إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

كل ديوالي .. وأنتم بخير

   الديوالي .. (ديفالي باللغة السنسكريتية تعني صف الأضواء )  عيد الهند ومهرجان الأنوار .. يعد له الهنود قبل أشهر ، و يخطط لاستثماره تجارياً طوال السنة .. تنتشر الزينة والمصابيح الملونة والشموع في كل مكان ،و يدخر الأطفال والفقراء الروبيات لهذه الأيام لشراء الملابس  والشموع والألعاب المتفجرة بالأصوات التي لاتكف منذ الصبح حتى الليل ، والأنوار لاتطفى في الشوارع والأسواق والبيوت..الديوالي عطلة رسمية في عموم الهند لخمسة أيام وتستمر الهند في احتفالاتها إلى مابعد العطلة الحكومية .. الديوالي بهرجة الألوان .. زينة البيوت والشوراع و الأسواق .. أشكال وألوان من الألعاب النارية .. تضاء المصابيح والشموع في الشوارع والطرقات وعلى مداخل الأسواق والدكاكين والمساكن .. في بيوت الأثرياء وبيوت الطبقة الوسطي والفقراء ، ومن لابيت له يشعل شموع حيث يسكن وينام  على أرصفة الطرقات أو تحت الجسور .. يتطلع بأمل لعطف الآلهة لكشمي بحياة أجمل وحظ أوفر .. كما يتطلع أثرياء العالم من الهنود لرخاء أكثر  بنجاح أرقى .. الديوالي عيد الأثرياء وعيد الفقراء .. يحتفل به الهندوس والسيخ  ويتبادلون التهاني والهدايا، كما يشاركهم مواطنيهم من الأديان الأخرى أفراحهم ويبادلونهم التهاني والهدايا .. على مدى سنوات وأصدقائي الهندو والسردارجية يقدمون لي الهديا والتهاني في هذا العيد .. حتى بقيت أعد للديوالي العدة فنشتري الهدايا ونرزمها بعلب أنيقة لتقديمها لهم . ويذكرني الأولاد بقرب حلول الدوالي وشراء مستلزمات العيد من هدايا ومكسرات وألعاب للجيران  والمعارف.
  انتقل الاحتفال بالديوالي للعالم   فبات يحتفل فيه  بكل مكان تعيش فيه جالية هندية ، وفي الخليج العربي  فالدوالي عيد وفعاليات وزينة ..  ديوالي احتفال الهند بالصلاة للآلهة لكشمي .. آلهة المال والحظ .. زوجة الإله فيشنو.. جوهر الحال في كل الكائنات ورب الماضي والحاضر والمستقبل وخالق ومدمر كل الموجودات والإله الذي يدعم ويحفظ ويحكم الكون ويخلق ويطور كل ما فيه .                                                        
 الآلهة فيشنو  بلون السحاب الأزرق الغامق وله أربعة أذرع يمسك بها زهرة اللوتس ومشكاة وقوقعة وحلقة. .. زوجته الآلهة لكشمي  بيضاء و لها أربعة أذرع أيضا  تقف على زهرة اللوتس .. تمنح  الحظ وتغدق بالثروة على من تشاء .. من رموز الرب فيشنو المئة والثمانية ، الصليب المعقوف الذي يمثل أشعة الشمس التي لايمكن حجبها ولا حياة بدونها ،أخذه النازيون شعارا لهم من الهندوسية .. كما أخذ اليهود نجمة داوود منها .
 عيد الديوالي يختلف تاريخ حلوله من عام إلى عام ، فهو يرتبط بظهور الهلال في شهر كارتيك حسب التقويم الهندوسي ( تشرين الأول – تشرين الثاني ) . والسيخ الذين يقرون بوحدة الخالق الذي لايموت ولايقرون عبادة الأصنام ، يحتفلون بالديوالي ليس تقرباً للآلهة لكشمي وانما أن الديوالي يرتبط مع ذكرى قيام جيهانكير بإطلاق سراح الغورو (المعلم ) السادس هارغوبند الذي كان سجيناً في سجون السلطان المغولي المسلم .
 متاح الصلاة للآلهة في كل مكان ، في المعابد الإسطورية الباذخبة بالذهب ، أو المعابد الصغيرة المقامة في أحياء الطبقة الوسطى . وللطبقة المعدمة والمنبوذة الصلاة في معبد تحت شجرة ، أو معبد متنقل على عربة دفع بدائية .. وبشكل عام يمكن للمرء الصلاة في البيت أو المكتب أو الدكان .. ففي كل مكان ثمة رف صغير فيه صور الآلهة وتماثيلهم . وفي الهند التي فيها 32 لغة رسمية و1650 لهجة محلية وعدد مقارب من الأديان والمذاهب .. وقف الهندي المسلم أبوبكر زين العابدين عبد الكلام مع شعبه والأكثرية الهندوسية ليكون أبا للتطور النووي الهندي في وجه الجارة المسلمة باكستان والجارة الشيوعية الصين .. فلقب (رئيس الشعب) وتولى رئاسة الهند وبات مثلا للمواطنة في أرقى ديمقراطيات العالم . وأكثر بلدان العالم ثراءا وفقرا.  

    [email protected]                        

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد