إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أي يوم يكون للشعراء ..؟

Afande(8)الشاعر السوداني/ حسن إبراهيم حسن الأفندي
بمناسبة يوم الشعراء العرب 25/10
 
أي عــــــــيــــد لـــنا وأي هـــــــــنــاء
                          وبــــلادى فــــى مـحـــــنة وشـــــقـــاء           
كل أرض على الخـــــــريطة أرضى
                           مـن أجاج ومــن فـــــــرات المــــــاء
مـن رمال بـهـــــــا ووادٍ خصـــــيـب
                            مـن وهـــــاد وصخــــــرة صـــمــــاء          
والـــــذى أنشــــأ السماء بنـــــــــــاها
                             فـاســــتقامـــــت على عظيـــــم بناء
لا أحــــييك يا عــــــــــيد طالـــما كا
                             نت عـــــــيوني تجـــيد فــــــن بكـاء
أأغـــــــنى والقــــــلـــب جـــدُّ كليــــم
                          واللـــيـــالى فـــــى جــوْرهـا والـدمـــاء           
ســــلـــبتـنا إرادة ومــــصــــــــــــيرا
                           واكــــــتوينا بـنــــارهـــــا والبــــــلاء
فـــــــاعــــــذرونى أيا صحاب فـإنى
                            كـلـمـــا زدت كـان كــــان عــــــنائى
لامت النـفـــس للمشاعـــــــر تروى
                            عـــن شــهـــيد وعــــن صدوق وفاء
وتنامــــت مـــــن غصـــــة فــورانـا
                             كالــبراكــــــين حارقـــــــات ردائــى           
ذاهـــــبات بــــــما يجـود ســـرورى
                             مـترعـــــات أسـى غــــــزا أحشائى
ما فعــــــلنا سوى قـــــريض هـزيل
                             قــــــد كــــتبناه مُـــرّه فـــــى هـجاء
نحن من لا زاد القريــــض جـــديدا
                             أي شــــيء ما قــــيل من شـــعراء؟
أتركــــــونا فقـــد نكأتــــ،ـم جروحا
                               ذاك صــــدام فـارس الشـــــهـــداء
ورث المــــجــــد عن عــــــظيم أباة
                               صامـــدا ظل فــى عظــــــيم إبــاء
لـــــــــم نناصر ولــــــم نشــد رحالا
                               وتركــــــنا للموت مــن شــــــرفاء           
أي يوم يــــــكــون للشــــــــعـــــراء
                               ورجال تمــــــوت حـــــــين ابتلاء           
حمــــــلــــت للـــــــروح الأبية كـــفـا
                               وتـبــــــــارت ودونــمـــا إبــــطاء
وقــــــــبيح بنا الجــــــبان يجــــارى
                                يــــوم جــــ
ـدٍّ مخازي الجــــــبناء
نحن قــــــوم إذا الشـــــدائد مـــــادت
                                لـــــم نبـــــــدّل مـــــآثر الآبـــــاء
أورثـــــــــونا من عــــــــزة ونضــال
                                فسمعــــــنا عــن داحـس الغــبراء
وركـــــــبنا للـــــــموج مـثــــل جـبـال
                               ورســـــونا شواطئ الأتقـــيـــــــاء           
آمــنت بعـــــــد ما أتــــاهـــا كـــــتاب
                               صــــادق القـــــول من إلــه سمــاء           
ملأ الصـــدر من مــعانى كـــمـــــــال
                               فاســـتراحـت دواخل مـــن شــــقاء          
ورأى المـــؤمــــنــــــون أن مــمـاتا
                                فـــيه ســـرُّ الحـــــــياة والأضواء           
يا ســـر العــــــز يا عـــــزيزُ سلاما
                               إذ ذهــــبتـــم نـــمـــوذجا للــــولاء
وسَــــرَتْ بعدك المـــــواكــــــب شتى
                                تتهـــادى فـــى ثــوبــــها الوضاء
كـم شهــــيد أتـاك إثـر شـــــــــهـــيـد
                              راكــــبا مــــثلك العصي مــن أنواء           
حمــــلوا أكــــــفان الـــذى لا يبــالــى
                                مــــثلما عــاش سـائر العظمـــــاء           
هـــــم أباة وعاهـــدوا من قـــــــديـــم
                               أن يكـــــونوا الأبـــاة يوم فــــــداء             نأأن      
وكأن الشهــــــــيد عـــند عــــــــهـــود
                               يـــوم أحــــد كـأنس فــى إيـــفـــاء
                          *******
أي يــــوم يكــــــون للشعـــــــــــــراء
                              والمــــنايا تصــــول دون حــــــياء
كـــــم رضـــيع لنا يموت بغـــــــدر
                              وعـجـــوز ومقـــعــد ونســـــــــــاء
وكـأنـا صـــــرعــــــــــــى إزاء نزال
                            وكـأنــا فــــى عـــجــز ذى إعـــــــياء           
فســــــلام عــلى كــــمـاة عـــــــــريب
                           وســــــلام على هـــــوى الشــــــعـــراء          

22/10/2008
 
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد