إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مدرس يقتل تلميذاً بالإسكندرية لأنه «لم يحل الواجب»

Telmeeth
لم يعرف عمرو بدر «٣٧ سنة» أنه سيرسل ابنه صباح أمس إلي المدرسة الابتدائية، مثلما يفعل كل صباح، فيعود إليه جثة هامدة. لم يكن يعرف أن قوانين «العقوبات المدرسية» تطورت، وتشددت، وأصبح القتل عقوبة «عدم حل الواجب».
وقف إسلام عمرو «١١ سنة» في فصله بمدرسة سعد عثمان الابتدائية بالإسكندرية، بينما مدرس الرياضيات هيثم نبيل عبدالحميد «٢٣ سنة» يعنفه، ويوبخه، لأنه «لم يحل جزءًا من الواجب»، فهم بضربه بالمسطرة، ولما لم يستجب التلميذ قرر عقابه «انفرادياً» خارج الفصل، وضربه بقسوة في بطنه، أصيب بعدها إسلام بإغماء، وانتقل إلي مستشفي «شرق المدينة» يعاني ضيقاً بالتنفس والنبض واتساعاً في حدقة العين، حتي توفي نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية والقلب، وفشل وظائف التنفس والمخ.
أمام نيابة المنتزه، اعترف المدرس بارتكاب الواقعة، وقال إنه ضرب إسلام بغرض «تأديبه فقط وليس قتله»، وجهت له النيابة تهمة القتل الخطأ، وقررت حبسه ٤ أيام علي ذمة التحقيقات.
وفي الإسكندرية أيضاً، أصيب الطالب حسام أحمد جابر «١٦ سنة»، طالب بمدرسة الشهيد إسماعيل فهمي الصناعية، بكسر في العنق والظهر والجمجمة ونزيف في البطن، أثناء محاولته القفز من الدور الثاني للهروب من المدرسة.
 

المصري اليوم -  

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد