إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مظاهرات حاشدة ضد الولايات المتحدة فى دمشق

Mozaharatتجمع عشرات الآلاف من المتظاهرين الخميس فى وسط العاصمة السورية وهم يرددون هتافات ضد الولايات المتحدة احتجاجا على “العدوان الاميركي” على الاراضى السورية فى البوكمال. وردد المتظاهرون الذين رفعوا الاعلام السورية هتافات من بينها “بدنا نحكى على المكشوف اميركى ما بدنا نشوف” و”يااميركا لمى جيوشك بكرة الشعب العربى والسورى يدوسك”.
 
ويشارك فى التظاهرة طلاب المدارس والجامعات والعمال والموظفون.
 
وانتهت المسيرة بعد ساعتين من الاعتصام فى وسط العاصمة دون ان تقترب من السفارة الاميركية.
 
ورفع المتظاهرون لافتات تندد بالولايات المتحدة منها “لا للارهاب والاجرام الاميركي” و”قتل المدنيين فى البوكمال ديموقراطية اميركا”.
 
وقال محمود احد المتظاهرين”شاركنا فى التظاهرة للتنديد بالاعتداء الاثم على الاراضى السورية والهجوم هو افلاس لعصابة “الرئيس الاميركى جورج” بوش”.
 
ورأى ان “الاميركيين بدأوا ونحن نقرر ما نفعل”.
 
واكدت الطالبة الفلسطينية فى المرحلة الثانوية شيماء “شاركنا بالتظاهرة للتنديد بالهجوم الاميركى على الاراضى السورية وبالاعمال الارهابية الاميركية والاسرائيلية على فلسطين”.
 
وتابعت “سنحرر فلسطين كما ستقوم سوريا بتحرير اراضيها”.
 
واعلنت سفارة الولايات المتحدة فى دمشق انها اغلقت ابوابها الخميس تحسبا للتظاهرة.
 
وقالت السفارة فى بيان نشر على موقعها على الانترنت انه “بسبب مخاوف امنية متزايدة، تغلق سفارة الولايات المتحدة ابوابها الخميس 30 تشرين الاول/اكتوبر 2008”.
 
واوضح البيان ان تظاهرة يمكن ان تنظم امام السفارة داعيا الرعايا الاميركيين الى تجنب هذه المنطقة.
 
وقد مر بضعة شبان بسياراتهم امام السفارة الاميركية رافعين صور الرئيس الاسد ومنددين بالهجوم الاميركي، بينما مر عشرة طلاب جامعيين امام السفارة وهم يهتفون “ما منستسلم ما منخاف ما منهاب الاميركان” و”اميركا ام الارهاب اسألوا عنها ببغداد”.
 
ويقوم عشرات من عناصر مكافحة الشغب والشرطة المدنية بحراسة مبنى السفارة الاميركية المقفلة، بينما تمركزت قرب المبنى سيارات اسعاف واطفاء تحسبا لاى طارىء.
 
واعلنت سوريا الاربعاء انها تنتظر “توضيحات” من الولايات المتحدة والعراق حول الغارة الاميركية التى استهدفت الاحد قرية سورية على الحدود مع العراق واسفرت عن مقتل ثمانية مدنيين.
 
واقرت واشنطن قواتها شنت هذه الغارة لقتل زعيم شبكة لتهريب الاسلحة والمقاتلين الى العراق.
 
وسيجرى اعتصام سلمى مساء الخميس امام تمثال صلاح الدين قرب قلعة دمشق للتنديد بالهجوم الاميركي، بمشاركة عدد من احزاب المعارضة على رأسها حزب الاتحاد الاشتراكى برئاسة حسن عبد العظيم والجمعية الاهلية لمناهضة العنصرية.
 
كما دعيت كل القوى وتيارات المجتمع المدنى من قوى واحزاب الى المشاركة فى هذا الاعصام.
 
وتظاهر عشرات العراقيين بعد ظهر الاربعاء على بعد حوالى مئتى متر من مبنى السفارة الاميركية فى دمشق احتجاجا على الغارة الاميركية.
 
وفى واشنطن اعلنت وزارة الخارجية الاميركية الاربعاء انها تقوم بدرس ردها على سوريا بعد طلب اقفال المركز الثقافى الاميركى والمدرسة الاميركية فى دمشق.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد