبلغون الشرطة اذا لم نعد في غضون خمس دقائق “. وقالت رفيقتى ان احدهما لامس شفتيه مع شفتيها وجذبها الى صدره عندما كانت تقفز من المركب.
 
 تقول لين ان ذلك ليس كل ما تعرضت له فى مصر مشيرة الى ان ” الرجال في الشوارع تعقبونا فى كل مكان نذهب اليه انا ورفيقتى الشقراء ذات العينان الزرقاوان والتى كانت هدف واضح للاهتمام غير المرغوب فيه” .
 
تجولنا ف
ى احد البازارات في القاهرة في آخر يوم ، لم اندهش عندما طلب منى احد الشباب ” قبلة ” ملوحا بورقة فئة الخمسة جنيهات فى يديه .ووصلت الامور الى حد لا يحتمل عندما قام شخص بمسك “اماكن حساسة” فى جسدى من الخلف ، بالطبع استدرت ولم يعلن احد مسؤوليته عن ذلك ، واخر شدنى من ذراعى وقال انه يريد ان يتزوجنى “
 
بعض الناس يقولون اننا كنا محظوظين. فمقاطع الفيديو للرجال تتحرش بالنساء فى شوارع مصر وصلت بكثافة على موقع ال” يوتيوب” في السنوات الأخيرة ، وبعض النساء المصريات اعترفن بتعرضهن للتحرش الجنسي عدة مرات يوميا.
 
“أنا أكره أن أقول ذلك ، ولكن تمنيت ان اسافر مع الرجل”.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد