إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

«الرجل النمر» عاد إلى المدينة بعد تمضية 20 عاماً في كهف

Nemer(2)
«الرجل النمر» قرر أخيراً أن يضع نهاية لعزلته الطوعية التي عاشها طوال السنوات العشرين الماضية في جزيرة نائية غير مأهولة. «الرجل النمر» هو اللقب الذي اشتهر به توم ليبارد منذ العام 1988، وذلك عندما قرر آنذاك أن يعيش حياة النمور شكلاً ومضموناً فنقش على جسمه بالكامل نقوش جعلته يبدو كالنمر المرقط، وهي النقوش التي بلغت تكلفتها 5500 جنيه استرليني.
ومنذ ذلك الحين، اعتزل ليبارد الحضارة البشرية وعاش في كهف في جزيرة «سكاي» الاسكتلندية غير المأهولة، لا كهرباء ولا اتصالات ولا أثاثات منزلية. وطوال تلك السنوات لم يكن لـ «الرجل النمر» أي اتصال بالحضارة البشرية الا من خلال رحلاته الاسبوعية التي كان يقوم بها على متن زورق الى بلدة قريبة كي يشتري بعض احتياجاته من الطعام وغير ذلك.
وأقر «الرجل النمر» بأن عوامل الشيخوخة هي التي دفعته الى اتخاذ قرار انهاء عزلته، مشيراً الى انه قد بلغ من العمر 73 عاماً وانه لم يعد قادراً على الاستمرار في مجاراة متطلبات الحياة الشاقة بعيداً عن الحضارة البشرية التي توفر شتى أسباب الراحة والرفاهية. وحتى عهد قريب كان «ليبارد هو حامل الرقم القياسي العالمي لأكبر مساحة موشومة في الجسم، وهو الرقم الذي انتقل قبل فترة قصيرة الى النيوزيلندي لاكي داياموند ريتش».
وقال ليبارد انه سيقيم من الآن فصاعداً في احدى دور رعاية المسنين والمتقاعدين وانه قد يعود الى جزيرة «سكاي» كي يلقي نظرة على المكان الذي اعتكف فيه لمدة 20 عاماً وعاش فيه حياة النمور.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد