إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

قادم من المريخ

قرأنا  كثيرا عن فئة تسمى البدون في الكويت وتعبنا من كثرت ما طرح على الساحة المحلية من حلول لتلك الفئة ومشاكلها وسنين مضت أو قبل ما يسمى بالغزو العراقي للكويت كانت فئة البدون تمثل من لا يحمل جنسية أخرى أي اناس كانوا في البلد منذ زمن ولم يحصلوا أو لم يطالبوا بالجنسية في وقتها. أما اليوم فيمثلون على حسب المتمصلحين جميع من هو غير كويتي؟ وهل سمعتم عن بلد تخلوا من أناس غير مواطنيها. كثير من الحلول والدعوات لحل تلك المشكلة وضعت وباتت دولية من كل جانب لوجود تلك الفئة القادمة من المريخ. وبعد أن كان التجنيس صعبا ومتوقفا قامت قائمة الحكومة والمجلس ووضبت حملة لتجنيس البدون القدامى وانتظر الناس الاسماء وجاءت المفاجأة الكبرى: مجموعة من البلطجية والمتملقين و.الممثلين ممن لا يستحقون وضموا تحت بند الاعمال الجليلة ! ولا أدرى ما الجليل في أعمالهم سوى الجلسات والقعدات وهم أناس لا يستحقونها قانونا يعيشون ويتكسبون قوتهم من هذه المهنة. وفاضت القنوات بالأغراب والقادمين على الطائرات اليومية وعجت الاذاعة والتلفزيون كل يريد أن يكسب روح الاعمال الجليلة. أما البدون القدامي فقلة أعطوا المواطنة وتركوا بلا جنسية حتى يتسنى فتح ملف التجنيس مرة أخرى ويضاف اليه الكثير من المتسلقين والقادمين الجدد. قضية البدون أصبحت متشعبة وشائكة ليس لصعوبة فيها ولكن لانتشار المحسوبية وتقاعس الحكومة عن حل المشكلة جذريا  واستخدامها كوسيلة لتجنيس من لا يست

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد