اسرائيل تتلقى دعوة تاريخية من السعودية لحضور مؤتمر 'حوار الأديان'

0
كشفت مصادر اسرائيلية رسمية امس الاربعاء، النقاب عن انّ العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، منح الضوء الاخضر لتوجيه دعوة للدولة العبرية للمشاركة في مؤتمر الاديان، الذي سيعقد في مدينة نيويورك الامريكية في الثاني عشر من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.
وقالت صحيفة ‘يديعوت احرونوت’ العبرية انّ المستوى السياسي في اسرائيل ينظر الى الدعوة بأهمية بالغة ويعتبرها دعوة تاريخية، لانّ هذه هي المرة الاولى، وفق المصادر في تل ابيب، التي تقوم فيها المملكة العربية السعودية بتوجيه دعوة لاسرائيل للمشاركة في مؤتمر تنظمه هي بنفسها.
واشارت المصادر عينها الى انّ السعودية لم تُوجّه دعوة لاسرائيل للمشاركة في مؤتمر حوار الاديان الذي عُقد في العاصمة الاسبانية، مدريد، في شهر تموز (يوليو) الماضي، واقتصرت الدعوة السعودية انذاك على رجال دين من الدولة العبرية فقط.
واردفت المصادر الاسرائيلية قائلة انّ الدعوة السعودية، وُجهت الى 192 دولة، بما في ذلك اسرائيل، وانّ الدعوة شملت ايضا المبادرة السعودية لاحلال السلام في منطقة الشرق الاوسط، وهي المبادرة التي تحولت الى مبادرة عربية في مؤتمر القمة الذي عقد في بيروت في اذار (مارس) من العام 2002 والتي وصفها في تلك الفترة الوزير الاسرائيلي بنيامين بن اليعزر (حزب العمل) بأنها اكبر انجاز حققته الحركة الصهيونية منذ تأسيسها.
وجاء ايضا انّ العربية السعودية تنظم المؤتمر في نيويورك على مستوى عال، بمشاركة وزراء الخارجية ورؤساء الدول. واكدت المصادر ذاتها انّ رئيس الدولة العبرية شمعون بيريس، ووزيرة الخارجية وزعيمة حزب كاديما الحاكم، تسيبي ليفني، يدرسان بجدية بالغة المشاركة في المؤتمر الشهر القادم. يشار الى انّ بيريس كان قد صرح قبل عدة ايام بضرورة احلال السلام الاقليمي، مؤكدا انّه يتحتم على اسرائيل العزوف عن الحلول الثنائية مع الدول العربية. كما كشف المحلل السياسي في صحيفة ‘معاريف’ بن كاسبيت، الاسبوع الماضي النقاب عن انّ وزير الامن الاسرائيلي ايهود باراك، والوزيرة ليفني، يشاركان بيريس الرأي ويعتقدان بأن السعودية تلعب دورا مركزيا في الشرق الاوسط.
واكد المراسل السياسي لصحيفة ‘يديعوت احرونوت’ انّ تلبية بيريس للدعوة السعودية تدخل في اطار ما سماه ‘حلم بيريس’ بالتوصل الى سلام اقليمي مع الدول العربية عن طريق الجامعة العربية على اساس المبادرة السعودية.
على صلة بما سلف ، اكدت المصادر السياسية في تل ابيب انّ وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس ستصل الى الدولة العبرية بعد الانتخابات الامريكية في الرابع من تشرين الثاني (نوفمبر) القادم، مشيرةً الى انّ الخارجية الاسرائيلية تعكف في هذه الايام على وضع اللمسات الاخيرة على زيارة رايس الى تل ابيب. ورجحت المصادر ذاتها انّ الزيارة ستخرج الى حيّز التنفيذ الاسبوع القادم، وذلك على ضوء الاتصالات المكثفة بين الخارجية الامريكية والاسرائيلية. ولفتت المصادر الى انّ توقيت زيارة رايس الى المنطقة يثير الاستغراب لانّ ادارة الرئيس الامريكي جورج بوش وصلت الى الحضيض في الحلبة الدولية ، علاوة على انّ بوش نفسه بات كالبطة العرجاء، على حد وصف المصادر الاسرائيلية، التي اضافت انّ اصرار رايس على الزيارة نابع من انّها تحمل في جعبتها رسالة هامة الى المجتمع الدولي.  
 
‘القدس العربي’
 
 
 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.