إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

سوريا: مروحيات عسكرية أمريكية تقصف منطقة "البوكمال" وسقوط 8 قتلى

Syriaaa(4)أكدت السلطات السورية قيام مجموعة من المروحيات العسكرية الأمريكية بقصف منطقة “البوكمال” في محافظة “دير الزور” الواقعة على طول الحدود المشتركة مع العراق الأحد، مشيرة إلى وقوع ثمانية قتلى. وصرح مصدر إعلامي سوري رسمي أنه في حوالي الساعة الرابعة وخمس وأربعين دقيقة من بعد ظهر الأحد بالتوقيت المحلي خرقت أربع مروحيات أمريكية الأجواء السورية، في منطقة “البوكمال” بعمق 8 كيلومترات بمزرعة “السكرية.”
 
وقامت المروحيات الأربع بالاعتداء على مبنى مدني قيد الإنشاء وأطلقت النار على العمال داخل المبنى من بينهم زوجة حارس البناء، ما أدى إلى مقتل ثمانية مواطنين وجرح آخر ثم غادرت المروحيات المعتدية باتجاه الأراضي العراقية.
 
هذا ولم يصدر أي تعليق عن قيادة الجيش الأمريكي العامل في العراق حول الهجوم، وفق وكالة أسوشيتد برس.
 
المنطقة المستهدفة متاخمة لمدينة القائم العراقية الحدودية التي تعتبر نقطة تسلل رئيسية للمقاتلين الأجانب ودخول السلاح والأموال لتمويل الجماعات السنية المسلحة التي تنشط في العراق.
 
وكانت الجماعات المسلحة قد أحكمت قبضتها على المدينة في أبريل/ نيسان عام 2005، لتجبر القوات الأمريكية بعد شهر على شن عملية عسكرية واسعة لاستردادها، ليستتب فيها الأمن بعد انشقاق العشائر السنية في محافظة الأنبار عن تنظيم القاعدة وانضوائه للقتال إلى جانب القوات الأمريكية في أواخر عام 2006.
 
الجدير بالذكر أن إسرائيل كانت قد قامت بتدمير موقع ‘الكُبر’ في الصحراء السورية وعلى مقربة من مدينة دير الزور في السادس من سبتمبر/أيلول 2007، لاعتقادها أنه موقع نووي، في حين أكدت سورية أن لا علاقة للموقع المذكور بأية أنشطة نووية.
 
وتشهد سوريا منذ فترة، أعمال عنف وهجمات أحدثها تلك التي وقعت في التاسع من الشهر الجاري واستخدمت فيها الأسلحة النارية بين قوات الأمن السورية ومجموعة مسلحة بمخيم “اليرموك” للاجئين الفلسطينيين، بالعاصمة دمشق، مما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.
 
وجاءت هذه الاشتباكات بعد أقل من أسبوعين على الانفجار الذي شهدته العاصمة السورية في 27 سبتمبر/ أيلول الماضي، والذي أسفر عن سقوط 17 قتيلاً وجرح 14 آخرين.
 
كما كانت سوريا مسرحاً لعملية اغتيال القيادي العسكري بحزب الله اللبناني عماد مغنية في الثاني عشر من فبراير/ شباط الماضي.
 
وفي السابع والعشرين من يوليو/ تموز 2007 لقي 15 شخصاً على الأقل مصرعهم، في انفجار قوي وقع بمجمع عسكري تابع للجيش السوري، قرب مدينة حلب شمالي البلاد، وأسفر عن إصابة نحو 50 آخرين.
 
واستبعدت السلطات أن يكون الانفجار ناتج عن عملية “إرهابية” وقالت إنه نجم عن انفجار بمخزن للذخيرة.
 
وكانت مدينة حلب قد شهدت في بداية ديسمبر/ كانون الأول من العام 2005، اشتباكات بين قوات مكافحة الإرهاب السورية، مع مجموعة وصفتها بـ”الإرهابية تكفيرية” مسلحة.
 
 
تزامنت تلك الاشتباكات مع وقوع انفجار بميناء اللاذقية، أسفر عن مصرع شخص واحد على الأقل، وإصابة 20 آخرين، كما تسبب في انهيار مبنى ملاصق لصومعة الحبوب في المدينة المطلّة على ساحل البحر المتوسط.
 
وكانت عدة اشتباكات وقعت في محافظات الحسكة ودمشق وريف دمشق وحماة وادلب بين قوات الأمن ومجموعات من تنظيم “جند الشام”، أسفرت عن مقتل عدد من المسلحين، إضافة الى بعض رجال الأمن واعتقال العشرات منهم آنذلك.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد