إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

استطلاع: ثلاثة أرباع الأمريكيين غاضبون وخائفون و"مضغوطون"

Americaan
كشف استطلاع جديد للرأي العام الأمريكي أن ربع الأمريكيين فقط يعتقدون أن الأمور تتجه نحو الأفضل حالياً، في حين أن البقية غاضبون وخائفون ويرزحون تحت ضغط كبير. وقال 75 في المائة من أفراد عينة الاستطلاع، الذي أجرته CNN وصدر صباح الثلاثاء، إن الأمور تتجه نحو الأسوأ في الولايات المتحدة الأمريكية.
 
كذلك قال حوالي ثلاثة أرباع الأمريكيين إنهم غاضبون بشأن الطريقة التي تتجه إليها الأمور، بينما قال ثلثا أفراد العينة إنهم خائفون بشأن ذلك، فيما يقول كل ثلاثة أمريكيين من بين أربعة إن الظروف الحالية في الولايات المتحدة تجعلهم يرزحون تحت ضغوط هائلة.
 
وقال كيتنغ هولاند، مدير مركز الاستطلاعات في CNN: “إنه لمن المخيف أن يعترف هذا العدد من الأمريكيين بأنهم خائفون.. فقد جرت العادة أن يميل الأمريكيون إلى التخفيف من مقدار الخوف الذي يشعرون به عندما تواجهه أيام عصيبة.”
 
وأضاف قائلاً: “إن حقيقة أن أكثر من 6 أمريكيين من أصل 10 يقولون إنهم خائفون تكشف مدى سوء الأمور في البلاد.”
 
وبالمقابل، قال 25 في المائة فقط من أفراد عينة الاستطلاع، التي بلغت 1058 شخصاً من الأمريكيين البالغين الذين استطلعت آراؤهم هاتفياً، إنه الأمور في الولايات المتحدة تتجه نحو الأفضل، ما يعطى مؤشراً آخر.
 
ويوضح هولاند قائلاً: “قبل العام 2008 شهدنا ذلك المستوى من عدم الرضا ثلاث مرات فقط خلال العقود الأربعة الماضية، وهذه المرات هي إبان فضيحة ‘ووترغيت’ وخلال أزمة احتجاز الرهائن الأمريكيين في إيران، والثالثة خلال الكساد الذي أصاب الولايات المتحدة عام 1992.”
 
وكشف الاستطلاع أيضاً أن معظم الأمريكيين ليسوا سعداء أو مسرورين برئيسهم جورج بوش، فقد عارض نحو 72 في المائة من أفراد العينة طريقة معالجة بوش لمهام منصبه.
 
أما بخصوص حرب العراق، فمازالت تعاني من انخفاض شعبيتها بين الأمريكيين، إذ قال 32 في المائة من أفراد العينة إنهم يؤيدون تلك الحرب.
 
يشار إلى أن نسبة الخطأ في هذا الاستطلاع هي زائد أو ناقص 3 في المائة.
 
وكان استطلاع سابق للرأي حول الأزمة المالية والاقتصادية الأمريكية قد كشف أن الأمريكيين ينحون بمسؤولية وقوع الأزمة المالية التي هزت البلاد في الأسابيع الأخيرة، على معسكر الجمهوريين.
 
 
وقال 47 في المائة من أفراد العينة، إن الجمهوريين مسؤولون عن الأزمة الراهنة في قطاع أسواق النقد الأمريكية أكثر من الديمقراطيين.
 
فيما قال 24 في المائة فقط أن الديمقراطيين مسؤولون أكثر من الجمهوريين إزاء هذه الأزمة.
 
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد