إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

إحباط محاولة "نازية" لاغتيال أوباما

Nazeyeenكشفت مصادر قضائية أمريكية أنه تم إحباط مخطط من جانب اثنين من حليقي الرءوس لاغتيال المرشح الديمقراطي للرئاسة، السيناتور ذي البشرة السمراء، باراك أوباما، وقَتْل أكثر من 100 طالب من الأمريكيين من أصول إفريقية.
وجاء في شكوى جنائية تقدم بها “المكتب الاتحادي لمكافحة الكحوليات والتبغ والأسلحة” أن الشابين دانيال كوارت (20 عاما) وبول شليسلمان (18 عاما) اعترفا بأنهما خططا للسطو على متجر لبيع الأسلحة، والشروع في “موجة قتل” داخل مدرسة غالبية طلابها أمريكيون من أصل إفريقي في مقاطعة كروكيت بولاية تينيسي.
 
وأوضح الضابط في المكتب الاتحادي “بريان ويكس” في الشكوى أنهما “أقرا أيضا بأن هدفهما النهائي من العمل العنيف سيكون محاولة قتل المرشح الرئاسي باراك أوباما (47 عاما)” الذي ربما يصبح أول رئيس ذي بشرة سمراء في البيت الأبيض.
 
 
وأضاف الضابط ويكس أنهما تعرفا على بعضهما عبر شبكة الإنترنت بواسطة صديق ثالث لهما، مؤكدا أن الثلاثة يؤمنون بتفوق الجنس الأبيض ونظريات حليقي الرءوس والنازيين الجدد “العنصرية”.
 
وكان قد تم اعتقال هذين الشابين بعد أن عثرت الشرطة على أسلحة ومتفجرات في سيارتهما بمنطقة جاكسون في ولاية تينيسي يوم 22-10-2008.
 
88 و 14
 
من جانبه، قال جيم كافانو، ممثل “المكتب الاتحادي لمكافحة الكحوليات والتبغ والأسلحة” في بناشفيل بالولاية: إن الشابين خططا لإطلاق الرصاص على 88 من الأمريكيين من أصل إفريقي، وشنق 14 آخرين، والأرقام 88 و 14 تعد رمزا لديهما لما يسميانه العرق الأبيض المتفوق.
 
ووجهت السلطات للمعتقلين الاثنين تهم حيازة أسلحة بشكل غير قانوني، والتخطيط لسرقة متجر أسلحة مرخص من السلطات الاتحادية، وتشكيل تهديد ضد مرشح رئاسي.
 
وهذه هي ثالث قضية تعتقل فيها السلطات أشخاصا على خلفية توجيه تهديدات لأوباما في حال فوزه بانتخابات الرئاسة.
 
وتظهر استطلاعات الرأي أن أوباما يواصل تقدمه على منافسه الجمهوري جون ماكين (72 عاما)، وذلك قبل ثمانية أيام من الانتخابات المقررة يوم 4-11-2008.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد